رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالصور..المعرض العربى للكتاب يبحث عن جمهور!

مسرح

السبت, 17 سبتمبر 2011 15:17
كتبت - آيات الحبال:

ضعف الإقبال، توقف حركة البيع،عزوف الرواد وخلو الأرفف من الكتب بالإضافة إلى عدم وجود دعايا تشير إلى وجود معرض للكتاب.. كانت هذه أبرز معالم "المعرض العربى الأول للكتاب" الذي يقام حاليا بحديقة الأندلس بجواركوبرى قصر النيل والذى بدأ 8 سبتمبر ويستمر حتى 18 سبتمبر.

فقد أكد مسئولو البيع بالمعرض وعدد من  الناشرين أن المعرض يُعانى فى تجربته الأولى من سوء التنظيم ونقص شديد فى الدعايا للمعرض؛ كما أن توقيت المعرض غير مناسب ، فجعلت هذه العوامل التجربة الأولى للمعرض غير مرضية لكثير من الناشرين. ويقول عصام عبد العزيز مسؤول بيع الهئية العامة للكتاب إن نسبة الإقبال على المعرض ضعيفة جدا على الرغم من طول فترة البيع التى تزيد على 12ساعة، مرجعا ضعف الإقبال لمكان المعرض فهو مقام بحديقة ورسم دخولها 2 جنيه ومن المعروف أن معارض الكتاب مجانية مما تسبب في عزوف الرواد عن المعرض .
افتقاد المعرض للدعاية الإعلامية
وأضاف: "بالرغم أن الهئية شاركت بـ 100 إصدار جديد أصدرتها من يناير الماضى حتى الآن، إلا أن نسبة الإقبال ضعيفة جدا فى الفترة الصباحية والمسائية"؛ وأشار إلى أن المعرض لم يتم الترويج الإعلامى له بالشكل الكافي،

فالكثير من رواد الحديقة يفاجأوا أن هناك معرضا للكتاب مُقام بالحديقة.
وأرجع منصور جابر من الدار المصرية اللبنانية عزوف الجمهور عن المعرض بسبب سوء اختيار مكان المعرض وقال :"مكان المعرض سيئ جدا لأنه مُقام بحديقة "كلها حبيبة" فرواد الحديقة هدفهم الاستمتاع بالنيل ولكن لا يأتوا لشراء الكتب والمنطقة لا يوجد بها سكان؛ كما أن المعرض بعيد عن المناطق السكنية وتوقيته غير مناسب لأن المواطنين منشغلون بالتحضير للعام الدراسى الجديد وليس لحضور معرض للكتاب".
وحول وجود إقبال على كتب معينة من اصدارات الدار أكد جابر أن أكثر الكتب مبيعا بالرغم من قلة الرواد هى كتب التنمية البشرية.
رواج روايات خيرى شلبى
وأكد مسؤول البيع بدار الشروق أن حركة البيع تكاد تكون متوقفة إلا أنه بعد خبر وفاة الروائى والكاتب خيرى شلبى شهدت رواياته أقبالا كبيرا على الرغم من ما يعانيه المعرض من سوء في التنظيم وإقبال ضعيفة.
أما محمد سلامة أحد بائعي سور الأزبكية بالمعرض فوصف المعرض بأنه "ميت" ولو تمكن من بيع كتب بـ
20 جنيها يبقى خير! وأضاف: " الكثير منا هجر المعرض وخسرنا خسارة كبيرة وأرسلنا شكوى إلى دار "وعد" نطالبهم فيها بانسحابنا من المعرض واسترداد نسبتنا فى الاشتراك بالمعرض؛ إلا أن إدارة المعرض رفضت وعندما جاء المحافظ لتفقد المعرض قدمنا له شكوى لأننا خسرنا خسارة فادحة فما كان إلا أن قرر المحافظ مد المعرض إلى يوم 21 سبتمبر! ".
مشاجرات بين الناشرين والزوار
ومن أبرز الأزمات التى شهدها المعرض حدوث مشاجرة عنيفة بين رواد المعرض وبعض الناشرين وصلت إلى التراشق بالكراسي ولم يكن بد من تدخل عدد كبير من بعض الزائرين لفض المشاجرة والفصل بين المتشاجرين وسط غياب ملحوظ للأمن  بالمعرض الأمر الذي  انتقده الكثيروين منذ اليوم الأول للمعرض.
وقال أحمد سمير مهندس وأحد رواد المعرض في تقيمه للتجربة :" يُعتبر معرض الكتاب بفيصل بالرغم من كل عيوبه أنجح بكثير من هذا المعرض ؛ فلم أكن أتوقع أن هناك معرضا للكتاب فى هذه الحديقة إلا من خلال دخولى الحديقة بالصدفة، فلم أقرأ أى أخبار أو دعاية عن وجود هذا المعرض ".
وأنتقدت منى السيد طالبة المعرض قائلة: " المعرض خال تماما من الكتب الجديدة!؛ كما أننى لم أعرف دور النشر المشاركة إلا من خلال وجودى بالمعرض ففى كل المعارض يكون لها موقع على الانترنت مُوضح فيه كل المعلومات المطلوبة عن المعرض بالإضافة إلى أن هناك جروبات على الفيس بوك تنشر اخبار وفاعليات المعرض؛ إلا أن المعرض يفتقد حتى "بروشور" يوضح  خلاله فعاليات المعرض " .

صور