رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

.. وسكت دعاء الكروان

مسرح

الاثنين, 19 يناير 2015 13:37
.. وسكت دعاء الكروان
كتبت- حنان أبو الضياء:

عندما يرتدي الحزن رداء الجمال... ويحمل بين ذراعيه المفاجأة التي يصمت في محرابها كل الكلمات، فأعرف أن قطار الرحيل آت ليحمل معه كل الذكريات... وها أنتِ يا سيدة الإبداع ترتدين عقد لؤلؤك المزين بسنوات عمرك المضاءة بهمسات ألف سيدة تسكن قصر الفن السابع، منحتهن بأدائك المميز أجساداً من لحم ودم... لا تعرف التجاعيد الطريق إليهن،

يتوقف عندهن الزمن كلما أنارت الشاشة وتحركت

إحداهن مغردة مثل «آمنة» المتوحدة مع دعاء الكروان فكان صوتها يؤذن في أعماقن في كل فجر مردداً أن المجد للحب المليء بالشجن، والذي ندفع ثمنه من روحنا قبل دماڈنا... وأري «مني» تغزل بخيطه الرفيع رداء الكرامة الذي تتلفح بها الكثيرات عندما يغدر الحبيب فيأثرن الرحيل علي البقاء في زنزانة الخنوع
المسماة الحب... وتقترب آمال وكأنها تحاول أن تعطيك من جديد موعدا مع الحياة، ولكنها يا فاتنة الإبداع حياة أخري في القلوب والوجدان لن تموتي فيها أبداً، ستشربين «من نهر الحب» وتسكنين يا «سيدة القصر» في «أرض الأحلام» في هذا العالم الرحب الذي بين أطلاله «الحب الكبير» وهناك لا يوجد «يوم مُر.. ويوم حلو» ولكن سيكون «موعد مع السعادة» يعزف فيه «لحن الخلود» وتظل «قلوب الناس» تدعو لك دائماً... فشكراً علي زمن البكاء... شكراً علي الحزن الجميل... شكراً يا «فاتن».