"كواليس" خامس جلسات مذبحة بورسعيد

كواليس خامس جلسات مذبحة بورسعيدمحاكمة مجزرة بورسعيد
كتبت – مونيكا عياد ومحمد معوض:

في أجواء اتسمت بالهدوء في خامس جلسات مذبحة بورسعيد ، بعدما تم نقل المتهمين في عنبر خاص تحت حراسة أمنية مشددة في سجن طرة، استكملت محكمة جنايات بورسعيد اليوم برئاسة المستشار صبحى عبد المجيد المنعقدة بأكاديمية الشرطة سماع شهود الإثبات من 11 الى 25 فى قضيه مجزره استاد بور سعيد.

عقب صعود هيئة المحكمة للمنصه قام المتهمون من داخل قفص الاتهام بانشاد  النشيد الوطني " ياأحلي اسم في الوجود " ، وقاموا بشكر  القضاء المصري لوفائه بوعوده بعدما قاموا بنقلهم في عنبر خاص تحت حماية الامن في سجن برلمان طره  .
كان المتهمون قد ثاروا الجلسة الماضية لتعرضهم للضرب والتعذيب علي ايدي مساجين الاهلي في زنازين سجن ليمان طره ، وجاء ذلك علي حد قولهم مما دفع المحكمة لمناظرتهم ظاهريا داخل غرفه المداولة ، واتصل بوزير العدل الذي أوصي بنقل جميع المتهمين في عنبر واحد .
اعترض احد دفاع المتهمين علي مناقشة الشهود قبل عرض الاسطوانات المدمجة الخاصة بالقضية ، وذلك بسبب تعرف بعض الشهود علي احد المتهمين من خلال الاسطوانات ، فردت المحكمة " احنا عارفين بنعمل ايه "  فقال الدفاع " بعد عرض السي دي يرغب الدفاع  في استدعاء شهود اخرين " فاستجابت المحكمة لذلك وتم اثباته في محضر الجلسه .
استمعت المحكمة للشاهد 11 "هشام محمد "22 سنة  طاب بالاكاديمية البحرية الذي أكد ان جماعة التراس الاهلاوي استقلت القطار المتجه الي بورسعيد للقاهرة وتوقف قبل وصول محطة بورسعيد ب10 كيلو ، واثناء توقفه في إحدي المحطات ، تعرض مشجعو الاهلي للتعدي  بإلقاء الحجارة عليهم داخل القطار ، وأضاف قائلا قمنا بجمعها ووضعها داخل القطار تحسبا لوقوع اي مصادمات ، وبعد ذلك نزل الجميع وقمنا باستقلال الاتوبيسات حتي باب الاستاد ولم يتم تفتيشنا ولم يحمل أحد منا تذاكر دخول المباراة .
وأضاف الشاهد ان الاحداث بدأت تتصاعد بين الشوطين ، بعدما نزل جماهير النادي المصري الي أرضية الملعب ، ووصلوا الي الباب الشرقى وقاموا بقذف الحجارة علي جماهير النادي الاهلي ، وخرجت من الملعب قبل انتهاء المباراة بعشر دقائق وبرفقتي المجني عليه "يوسف حماده " وأثناء عودتنا الي المدرج ، شاهدنا ضابطا يغلق باب المدرج الشرقي بالقفل ،وحاولنا النداء عليه ولكنه لم يرد وخرج إلينا أمناء من الشرطة بالسلاح وقاموا بسبنا ، وهنا ظهر الحاكم العسكري بمدينة بورسعيد فتوجهنا اليه وطلبنا

