رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محمد صفاء عامر رائد الدراما الصعيدية .. في ذكرى ميلاده

كان زمان

الأربعاء, 22 يناير 2020 15:51
محمد صفاء عامر رائد الدراما الصعيدية .. في ذكرى ميلادهمحمد صفاء عامر
خاص - الوفد

محمد صفاء عامر واحد من أجرأ كُتاب السيناريو في الدراما المصرية التي عبّرت إلى أعماق المشاهد المصري والعربي، خاصة الدراما الصعيدية التي عالجت العديد من القضايا الشائكة والمسكوت عنها مثل الثأر وتهريب الآثار والعادات القبلية في الصعيد الذي اعتبره مصدرًا لموضوعات وقضايا ناقشتها أعماله التلفزيونية والسينمائية.

الملهم في حكاياتي..هكذا اعتبر "الكاتب"محافظات الصعيد بأنها تلعب دور الملهم فى حكاياته، ودومًا ما يستوحى منه خيوط حبكته الدرامية التى لاقت إعجابًا شديدًا لدى الجمهور العربي بداية من فيلم صعيدى رايح جاي عام2001 وكذلك اتفرج ياسلام، ونشاطركم الأفراح، والهروب إلى القمة، وأيضًا الأعمال التليفزيونية الخالدة في أذهان المشاهد مثل ذئاب الجبل، والضوء الشارد، ومسألة مبدأ، وحدائق الشيطان، وأفراح إبليس، ونقطة نظام، وحق مشروع، والحب موتًا، والميراث الملعون، وعدَّى النهار،

وأمس لايموت، والفرار من الحب، وجسر الخطر ، وضد التيار.

وعبّر السيناريست عن شعوره بهذه النوعية من الكتابة بهذه الكلمات قائلاً: "عندما أكتب عن الصعيد، أشعر بإحساس غريب، وكأننى أكتب عنه من الداخل بصفتى صعيديًّا"، مؤكدًا أن الروائى لديه موهبة من عند الله ويجسدها بحكمة، ولديه قدرات داخلية في تجسيد أى عمل هادف للمشاهد.

اللهجة الصعيدية، تمكَّن السيناريست صفاء عامر يعين الباحث والناقد من دراسة جميع لهجات الصعيد التي سعى إلي وضع المعايير التي أصبحت نموذجًا يحتذي جميع الأعمال الدرامية الصعيدية كاملة، وذلك لكونه واحدًا من أبناء محافظة قنا من ناحية، وعمله في السلك القضائي الذي أتاح

له التنقل لمعظم محافظات الصعيد من ناحية أخرى.

ووصل"عامر" من خلال تلك الرحلة البحثية في دراسة اللهجات، أن لهجة محافظة قنا هي أقرب اللهجات التي تعود عليها الجمهور من خلال أعماله الدرامية وهي أقرب اللهجات لباقي المحافظات فالفرق بين محافظة قنا وسوهاج في كلمات معدودة وقلقلة بعض الكلمات والتي يحرص عليها كل من الكاتب عبدالرحيم كمال والكاتب ناصر عبدالرحمن في أعمالهما حيث أنهما من أبناء محافظة سوهاج .

 

ولد محمد صفاء عامر، في 22 يناير 1941 بمحافظة قنا مركز دشنا قرية فاوغرب وينتمى لقبيلة البلابيش، تخرَّج في كلية الحقوق 1963، وعمل في السلك القضائي حتى أصبح مستشارًا بمحكمة الإسكندرية،ثم استقال وتفرغ للكتابة.

وتوفي السيناريست الكبير محمد صفاء عامر بعد صراع طويل مع المرض انتهى بجلطة دماغية أودت بحياته بمستشفى دار الفؤاد بمدينة السادس من أكتوبر رحل في 13 أغسطس عام 2013 عن عمر يناهر 72 عامًا، تاركًا وراءه سيناريو مسلسل "شفيقة ومتولي" المأخوذ عن القصةالشعبية الشهيرة شفيقة.