رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دعوى لمساواة شهداء السفارة الإسرائيلية بشهداء التحرير والوزراء‎

في أروقة المحاكم

الثلاثاء, 31 يناير 2012 13:10
دعوى لمساواة شهداء السفارة الإسرائيلية بشهداء التحرير والوزراء‎
كتبت- هدير يوسف:

أقيمت دعوى قضائية أمام مجلس الدولة طالبت بإصدار حكم قضائى بإلزام كل من رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس الوزراء ووزيرة التأمينات الاجتماعية والأمين العام للمجلس القومى لرعاية أسر شهداء ومصابى ثورة يناير بإصدار قرار بإدراج أسماء شهداء ومصابى أحداث السفارة الإسرائيلية فى 9 سبتمبر 2011 ضمن ضحايا ثورة 25 يناير أسوة بضحايا التحرير فى 9 أبريل وماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء.

قالت الدعوى التى أقامها ورثة مصطفى يحيى أحد المتوفين فى أحداث السفارة الإسرائيلية: إن التظاهر أمام السفارة

الإسرائيلية جاء لتصحيح مسار الثورة بعد مقتل أربعة جنود مصريين على الحدود بسلاح العدو الصهيونى والذى استثار مشاعر وكرامة المصريين وتم الاعتداء على المتظاهرين سلميا أمام السفارة من قبل قوات الجيش والشرطة المكلفة بتأمين السفارة الإسرائيلية.
وأسفر  عن إصابة مصطفى يحيى بطلق نارى وتوفى والدولة ترفض الاعتراف به شهيدا وصدر البيان 88 من المجلس العسكرى باعتبار ضحايا أحداث ماسبيرو ومحمد محمود ضمن ضحايا ثورة 25 يناير ثم
صدر قرار من رئيس الوزراء باعتبار مصابى وأسر شهداء أحداث مجلس الوزراء من ضمن ضحايا ثورة 25 يناير وإنشاء صندوق لرعاية هؤلاء صحيا واجتماعيا وتوفير العلاج المناسب للمصابين وصرف معاش ومساعدات لأسر الشهداء .
وأكدت الدعوى بأن عدم اعتبار شهداء السفارة الإسرائيلية من ضحايا ثورة 25 يناير مخالف للمادة السابعة من الاعلان الدستورى التى نصت على أن المواطنين لدى القانون سواء وهم متساوون فى الحقوق. والواجبات العامة لا تمييز بينهم فى ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة او الدين أو العقيدة . كما أنه مخالف للمادة 17 من الاعلان الدستورى التى أكدت على أن تكفل الدولة تعويضا عادلا لمن وقع عليه الاعتداء.


 

أهم الاخبار