رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طالب بضرورة صدور قانون لتداول المعلومات

المناوى: مهرجان الإعلام العربى يحتاج للتطوير

مسرح

الثلاثاء, 04 يناير 2011 14:59
كتبت - أنس الوجود رضوان:


قال عبد اللطيف المناوى رئيس مركز اخبار مصر وامين لجنة الاعلام بمهرجان الاعلام العربى: انه بعد نجاح الندوات الفكرية التى تقام ضمن فاعليات مهرجان الاعلام العربى اصبح هناك ضرورة لتحويلها الى ملتقى فكرى اعلامى يشارك فيه رموز العمل الاعلامى والسياسى لمناقشة القضايا الاعلامية والسياسية الهامة والملحة فى العالم العربى على ان يكون غير مرتبط بموعد المهرجان.
واضاف انه يمكن لهذا الملتقى ان يناقش القضايا السياسية والمجتمعية من خلال عددة محاور على ان يصاحب الملتقى ورش عمل لتشكيل الوعى لدى المجتمع بعد ان اصبح الاعلام يشكل جزءا هاما وكبيرا من وعى المجتمع وادراكه لما يحدث حوله.
وطالب المناوى المؤسسات الاعلامية باعلان اجندتها لمشاهديها لأنه حقهم ان

يعرفوا ما هى المصالح التى تدافع عنها او تتبناها، حتى يكون هناك اعتبار لهذه الاجندة عند متابعة هذه المؤسسة والا تدعى الحياد وهى منحازة لمجموعات معينة، ولتحقيق المصداقية لدى جمهورها وتعلن عن انحيازاتها..
ولفت المناوى الى ان هناك تجارب ديمقراطية فى هذا الشأن يمكن الاستعانة بها والاسترشاد بها فى اعتماد مدونة سلوك وايجاد كيان مستقل مسئول عن تنفيذ موادها لوقف التضليل و رفع شعارات غير حقيقية..
كما شددعلى اهمية صدور قانون لتداول المعلومات حتى يستطيع الاعلامى القيام بعمله دون اى عوائق، محذرا من زحف مفهوم الدولة الدينية على
حساب الدولة المدنية نتيجة قيام بعض الفضائيات باستغلال الدين فى الترويج لنفسها من اجل المكاسب التجارية.
وقال المناوى: ان مهرجان الاعلام العربى يحتاج الى صيغة جديدة ومعايير عالمية، لأن الاعلام المصرى يستحق ذلك وقيمة مصر ان تكون فى طليعة المنطقة ليس اعلاميا فقط ولكن ثقافيا وسياسيا وفنيا بقدرتها البشرية، التى يمكن ان تحول مجرد الوصول الى التصفيات النهائية للمهرجان إلى جائزة كما يحدث فى المهرجانات الدولية الكبرى مثل جرامى وكان للاعمال التليفزيونية، خاصة ان المهرجان بشكله الحالى حقق الهدف منه..
واشار المناوى الى انه يمكن الانطلاق من التجربة الجديدة فى التحكيم عبر الانترنت لإيجاد صيغة جديدة تحوله الى مهرجان عالمى يتم وضعه على الاجندة الدولية للمهرجانات وان يكون له توقيت ثابت وهذا لن يكون الا بالبدء اولا بتخفيض عدد الجوائز والابتعاد عن التوازنات، خاصة وان المهرجان بشكله الحالى حقق الهدف منه.