عبدالله: تهالك الشبكات وراء الأزمة ولابد من عودة مرفق قناة السويس

قناة السويس

السبت, 21 مارس 2015 07:14
عبدالله: تهالك الشبكات وراء الأزمة ولابد من عودة مرفق قناة السويس
الإسماعيلية – ولاء وحيد:

نقص مياه الشرب وسوء حالتها أزمة مستمرة وصداع مزمن داخل قرى مركز مدينة الإسماعيلية وقرى مركز فايد.. معاناة يومية لا تنقطع يعيشها أهالي القرى بهذه الدائرة الممتدة جنوب محافظة الإسماعيلية.. رغم تعاقب الحكومات وسقوط الأنظمة خلال السنوات الماضية.

في عزبة حنيدق الجبل التابعة لمركز فايد تعاني العزبة انقطاع مياه الشرب ويقول الحاج رياض 65 سنة أحد أهالي العزبة: إن العزبة تعاني انقطاع مياه الشرب طوال فصل الصيف بصفة شبه مستمرة ولا تتوافر إلا في ساعات الليل المتأخرة في الوقت الذي تمتلئ فيه حمامات السباحة بالقرية الأوليمبية والتي تبعد نحو 500 متر عن العزبة بالمياه الصالحة للشرب وتتوافر المياه للسائحين والمترددين على القرية والقري المجاورة لها.
وفي عزبة جبل مريم يقول أحمد سليم سلامة: «منذ نقل تبعية المنطقة من قرية نفيشة إلى الوحدة المحلية لقرية الضبعية ونحن نجهل الجهة التي نتعامل معها

لنقدم شكوانا وأضاف: «خط المياه الذى يصل من الضبعية لتغذية العزبة لا يصل للقرية وهو ما دفع الأهالي لمد مواسير مياه لمنطقة قناة السويس المواجهة لنا لسحب منها المياه وذلك بالمخالفة للقانون».
وفي عزبة أبو بلح لا تختلف المعاناة كثيرا عن باقي العزب في المركز وتقول سحر شحاته زوجة وأم لثلاثة أطفال –من أهالي عزبة أبو بلح– تقول: «إن العزبة محرومة من المياه رغم ان الشبكة تصل لكل المنازل. لكن ضعف ضخ المياه أدى لانعدام وصولها إلى هنا تماماً. وقالت «إنها تضطر كل يومين لملء خمسة جراكن من المياه من الحنفية العمومية وتقوم بحملها لمسافة تزيد على نحو خمسة كيلو مترات مقابل جنيه عن كل جركن بالإضافة لتكاليف المواصلات.
وتقول «كريمة حسن»: أكثر من ثلاث سنوات مرت علينا هنا ونحن نعاني من انقطاع مياه الشرب بشكل دائم. فالمياه لا تأتي طوال الـ24 ساعة. مما يضطرنا للشرب من مياه المواتير الأرضية. وأضافت أن الأهالي بالعزبة والعزب المجاورة لها يعتمدون على المياه الجوفية التي يتم رفعها بالطلمبات وهي مياه محملة بالشوائب والأتربة ومختلطة بمياه الصرف الزراعي.
ويقول المستشار عبدالفتاح عبدالله مرشح الوفد بالدائرة الثالثة في الانتخابات البرلمانية القادمة «إن أزمة مياه الشرب في المنطقة متفاقمة وأن القرى والعزب تعاني نقص المياه، إضافة إلى سوء حالتها.
وأكد أن أزمة مياه الشرب في قرى مركز فايد والإسماعيلية سببها ضعف تدفق المياه إلى محطات مياه الشرب وهذا من المأخذ الرئيسي –ترعة الإسماعيلية- كما أن شبكات المياه سيئة بسبب تهالك المواسير وتعرضها للكسر بما يؤثر على حالتها وكذلك الخطوط الممتدة أغلبها خطوط عشوائية ولا تتخذ مسارات صحيحة.
وقال: إن حل الازمة يتمثل في زيادة ضخ كميات المياه من ترعة الإسماعيلية إلى التفريعات الموصلة بالقرى والمراكز وإعادة إشراف هيئة قناة السويس على مرفق مياه الشرب لما لها من إمكانيات فائقة تمكنها من حل الأزمة وتخفيف معاناة المواطنين.