رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحمد شاكر: لا أخشى تجسيد شخصية مبارك

مسرح

الأحد, 18 سبتمبر 2011 18:01
أجرت الحوار - هدير أحمد:

أثبت نجوميته بتقديمه شخصية العالم الجليل "مصطفى مشرفة" والتي قدمها بأداء ممتاز في رمضان الماضي ولاقت الشخصية حُب واحترام الجمهور بالإضافة إلى استحسان النُقاد

وبالرغم من استغراق العمل فى المسلسل أكثر من عام ونصف إلا أن نجاحه كللّ هذا المجهود وأثبت أن العمل الجيد يستحق الوقت والمجهود ليخرج إلى الجمهور بشكل لائق.
إنه الفنان أحمد شاكر عبد اللطيف الذي طل علينا في رمضان الماضي بشخصية العالم الجليل مصطفى مشرفة من خلال مسلسل "رجل من هذا الزمان"؛ وأثارت فكرة تقديمه شخصية الرئيس السابق مبارك جدلا كبيرا في الوسط الإعلامي...
وعن مسلسله الجديد ورأيه في مستوى الأعمال الفنية التي تقدم الآن كان لـ"بوابة الوفد الإلكترونية" معه هذا الحوار....
* فى البداية هل حقيقي أنك تنوي تجسيد شخصية الرئيس السابق "مبارك" فى عمل درامى؟
أحب أن أوضح أن كل ما أُشيع فى وسائل الإعلام عن قيامى بمشروع فنى لتجسيد حياة الرئيس السابق حسنى مبارك لا أساس لها من الصحة؛ فكل ما تم طرحه هو مجرد فكرة قمت بطرحها وهي عزمى تجسيد شخصية "مبارك" ولكنى لم أقم باتخاذ أي خطوة فى هذا الموضوع، لأن مثل هذه الأعمال تحتاج إلى أعوام من التحضير بالإضافة إلى ضرورة تحري الدقة فى كل كبيرة وصغيرة فى العمل؛ ودعم الأحداث  بالوثائق لعرض الحقيقة دون تجميل أو تجريح .
*وماذا عن قيام المؤلف مدحت العدل بكتابة سيناريو للفكرة التى قمت بطرحها ؟
كل ماحدث هو أننى قمت بعرض فكرة عمل يسرد حياة مبارك على المؤلف مدحت العدل ولاقت الفكرة

قبولا مبدئيا عنده؛ لكنه لم يقم بكتابة سيناريو للعمل الفنى حتى الآن ولم يُقرر حتى إن كان العمل سيقدم كفيلم أم مسلسل؛ ولكن فى الغالب سيكون مسلسل لتُعرض خلال أحداثه تفاصيل أكثر .
*وكيف ستستعد لشخصية "مبارك" فى الفترة القادمة؟
ليس لدي مشكلة فى تجسيد تلك الشخصية؛ لأني سأؤديها بكل مرونة وسهولة وسوف أقوم بالتدريب على نبرة صوت مبارك جيدا، لكن الأهم من ذلك هو أن نجمع معلومات دقيقة وصحيحة عنه أولا .
*ألا تخشى أن تُقام دعوى قضائية ضد المسلسل من عائلة مبارك؟
بالطبع لا.. فالرئيس السابق شخصية عامة وشخصيته داخل المسلسل سيتم تناولها بحيادية من وقائع حقيقية؛ ومن حق أي ممثل أن يقوم بتجسيد السيرة الذاتية لشخصية عامة.
*هل ترى أن نجاح مسلسل مشرفة سيشجع الفنانين على القيام بأعمال سير ذاتيه لشخصيات ؟
أعتقد أن مشرفة فتح الطريق أمام الأعمال التاريخية والأعمال الجيدة؛ فنحن نأمل الآن أن تنهض مصر وبالتالى يجب أن نفتح الطريق أمام الأعمال الجيدة والشخصيات الجادة من العلماء والمفكرين.
*وما تقييمك لدورك فى مسلسل "رجل من هذا الزمان"؟
منذ بداية عملى فى الفن أترك التقيم للنقاد والجمهور فهم من يقيمونى ويكفينى شرفا أن تلقى أعمالى استحسان الجمهور, فكل فنان بطبيعته يحاول تجنب أخطاءه فى الأعمال السابقه ويسعى لتقديم كل ما عنده لكى يخرج العمل بشكل
جيد.
*وكيف كانت تجربتك مع المخرجة إنعام محمد على ؟
المخرجة انعام محمد على مؤمنة بموهبتى وبقدراتى؛ وشرف لأي فنان أن يتعامل معها فهى من المخرجين الذين يسعون دائما لتقديم أعمال هادفة .
*وما رد عائلة مشرفة على المسلسل؟
أسعدنى رد فعل ابنة مشرفة؛ فقد قالت أشعر بأننى أشاهد والدي فى التلفاز وهذه شهادة اعتز بها .
*وما هي المسلسلات التى تابعتها فى رمضان الماضى ؟
أحب أن أوجه التحية للفنان خالد صالح لأنه امتعنى بمسلسل "الريان" وكذلك الفنان خالد الصاوى فى مسلسله "خاتم سليمان" فكلاهما قدم مضمون جميل أمتع جمهوره ,واسعدتنى تجربة مسلسل "المواطن اكس" لأنها تجربة جماعية أثبتت نجاحها بكل المقايس.
*وهل نجاح تجربة مسلسل "المواطن إكس" ستشجعك على المشاركة في أعمال البطولات الجماعية؟
قررت بالفعل أن تكون أعمالى القادمة جماعية وشبابية وأن يكون فريق العمل بداية من المؤلف والمخرج حتى فريق العمل من الشباب؛ فالمستقبل لهم الشباب وهم قادرون على تغيير مسار الدراما وتقديم أعمال هادفه تلاقى استحسان الجمهور  .
*وماذا عن أعمالك القادمة؟
يُعرض عليّ الآن العديد من السيناريوهات وسأقوم باختيار الأفضل من بينهم لأقدمه؛ كما سأسعى خلال الفترة القادمة إلى تقديم جميع الألوان الفنية.
*على الرغم من نجاحك فى الدراما إلا أنك بعيد عن السنيما.. فلماذا؟
السنيما الآن تمر بكبوة وأزمه فى الأعمال التى يتم تقديمها؛ وندعوا الله أن يخرجها من هذه الأزمة, وأرجو ألا تلهث السنيما وراء السقوط والتردي والإسفاف والجنس أكثر من ذلك .
*ولكن إيرادات الأفلام تعكس غير ما ذلك وتثبت نجاح تلك النوعية من الأفلام؟
إيرادات الأفلام لم تعبر يوما فى تاريخ السينما عن نجاح فيلم أو سقوطه؛ ولكن مع احترامي لمجهود الفنانين وأفلامهم التى يتم عرضها فأرى أن الأفلام التي تقدم الآن ترسخ للبلطجة وأخذ الحق بالدراع وهذا أمر مرفوض؛ فبدلا من أن نروج للبطل الشعبى الذي يحصل على حقه بمطوة قرن غزال يجب علينا أن نهتم بتوجيه الشعب بأن يأخذ حقه بالعلم والقانون .