رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

آيتن عامر: لم نقحم الثورة في «شارع الهرم»

مسرح

الجمعة, 02 سبتمبر 2011 15:13
آيتن عامر: لم نقحم الثورة في «شارع الهرم»
حوار: دينا دياب

آيتن عامر واحدة من الوجوه الشابة التي فرضت نفسها علي شاشة رمضان منذ ثلاث سنوات وحققت رد فعل قوياً فور تقديمها لدور الصعيدية العام الماضي

في «أفراح إبليس» وشاركت هذا العام بأربعة مسلسلات وهي: «الدالي» و«كيد النسا» و«لحظة ميلاد» و«فرح العمدة» الذي تم تأجيله للعام القادم ويعرض لها «3» أفلام وهي: «أولاد العم» و«ساعة ونصف» و«شارع الهرم» وعن تقديمها لكل هذه الأعمال في عام واحد قالت....
شاركت هذا العام في تصوير عملين دراميين فقط وهما «كيد النسا» و«لحظة ميلاد» وكان مقرراً عرض مسلسل «الدالي» العام الماضي لكن تم تأجيله ليعرض هذا العام، وهذا نفس ما حدث مع فرح العمدة الذي حزنت انه خرج للمرة الثانية من العرض في شهر رمضان دون سبب.
<< وماذا عن دورك في فيلم «شارع الهرم»؟.
ـ أجسد دور راقصة تتعرض هي وفرقتها لظلم من أحد رجال الأعمال وبالفعل تصمم أن تسلمه الي الحكومة لتثبت انه لص ومزور وبالفعل تنجح في مخططها وتتمكن هي وفرقتها من الحصول علي فرصة أفضل ويشاركني في بطولة العمل سعد الصغير ودينا ومادلين طبر ومها احمد ومحمد الليثي ولطفي لبيب.
<< هل تعتبرينها مغامرة لتقديم هذه النوعية من الأفلام بعد ثورة يناير؟
ـ الثورة سيكون لها تأثير علي نوعية الموضوعات المقدمة وليس علي الأعمال بمعني أن الجمهور سيتقبل كل الأنواع التراجيدية والكوميدية والاستعراضية ونحن لم نقحم ثورة يناير في الفيلم وأنا انتظر رأي الجمهور كفنانة استعراضية

لانه دور جديد علي.
<< وعن فيلم «ساعة ونصف»؟
ـ أجسد دور أم لطفلين تعيش حياة صعبة ولا تجد قوت يومها وتساعدها أمها التي تقوم بدورها سوسن بدر في تخطي هذه الأزمة وتركب القطار وتقضي فيه ساعة ونصف الساعة ورغم ان دوري في العمل لا يتخطي الـ«6» مشاهد فإنني سعيدة حيث تشارك فيه مجموعة كبيرة من الفنانين من بينهم رجاء الجداوي ومحمد عادل إمام وأحمد فلوكس وكريم محمود عبدالعزيز واحمد بدير واياد نصار وماجد الكدواني وطارق عبدالعزيز واحمد الفيشاوي وهو تجربة جديدة حيث تدور احداث العمل كلها في موقع تصوير واحد وملابس واحدة  وهذا يمثل تجربة جديدة ومغامرة في نفس الوقت.
<< كيف تقيمين تجربتك مع «كيد النسا»؟
ـ أعجبني المسلسل خاصة انه مع المخرج أحمد صقر وهو واحد من اهم المخرجين المصريين وللمرة الأولي التقي بالفنانتين فيفي عبده وسمية الخشاب في عمل درامي وأعجبني المسلسل وحقق رد فعل جيداً مع الجمهور وأجسد خلاله دور ابتسام الفتاة المريضة بالسكر التي تتزوج عرفياً وهي فتاة شقية لكنها للأسف مكسورة بسبب مرضها خاصة انها تعاني م ن تسلط أمها كيداهم علي كل أفراد الأسرة حتي والدها.
<< ما رأيك في الأغنية الدعائية التي قدمتها فيفي وسمية
للمسلسل؟

ـ الأغنية ليست سيئة وليست دعاية للمسلسل لأن كل فريق العمل غير مسئول عنها فنحن اتفقنا مع الشركة المنتجة علي البرومو فقط، اما أي اجتهادات خاصة فهي منسوبة لمن يقدمها.
<< انتقد المسلسل لأنه يقدم شكلاً سيئاً للفئة المتوسطة اجتماعياً في مصر؟
ـ المسلسل لم يعتمد علي تقديم فئة بعينها لكنه عمل كوميدي خفيف يشرح المشاكل التي يتعرض لها «الضراير» وكيف تكون علاقتهن مع زوجهن ويتطرق المسلسل لمساوئ التربية غير السليمة والتي تورط الابنة الصغري في الزواج عرفياً والكبري في ادمان المخدرات.
<< وماذا عن مسلسل «لحظة ميلاد»؟
ـ أجسد فيه شخصية مروة ابنة الدكتورة ميرفت التي تجسد دورها الفنانة صابرين فالشخصية فتاة تبحث عن المادة دائماً وتحاول أن تستغل جمالها لجمع المال وتدخل في صراعات كبيرة مع والدتها بسبب غربة والدها، وجذبني الي الشخصية انها مركبة فهي فتاة طيبة وفي نفس الوقت لديها طموح قاتل يجعلها دائماً تفكر بشكل خاطئ وانا سعيدة انني أشارك في هذا المسلسل فهو من اخراج وليد عبدالعال وتأليف سماح الحريري.
<< يعرض لكِ الجزء الثالث من «الدالي» ألا ترين أن أعمال الأجزاء تسبب الملل؟
ـ الدالي مسلسل متميز الجمهور لم يشعر بالملل لأن الأحداث سريعة ومتلاحقة ولا يمكن أن أعتذر عنه لمجرد انه ثلاثة اجزاء فأنا في كل جزء أشعر أنني اجسد دوراً جديداً علي فكنت في الجزء الأول طالبة جامعية بعدها تطورت شخصيتي في الجزء الثاني وتزوجت من أدهم أما في الجزء الثالث فانتقلت الي عالم سيدات الأعمال تغيرت في اختيار ملابسي وشعرت انني كبرت في السن واصبحت ام هادئة تقابلها مشاكلها وتطور شخصية رضوي يؤثر بشكل كبير في الأحداث حيث يقابلها رجل الأعمال الطايل الذي يورطها في شراكة بطرق ملتوية وتتطور الأحداث لذلك فأنا أري أن الأحداث غير متكررة حتي يطولها الملل.