رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"السهل الممتنع" شعار المجموعة الأولى لليورو

السهل الممتنع شعار المجموعة الأولى لليوروفرق المجموعة الأولى
إعداد – محمد حسام وسامح سعيد

بدأ العد التنازلى لافتتاح بطولة الأمم الأوروبية " يورو 2012 " المقرر انطلاقها الجمعة المقبل بتنظيم مشترك بين بولندا وأوكرانيا، حيث تبدا فعاليات الحدث الاوروبى بمباراة تجمع بين بولندا واليونان بالمجموعة الأولى و  التي تضم أيضا كلاً من روسيا  المرشحة الأولى للمرور إلى الدور الثاني ومنتخب التشيك المدعم بتشكيلة من الشباب.

تعتبر المجموعة الأولى متوازنة إلى حد كبير مقارنة بالمجموعات الثلاث الأخرى لكونها تضم  منتخب البلد المنظم بولندا إلى جانب المنتخب اليوناني، حامل لقب بطولة 2004، إضافة إلى منتخبي روسيا وجمهورية التشيك. وتعتبر إقامة البطولة في بولندا وأوكرانيا فرصة سانحة للمنتخب البولندي، الذي سيكون مدعوما من قبل جماهيره، لتعويض إخفاقات بطولة كأس العالم وبطولة كأس الأمم الأوروبية الأخيرتين، حيث لم يستطع تجاوز الدور الأول.

بولندا ورحلة المطبات الصعبة

يعتمد المنتخب البولندي كثيراً على عاملي الأرض والجمهور للظهور بمظهر مشرف في بطولة كأس الأمم الأوربية التي ينظمها بمشاركة أوكرانيا، ورغم عراقة الكرة في البلد الشرق أوروبي الذي تأسس اتحاده الوطني عام 1919 وانضم للاتحاد الدولي عام 1923 ومشاركته في نهائيات كأس العالم سبع مرات و فوزه بالمركز الثالث في نهائيات ألمانيا 1974 وأسبانيا 1982  إلا أن تاريخه في البطولة فقير للغاية, حيث شارك في النهائيات الأوربية مرة واحدة خلال النسخة الماضية في سويسرا والنمسا وودع المنافسات من الباب الصغير بعد أن تذيل المجموعة الثانية التي جمعته مع الثلاثي ألمانيا وكرواتيا والنمسا عقب خسارته أمام الأول والثاني في الجولتين الأولي والثالثة وبينهما حقق نقطته الوحيدة من تعادله مع الثالث بهدف لمثله.

المنتخب البولندي يقوده في هذه البطولة المدرب الوطني فرانسيسك سمودا البالغ من العمر 63 عاماً والذي تولى المهمة منذ العام 2009  و أبرز النجوم الذين يعتمد عليهم حارس أرسنال الإنجليزي فويتشيك تشيزني ومدافع بروسيا درتموند الألماني أوكاش بيسيك وزميله في

نفس الخط سيباستيان بونيش لاعب فيردين بريمن الألماني بالإضافة لنجم وسط بروسيا درتموند جاكوب بلازيكوفسكي والمهاجم روبرت ليفاندو فيسكي زميله في نفس الفريق وثالث هدافي " البوندزليجا " برصيد 22 هدفاً وصاحب الثلاثية التاريخية في شباك بايرن ميونخ في نهائي كأس ألمانيا.

اليونان يواجه التحدى دون الأب الروحى

للمرة الأولى خلال نحو عشر سنوات يخوض منتخب اليونان تحديا عالميا كبيرا في غياب الأب الروحي للفريق المدرب الألماني أوتو ريهاجل صانع معجزة الفوز بكأس أمم أوروبا عام 2004 في البرتغال ، وتبحر سفن الإغريق شرقا صوب أوكرانيا وبولندا تحت قيادة ربان برتغالي الذي يدرك صعوبة مهمة السير على خطى ريهاجل.

