محمد وفيق : أشعر بالأسى بسبب تجاهلي

فن

الاثنين, 16 مارس 2015 18:01
محمد وفيق : أشعر بالأسى بسبب تجاهلي
القاهرة - بوابة الوفد - أمجد مصباح:

رحل عنا أمس الأول فنان من العيار الثقيل محمد وفيق الذي عبر بصدق عن الشخصية المصرية الأصيلة، خاصة شخصية ضابط المخابرات في مسلسل «رأفت الهجان»

والخديو إسماعيل فى «بوابة الحلوانى» ومصطفى رفعت الشخصية الوطنية في «ليالى الحلمية»، والزناتى خليفة فى «السيرة الهلالية» وشخصية والد الزعيم الراحل جمال عبدالناصر في مسلسل «جمال عبدالناصر». وأدوار متميزة في مسلسلات «أبو العلا البشرى» و«الأصدقاء» وضابط الشرطة فى فيلم «الهروب» مع الراحل أحمد زكى.
للأسف ربما لم يشعر البعض بقيمة هذا الفنان، كان رحمه الله شديد الصدق ويبحث دائماً عن الأدوار التى تضيف إليه. للأسف الشديد تعرض في السنوات الأخيرة للتجاهل، وجلس في منزله وحيداً يتأسى علي الأيام الخوالى.
فى آخر حوار أجريناه معه منذ أشهر قليلة، تحدث إلينا بمرارة وأسى، حول التجاهل الذي يتعرض له، وعدم تقدير البعض لعطائه القدير للدراما على مدي ما يزيد على 40 عاماً، رغم قدرته على العطاء.
أكد أن حالته الصحية لا تمنعه من المشاركة في الأعمال

الدرامية، وقال: أعتز بنفسي وبالأعمال التي قدمتها علي الشاشة، وفقنى الله في تجسيد شخصيات بطولية أثرت في وجدان المصريين. لم أبحث عن الهلس والأعمال السطحية طوال حياتى. فضلت الابتعاد عن السينما والتركيز في الدراما التليفزيونية التي تعبر عن المجتمع، والحمد لله نجحت في ذلك، ولكنه في السنوات الأخيرة لاحظت انحسار الأضواء عنى لسبب لا أعرفه، وأنا جاهز للمشاركة فى أى عمل درامى محترم.
كانت الحسرة تسيطر عليه في ظل تجاهل شديد لتاريخه وعطائه.
أكد لنا أن الدراما تسيطر على المجتمع بشكل كبير، وكان غير مصدق لانحراف الدراما عن مسارها، مؤكداً أنه لا يصدق وجود مشهد خارج في مسلسل تليفزيونى. وقال: أنا من جيل ملتزم لا أطيق رؤية هذه المشاهد.
فقدنا برحيل محمد وفيق فناناً من العيار الثقيل في الدراما التليفزيونية.
نتمنى أن نقدر هذا النوع من المواهب التى قدمت الكثير ولم تحظ بالتقدير المطلوب، ولكن تبقى الأعمال المحترمة الخالدة شاهدة على براعة وصدق هذا النوع النادر من الفنانين.