رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لجنة الآثار تحذر من انهيار مبني‮ ‬محكمة الحقانية بالإسكندرية

في أروقة المحاكم

الأربعاء, 10 نوفمبر 2010 18:10
شيرين طاهر‮


حذر تقرير لجنة الآثار من خطورة مبني‮ ‬محكمة الحقانية بعد حادث الحريق الذي‮ ‬شب به وطالبت بسرعة الاخلاء الفوري‮ ‬لكل من حجرات الحفظ الابتدائي‮ ‬بالدور الارضي‮ ‬وحجرات نقابة المحامين بالدور المسحور وذلك لصلب الأسقف وعمل الحماية اللازمة خوفا من انهيار مبني‮ ‬المحكمة‮. ‬وقال تقرير لجنة الآثار التي‮ ‬تم تشكيلها من هيئة الآثار الإسلامية برئاسة محمد عبدالعزيز عبداللطيف مدير عام الآثار الإسلامية والمهندس محمد رضا‮ ‬يوسف مدير عام الإدارة الهندسية ومحمد أحمد فوزي‮ ‬مدير منطقة‮ ‬غرب بحضور المستشار عادل سليم رئيس المكتب الفني‮ ‬والمتابعة لمعاينة سراي‮ ‬الحقانية‮.‬
ان الحريق تسبب في‮ ‬تصدع وتآكل الجدران والأرضيات بثلاث حجرات الحفظ الابتدائي‮ ‬التي‮ ‬توجد بالدور الارضي‮ ‬كما انها تسببت في‮ ‬تآكل سقف حجرات نقابة المحامين التي‮ ‬تعلو حجرة الحفظ مما أدي‮ ‬إلي‮ ‬احتراق الجزء البحري‮ ‬للنقابة بالكامل والمهدد بالانهيار‮. ‬وطالبت لجنة الآثار نقابة المحامين بإخلاء مبني‮ ‬المحكمة واخلاء موظفي‮ ‬الدور الرابع بالكامل وذلك تمهيدا لإزالته‮.‬
كما طالبت بعمل حماية للجزء المكشوف بالسطح فور اخلاء البدروم بالكامل وذلك لصلب سقف البدروم للعمل بجميع واجهات المبني‮ ‬المحيطة وإزالة الاجزاء الخطرة فورا‮. ‬بالاضافة إلي‮ ‬اخلاء حجرات المتحف من محتوياته وذلك بمعرفة المجلس الأعلي‮ ‬للآثار أثناء عمليتي‮ ‬درء الخطورة والترميم وذلك للمحافظة عليه بصفة مؤقتة لحين العودة مرة أخري‮ ‬للمحكمة بعد الانتهاء من الترميم‮.‬
وفي‮ ‬سياق آخر كشف محمد عبدالمطلب نقيب المحامين بالاسكندرية عن بطء عملية إزالة الملفات والأوراق والتي‮ ‬تهدد باشتعال النيران للمرة الثالثة مشيرا إلي‮ ‬ان الأوراق مازالت مشتعلة من الداخل بسبب الرماد الساخن وان انبعاث الهواء مع الشرارة قد‮ ‬يؤدي‮ ‬إلي‮ ‬اشتعال النيران مرة أخري‮ ‬مما‮ ‬يهدد بحدوث كارثة جديدة بالمحكمة‮.‬
وأوضح‮ »‬عبدالمطلب‮« ‬ان هناك اضرارا بالغة لحقت بحجرات نقابة المحامين حيث امتدت النيران لغرفة الحفظ واثرت تأثيرا بالغا علي‮ ‬الجانب البحري‮ ‬بأكمله من النقابة والتهمت مراجع

قانونية وأمهات من كتب التراث ودولايب المكتبة وهي‮ ‬من خشب الورد والزجاج البلجيكي‮ ‬المسجلة كآثار بخلاف تربيزات وبرافان مسجلين كأثر والمكتبة كانت تضم‮ ‬5‮ ‬آلاف كتاب أكلتها النيران بالكامل‮.‬
وقال‮ »‬حسن صبحي‮« ‬أمين صندوق نقابة المحامين‮: ‬إن رجال المطافئ قاموا بإطفاء النيران من داخل النقابة مما أدي‮ ‬إلي‮ ‬اتلاف الكتب نتيجة المياه المتدفقة لعملية الاطفاء كما تسبب الحريق في‮ ‬احتراق كتب قانونية اثرية لا تقدر بثمن‮.‬
وأشار‮ »‬صبحي‮« ‬الي‮ ‬ان النقابة جزء من هذه المحكمة منذ عام‮ ‬1937‮ ‬فهي‮ ‬جزء لا‮ ‬يتجزأ من المحكمة وليس للنقابة مكان آخر‮.‬
وطالب‮ »‬صبحي‮« ‬ان توفر النقابة العامة مكتباً‮ ‬آخر‮ ‬يتناسب مع اعداد المحامين التي‮ ‬تقترب إلي‮ ‬40‮ ‬ألف محام وهذا كان مطلبا لنا قبل الحريق لسوء حالة المحكمة وان حدوث الحريق‮ ‬يؤكد هذا المطلب،‮ ‬وأوضح إيهاب إسماعيل مدير النقابة انه تم تشكيل لجنة من النقابة قامت بحصر مبدئي‮ ‬للتلفيات وتبين انها عبارة عن تكييفات وغرفة السكرتارية للنقابة وغرفة المحامين والمكتبة الخاصة بالاطلاع وما تحتويه من كتب أثرية ومهمة جدا ومراجع قانونية ومكتب البيع والشراء وأرضيات وأسقف المكتبة‮.‬
وأكد‮ »‬إسماعيل‮« ‬ان هذه التلفيات تقدر بالملايين لأن الكتب التي‮ ‬احترقت تراث إسلامي‮ ‬لا‮ ‬يوجد في‮ ‬أي‮ ‬مكتبة أخري‮.‬

أهم الاخبار