شارك المنتخب اليوناني في النهائيات في ثلاث مناسبات وتمكن من تحقيق مفاجأة مذهلة في النسخة قبل الماضية بالبرتغال عندما عاد للعاصمة أثينا بكأس البطولة ضارباً عرض الحائط بكل التوقعات السابقة التي رشحته للخروج من الدور الأول دون الحصول علي أي نقطة, حيث تمكن الفريق من الفوز علي المنتخب البرتغالي صاحب الضيافة في لقاءي الافتتاح والختام وأحرز أفضل إنجاز للكرة اليونانية طوال تاريخها.
يعتمد المدرب البرتغالي فرناندو سانتوس البالغ من العمر 57 عاماً علي مجموعة من النجوم كمدافع أولمبياكوس أفرام بابا دوبولس ونجم الوسط المخضرم وقائد الفريق جيورجوس كاراجونيس ولاعبو الخط الأمامي ثيوفانيس جيكاس مهاجم سامسون سبور التركي وجيورجيوس ساماراس مهاجم سيلتيك الإسكتلندي بالإضافة للنجمين الصاعدين سوتيريس نينيس لاعب باناثينايكوس وزميله جيانيس فيتفاتزيديس لاعب غريمه أولمبياكوس.

الدب الروسى.. يسعى لاستعادة التاريخ

بعد فشل المنتخب الروسي في بلوغ نهائيات بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، يأمل الدب الروسي

في تكرار ما حققه في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) وبلوغ المربع الذهبي على الأقل في يورو 2012.

وفشل الفريق بقيادة مديره الفني السابق الهولندي جوس هيدينك في التأهل لمونديال 2010 ليرحل هيدينك من تدريب الفريق ويحل مكانه مواطنه ديك أدفوكات الذي لجأ إلى تصحيح مسار الفريق ونجومه وفي مقدمته أندري أرشافين لاعب أرسنال الإنجليزي الذي عاد للعب بالدوري الروسي من خلال فريق زينيت سان بطرسبرج. واختتم الدب الروسي مسيرته في التصفيات المؤهلة ليورو 2012 بفوز كاسح 6/صفر على منتخب أندورا ليحتل الفريق صدارة مجموعته ويحجز مقعده مباشرة في النهائيات تاركا الملحق الفاصل للمنتخب الأيرلندي.

وتعرض أدفوكات لحملة انتقادات عنيفة في روسيا بسبب الاعتماد على فريق يتسم بكبر سن اللاعبين ولجوئه إلى تغييرات طفيفة على صفوف الفريق الذي بلغ المربع الذهبي في يورو 2008. ولكن أدفوكات يعتقد أنه سينال المكافأة على ثقته في لاعبين مثل ثلاثي دفاع سيسكا موسكو الروسي أليكسي بيرزوتسكي وسيرجي إجناشيفيتش وكيرلي نابابكين ونجوم آخرين مثل المهاجمين أرشافين وبافليوتشنكو وبوجربنياك.

التشيك والتأهل من الباب الضيق

حجز المنتخب التشيكي بطاقة تأهله إلى اليورو من الباب الضيق وعبر الملحق الفاصل بعدما حل ثانيا في المجموعة التاسعة بالتصفيات خلف نظيره الأسباني حامل لقبي كأس العالم وكأس أوروبا ليحافظ الفريق على سجله الرائع في التأهل لنهائيات الأمم الأوروبية.

الحقيقة أن المنتخب التشيكي يتمتع بالمزج بين عناصر الشباب والخبرة في جميع خطوطه كما يمتلك عنصرا مهما للاطمئنان يتمثل في وجود حارس المرمى المخضرم بيتر تشيك الذي احتفل بعيد ميلاده الثلاثين في 20 مايو الحالي بعد يوم واحد من فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا مع فريقه تشيلسي الإنجليزي.
وإلى جانب تشيك ، يعتمد المدرب ميكال بيليك المدير الفني للفريق على عناصر خبرة أخرى تتمثل في ميكال كادليتش نجم دفاع باير ليفركوزن الألماني وتوماس روزيكي نجم خط وسط أرسنال الإنجليزي والذي سجل حتى الآن 20 هدفا في أكثر من 80 مباراة دولية مع المنتخب التشيكي. كما يضم خط الهجوم لاعبا بارزا هو ميلان باروش مهاجم جالطة سراي التركي والذي تألق لسنوات طويلة في صفوف المنتخب التشيكي ويأمل في تحسين صورته التي اهتزت في الفترة الماضية خاصة وأن يورو 2012 قد تصبح البطولة الكبيرة الأخيرة له مع الفريق في ظل تجاوزه الثلاثين من عمره.