رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تحليل بول سياسي

كامل عبدالفتاح

الأحد, 10 نوفمبر 2013 00:14
بقلم: كامل عبد الفتاح

ماذا لو تصورنا أننا أخذنا عينة بول للحالة المصرية الراهنة إلى أهم مختبر في البلاد  لفحصها ، ثم استلمنا نتيجة التحليل وذهبنا بها إلى أكبر استشاري للمسالك السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية ليقرأ علينا الحقائق الدامغة والمؤكدة لهذا التحليل .. بكثير من التفاؤل أتصور أن الاستشاري الكبير سيخبرنا بأن أول نتيجة صادمة لفحص البول السياسي للمصريين  تقول وتقر بأننا ومنذ  أكثر من أربعين عاما قد أصابنا ميكروب تخلف عام اخترق كل خلايانا السياسية والثقافية والاجتماعية وحولنا من مجتمع كان يعلق بصره وبصيرته على تقدم الشمال فإذا به يغوص في صحاري  الجنوب القاحلة التي  لا تعرف إلا العصبية والتوتر والتسليم بأن كل نسمة هي من عند الله وكل نقمة هي من صنع البشر.

وسألنا استشاري مسالك الممالك عن سكة السلامة وسكة المهالك فأخبرنا بأن هناك عاملا وراثيا غريبا يجعلنا نميل للنوم وسكني كهوف الجمود وتحمل جبال الاستبداد والقهر ليس لأننا نملك بنية قوية وجبارة ولكن لأننا نسلم بأن كل شيء بأمر الله ودوام الحال من المحال، ومستبد تعودنا عليه خير من عالم حر نجهله وما دام الحال كذلك فلماذا نثور ونغضب والخير آت آت من رب السموات والأرض.. هنا حاولت أن أضيق الخناق بسؤال ساحق ماحق للاستشاري الكبير.. لقد أنعم الله علينا بدل الثورة ثورتين ومع ذلك مسلسل الألم متصل الحلقات لا ينتهي – فهل كانت الثورتان نعمة من الله أم نقمة صنعناها بأيدينا؟
استغرق الاستشاري قي قراءة نتيجة تحليل بول الحالة السياسية المصرية وتنهد وقال.. بعضكم في الميدان صورها نعمة هبطت من السماء وحملها ملائكة لم ترونها وبعضكم اعتبرها إبداعا خالصا للمصريين وفريق ثالث وصفها

بالكارثة.. أما نتيجة عينة البول السياسي  بين يدى فتقول غير ذلك .. تقول بأنكم مصابون بنوع نادر من عشي  الألوان السياسي الذي يجعلكم لا تميزون إلا بين لونين – إما ابيض وإما اسود  وما دونهما أرض للنفاق والخداع  والكذب والتدليس وبيع الذمم والضمائر – وتوقف الاستشاري قليلا ثم أكمل – للأسف هذه المساحة بين اللونين هى الأكبر والأكثر تأثيرا في حياة الشعوب وهي التي تلتقي بها كل الثقافات والمعارف والقيم الإنسانية وعندكم هي ميدان للصراع والاقتتال والفتن – عينة البول تظهر بها ملايين من كرات الدم الحمراء التي كسرت ودمرت في مواجهات تاريخية مع خصومها  والآن أنتم تعانون من فقر عقل مزمن يجعلكم قوم تستطيعون بناء هرم لا نظير له في الكون في حين تعجزون عن بناء طفل صغير ليكبر متحضرا متسامحا منفتحا على ثقافة عصره.. تصدرون للدنيا ثقافة حب الخلود منذ آلاف السنين واليوم يتنافس كثير من دعاتكم في تحقير الحياة والإعلاء من شأن الفناء والدمار والتفاخر بأطفال يحملون أكفانهم من أجل رجل يجهلونه وقضية لا يدرون عنها شيئا وهذا ما لم يحدث في عصور النبوة الأولى، وسبب ذلك انكم مصابون بجراثيم تاريخية انتقلت إليكم من عصور الخلافة والملك العضوض ولعلها الآن أشد خطرا وبأسا لأنها تعجزكم عن الحركة وتصيبكم بنوع من الشلل الحضاري والثقافي الذي يجعلكم في العصر الحديث أشبه بكائنات قادمة من أزمان بعيدة وتتحدثون
في عصر الذرة والإنترنت ومحطات الفضاء عن أحلام هي أقرب للكوابيس تهزون فيها بكلام من قبيل فقه الختان ، شرح مبادئ الشريعة في الدستور، فتاوى النجاسة وزواج القاصرات وحرمة الباليه والطابور الخامس.. واقترب الاستشاري من قراءة الجزء الأخير من نتيجة التحليل بعد أن ألقي بالأوراق جانبا وأخذ نفسا عميقا  مختوما بتنهيدة من حيره أمر عصي.. قال.. يا إخواني - فقاطعته.. أنا مش إخواني - فرد.. النتيجة أمامي تؤكد أنكم جميعا إخوان بالمعنى الاجتماعي وخصمان بالمعني السياسي وبمنطق الأبيض والأسود.. إما أن تكون إخوانجيا سلفيا مداهنا وماكرا ويحتقر فكرة الوطن أو جنرالا منضبطا داخل منظومة من التقاليد والأفكار التي إن زادت تعسفت وإن قلت فسدت.. والسؤال الطبيعي ما الحل.. الحل بأيديكم إن كنتم تؤمنون بأن الشعوب تصنع مقاديرها وترسم لنفسها طريقا للمستقبل وأن السماء لا تشرع للناس حياتهم ولا تحدد لهم أسلوبا للحكم ولا وصفة طبية يعالجون بها أمراضهم.. عينة البول السياسي تؤكد أنكم كلكم تكذبون مرة باسم السماء ومرة باسم الجنرال وفي الحالتين كل منكم يعتقد أنه يمتلك الحقيقة وغيره باطل.. عينة البول السياسي تؤكد أنكم مصابون بسلس لفظي وعسر فكري أو كما يقول استاذكم أحمد عكاشة بإسهال لفظي وإمساك فكرى.. كلكم كذابون من لحظة قال الشاعر ابن هانئ الاندلسي مادحا الخليفة الفاطمي المعز لدين الله (317 – 365 هجرية) ما شئت لا ما شاءت الأقدار.. فاحكم فأنت الواحد القهار - أنت الذي كانت تبشرنا به .. في كتبها الأحبار والأخبار .. أيها السادة الكرام .. خذوا بولكم واذهبوا به إلى دجال يقرأه ليريحكم حيث لا أري أمامي في العينة إلا نخبا من مثقفين يتساقطون في الخفاء وينتفخون أمام العدسات.. نخبا من إعلاميين كغلمان المماليك بيد كل سلطان تجدهم يرقصون في المسافة بين الهواية والغواية.. ونخب رجال أعمال يخنقهم القانون فيزهدونه ويتربصون بفرصة فساد ليحولوها إلى قانون حياة.. وتجار دين يتكاثرون في العينة كالخلايا السرطانية الفاسدة والمفسدة لكل قوم ولكل عصر.. خذوا عينة بولكم واتقوا الله جميعا لعلكم تفلحون.. (التقوى علم وعمل لا شعوذة ودجل).

[email protected]