الفنانانون التشكيليون: حادث الإسكندرية فرصة لتلاحم الأمة

فن

الاثنين, 03 يناير 2011 19:54
كتبت - دعاء البادى :

أكد رسام الكاريكاتير مصطفى حسين- نقيب الفنانيين التشكيليين- أن حادثة كنيسة القديسين فرصة للتكاتف بين عنصرى الأمة وتفويت الفرصة على أولئك الذين يشعلون نيران الفتنة الطائفية. وأشار خلال لقاء بنقابة الفنانين التشكيليين بالتعاون مع جبهة وطن فى خطر تحت عنوان "صناع الفن فى مواجهة صناع الإرهاب" إلى وجود العديد من الأوضاع الداخلية الواجب تغييرها قبل الحديث عن أى تخطيط خارجى للحادث.

وشدد حسين على أهمية قيام الفن بدور فى إنهاء الأزمة الطائفية بدلا من دوره المهزوز الذى مارسه الفترة الماضية محذرا من تكرار أحداث العنف الطائفى فى حال عدم حل المشكلة من جذورها بعيدا عن مسكنات التهدئة المعروفة وطالب بإلغاء خانة الديانة من بطاقة الرقم القومى لعدم التفرقة بين المسلمين والأقباط..

فيما أشار الفنان إسحاق عزمى إلى حزن الأمة على ضحايا كنيسة

القديسين خاصة الفنانيين ، منتقدا دور المبدعين باختلاف مجالاتهم فى مواجهة الفتنة الطائفية وقال " كلنا بنتفرج" ولا يمكن إغفال تقصير المثقفين فى هذه الأزمة ،مطالبا بضرورة تطوير الخطاب الدينى المسيحى والإسلامى وأضاف " الوطن فى محنة ولابد من الوحدة لنصيب الإرهاب فى مقتل".

وعبر الفنان أحمد الشحات عن ألمه الشديد لما يحدث من عنف طائفى وقال " مصر ليست عنصرية ونحن جميعا قلبا واحدا" وتابع" رغم بشاعة الحادث إلا أنه فرصة ذهبية لتصحيح الأخطاء" منتقدا دور شيوخ الفضائيات فى تأجيج نار الفتنة.