منه الدخول ، فأجاب بأن المفتاح الخاص بالباب ليس معه ، قائلا " انا زهقت منكم بما فيه الكفاية ... وتوجهنا الي الباب ووقفنا خلفه ، وفي تلك اللحظة ظهر عدد قليل من جماهير الاهلي يحاولون الخروج من بين أسياخ الباب الحديدي ، وقاموا بإخراج رؤوسهم في محاولة لإنقاذ نفسهم  إلا أنهم فشلوا في الخروج ، وأضاف قائلا " توجهت مرة اخري لضابط الجيش وطلبنا فتح الباب حتي يتمكن الجمهور من الخروج ، فقال " مليش دعوة"  ثم بدأ العدد يتزايد حتي وصل الجمهور الي العشرات ، ونتج عن ذلك تكدس أمام البوابة ، وقلت للحاكم العسكري " حرام عليك الناس هتموت " ، فرد علي " اللي عايز يخرج يكسر الاقفل " ، فتوجه الضحية يوسف حمادة واحضر حجر وحاول كسر الباب ، واضاف انه توجه اليه عسكري حاملا سلاحه الميري يحاول مساعدته لفض التزاحم ، لكن ضابط الجيش منعه ، وهنا وقع الباب علي صديقي يوسف وبعض من الاشخاص الذين يحاولون الخروج ونتج عنه وفاتهم .
وأكد الشاهد امام هيئة المحكمة بان جميع المتوفين كانوا من جماهير النادي الاهلي ، لكنه لا يستطيع تحديد اعدادهم مؤكدا ان قوات الامن لم تتعدي علي الجماهير ،واضاف انه لم يري  أي من سيارات الاسعاف متواجده اثناء او بعد اندفاع جماهير إلي الباب الحديدي لانقاذ المجني عليهم .   
وأشار الشاهد ان الالتراس قام بإدخال المصابين إلي غرفه تغيير الملابس الخاصة باللاعبين ، وقال" شعرت في تلك اللحظة بخطر كبير خاصة بعدما رأيت ما حدث بين الشوطين .
وأكد الشاهد انه لم ير جماهير النادي الاهلي اثناء القائهم من أعلي المدرجات ، كما نفي وجود ما يسمي باللجان الشعبية داخل الاستاد ، وأشار انه سمع صوت اطلاق أعيرة نارية في الهواء من الجيش لتفرقة الجماهير.
وكالمعتاد استمر دفاع المتهمين بتكرار الاسئلة لأكثر من مرة لشهود الاثبات حيث استمر استجواب الشاهد الاول لأكثر من ساعة ، ومن الملاحظ  ان قاضى الجلسة لم يرفض اي سؤال منذ بدء الجلسات ،
واكتفي فقط بلفت نظر الدفاع بعدم تكرار الاسئلة واستغلال سعة  صدره ، قائلا " أنا لم ولن أصادر علي حق الدفاع في توجيه مليون سؤال للشاهد "
ثم انتقلت المحكمة لسماع الشاهد التاسع عشر عبد المحسن محمد ابراهيم  أحد شهود العيان  ، حيث أكد علي ما قاله الشاهد السابق بتعرض مشجعي الاهلي للتعدي اثناء قدومهم في القطار ، وأضاف بعد الشوط الثاني فوجئت بقيام مشجعي المصري بالقاء شمروخ علينا ، فحاولنا الهروب الي الممر وكان مكتظ بمشجي الاهلي الا اننا فوجئنا بوجود بعض من " اهالي بورسعيد " بالتعدي علينا بالضرب ، وأضاف قائلا " شوفت واحد جاي ومعاه إله حادة ضربني بها في عيني ...وآخر قام بتفتيشي وسرق هاتفي المحمول " ..وهنا علق احد أهالي المجني عليهم قائلا " دول حرامية أصلا " .

واستكمل الشاهد قائلا إنه فقد وعيه وتم إسعافه بالمستشفي وبعد خروجه ، وجد أحد سكان القاهرة حاول حمايته داخل المحل الخاص به خوفا من بطش الجماهير .
واعترض اسر الشهداء علي سؤال لدفاع المتهم الخاص بقادة التراس الاهلاوي " كابو " الذين كانوا متواجدين بالملعب  ، فرفض المحكمة لاول مرة هذا السؤال ، مما ثار اهالي المتهمين ، فوافقت علي توجيه للشاهد .

ووقعت مشادة بين الدفاع والمحكمة بسبب إصرار الدفاع علي توجيه سؤال للشاهد عن كيفية احساسه بالصعقة أثناء الاغماء عليه كما ذكر في شهادته ، ورد القاضي " بانه لا يوجد محكمة في مصر عندها سعه صدر مثل تلك المحاكمة وان المتهمين ودفاعهم لهم الصفة عند المحكمة وانني وعدت المتهمين قبل دفاعهم بأن تتم إجراءات المحاكمة في نزاهة فصفق المتهمون وأسرهم للمحكمة ، ثم قام محمود الحفناوي رئيس النيابة وقال انه في  أقل من 12 ساعة طبقا لتعليمات المحكمة والنائب العام انتقلت للسجن  يوم الجمعة الماضي لسؤال المتهمين الذين تعرضوا للتعدي وتم عرضهم علي الطب الشرعي ، وقدمت صورة من التحقيقات في هذا الشأن لإرفاقها  بملف القضية .
وانتقلت المحكمة لسماع الشاهد الثالث احمد طارق السيد 19 سنة الذي قال ان الجمهور المصري هتف " شمال ليمين مانتوش مروحين " ، وبدأ احد الجماهير بالقاء الشماريخ في ارض الملعب لاكثر من 7 مرات مرتديا ملابس المصري عقب صفارة الحكم مباشرة ، م بدء في الاندفاع نحو الالتراس الاهلي وكنت اقف اسفل المدرج ، وعندما خرجت اصبت بحجر علي رأسي ، وقابلني احد مشجي المصري وطلب مني خلع التي شيرت الاهلي ، فرفض مما دفعه الي ضربي بالشومه علي كتفي ، وتجمع حولي عدد كبير ، وظلوا يلقنوني عده كدمات حتي تمكنت من الهروب الي ارض الملعب ، فحاولت الاستغاثة بجنود الشرطة ، الا انهم قالوا لي " ليس لنا اوامر بالتدخل " ، واصيبت بخلع في كتفي الايسر وتم نقلي الي القاهرة وتوقيع الكشف الطبي علي بمستشفي البكري . وفي نهاية شهادته وجه اتهامه لقوات الجيش بأنهم قاموا بإغلاق الابواب حتي لا يخرج مشجعو الاهلي .

 

أهم الاخبار