إقالة سامى مهران من مجلس الشعب منتصف يونيه

إقالة سامى مهران من مجلس الشعب منتصف يونيهسامى مهران أمين عام مجلس الشعب
كتبت - هدير يوسف:

حددت محكمة القضاء الإدارى منتصف يونيه القادم ميعادا لنظر الدعوى التى أقامها النائب حمدي الفخراني؛ عضو مجلس الشعب؛ ونائب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية السبت والتى حملت رقم 32845 لسنة 66 قضائية- ضد الدكتور سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب - اتهمه فيها بالمحايلة على القانون ومخالفته لأنه سمح بمرافقة سامي مهران؛ الأمين العام لمجلس الشعب؛ ويسرى الشيخ مدير مكتب رئيس مجلس الشعب لرحلة أعضاء مجلس الشعب الأخيرة التي كانت في الكويت رغم أنهما ممنوعان من السفر.

كما تضمنت الدعوى القضائية مخالفة رئيس مجلس الشعب للقانون وإصدار قرار بالتجديد لمدة عامين لسامي مهران والذي يعد أحد رجال النظام السابق؛ وأحد أخلص رجال فتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق؛ وكذلك الأمر التجديد ليسري الشيخ؛ مدير مكتب رئيس مجلس الشعب الحالي؛ وهو نفسه مدير مكتب فتحي سرور في

عهد النظام البائد.
الدعوى القضائية وجه فيها الفخراني الاتهام للكتاتني بإهانة البرلمان المصري نتيجة اصطحاب الكاتتني لسامي مهران والممنوع من السفر هو ويسري الشيخ إلى دولة الكويت؛ وتدخل الكاتتني في اعمال القضاء المصري بالمخالفة للقانون والضغط على النائب العام بالسماح لسامي مهران ويسري الشيخ بالسفر برفقته إلى دولة الكويت؛ وما أثير حول هذا السفر هو أن سامي مهران يعتبر مهندس عمليات جلب العطايا والهبات من دول الخليج للسيد فتحي سرور وحاشية البرلمان السابق ولا يوجد مبرر إطلاقا لسفره واصطحابه.

وقال الفخراني في دعواه إن سامي مهران متحفظ على أمواله هو وزوجته وأولاده القصر وممنوع من السفر بقرار النائب العام حيث إنه ما زال قيد التحقيقات؛ ورغم

ذلك قام رئيس مجلس الشعب بالضغط على النائب العام لاستصدار تصريح بسفره علماً بأنه في عهد رئيس مجلس الشعب الأسبق رفعت المحجوب كان لا يصطحب أحدا في سفرياته بما فيهم الأمين العام للمجلس ومدير مكتبه؛ لكن الكتاتني أصر على اصطحاب مدير العمليات السابق في البرلمان رغم علمه بكل المخالفات.

وتساءل الفخراني كيف يقوم الدكتور الكتاتني بالإبقاء علي الشيخ ومهران في منصبيهما رغم أنهما ارتكبا مخالفات جسيمة.

وقال الفخراني إن الدكتور الكتاتني تجاهل المستندات التي قدمها العاملين بمجلس الشعب والتي تصل إلى 30 كيلو من الأوراق والمستندات و التي تكشف المخالفات التي ارتكبها سامي مهران ويسرى الشيخ ومع ذلك جدد لهما عامين آخرين. علماً بأن سامي مهران نفسه أصدر قرار في 8 نوفمبر 2011 بمنع التمديد فوق السن نهائياً.

وقال الفخراني إن سامي مهران الذي قام الكتاتني بالتجديد له سب الثورة بأقذع الألفاظ؛ وهو ربيب النظام السابق؛ والذراع اليمنى لفتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق. ويتولى هذا المنصب (الامين العام لمجلس الشعب ) من حوالي 31 عاما وعمره الآن 80.
 

أهم الاخبار