رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فراس إبراهيم: أعتب على أصالة تصريحاتها عن سوريا

مسرح

الأحد, 31 يوليو 2011 14:50
كتب - محمد فهمى:

على الرغم من مشاركته في أكثر من 80 مسلسلا سوريا إلا أن نجوميته انطلقت عقب ظهوره بشخصية فؤاد الأطرش في مسلسل "أسمهان"؛ إنه الفنان السوري فراس إبراهيم الذي حقـق نجاحا كبيرا بهذه الشخصية ليشارك عقب ذلك في العديد من المسلسلات المصرية والعربية من بينها "إغتيال شمس" و"في حضرة الغياب" و"يطولوك يا ليل"؛ ويستأنف فراس حالياً تصوير مشاهده المتبقية في مسلسله الجديد "في حضرة الغياب" ويجسد فيه شخصية الشاعر الفلسطيني محمود درويش .. وكان لـ "بوابة الوفد الإلكترونية" معه هذا الحوار المصور فور وصوله لمصر لاستئناف تصوير الفترة التي قضاها محمود درويش في مصر.

في البداية ما هي الأحداث التي يرصدها "في حضرة الغياب" من سيرة محمود درويش ؟

المسلسل يرصد حياة الشاعر محمود درويش من خلال رحلة عبر عيناه وليس ما يرصده التاريخ عنه فقط، والشخصيات التي ستظهر في المسلسل عبر رحلته هي التي كانت ستسهم في الكتابة الدرامية للأحداث وبالتالي فهو ليس بشكل السيرة الذاتية التقليدي الذي تعودنا عليه، فخلال الأحداث تظهر علاقته بوالدته وقمنا باستخدام ما يقرب من60 قصيدة من بينها "أحن إلى خبز أمي" و"يا وجه جدي" و"أبي" و"جواز سفر" و"يطير الحمام" كما يرصد المسلسل زواجه وتأثره بمصر وعلاقته بالأبنودي وياسر عرفات ومارسيل خليفة الذي يشارك معنا في المسلسل بشخصية غير شخصيته الحقيقية.

ولماذا استغرق تحضير المسلسل أكثر من سنة؟

أعلنت عن إنتاجي لمسلسل "في حضرة الغياب" عندما حصلت على جائزة أحسن ممثل بمسلسل "ليل ورجال" لأنه طموح مؤجل لأكثر من سنة ولذلك كافأت نفسي بهذا المسلسل ولكني خشيت المغامرة ؛ وطول فترة التحضير ساهمت في زيادة قربي بالشخصية والمسلسل ولم أستطع أن أنفصل عن هذه الشخصية أو أن أرشح فنان آخر لتجسيدها، فالشخصية غيرت نظرتي للحياة تماماً ولكنه ليس النهاية لطموحي.

علاقة درويش بالحكام

وهل تم تجاهل مناطق من حياة درويش وتحديدا علاقته بالحكام؟

على العكس تماما.. فستعرض علاقته بالرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات التي قام بتجسيدها الفنان فراس نعناع وكذلك علاقته بالفتاة اليهودية ريتا التي أحبها موجودة ولم يتم اختزالها وكل الشخصيات تظهر بأسمائها الحقيقية ولم نقم بتغيير إسم أي شخصية نهائياً لأنه لا توجد أي مشاكل في هذا الشأن مع أي فرد يظهر في الأحداث.

هل واجهت مشاكل تسويقية مع المسلسل؟

لم أجد أي مشاكل تسويقية للمسلسل بالرغم من أن درويش شخص نخبوي لا يعلمه كل العرب والمسلسل سيعرض على 11 قناة عربية والقنوات التي رفضت الحصول على حق عرض المسلسل لا استطيع أن أقول أنها رفضت العرض لأسباب معلنة أو أسباب شخصية مع محمود درويش نفسه نظراً لمواقفه السياسية المعلنة.

وماذا عن التليفزيون المصري في ظل الظروف الإنتاجية الحالية؟

لا يمكن أن أتناقش مع التليفزيون المصري في أي أمور مادية ولن أختلف معهم في أي شيء وإن كان المسلسل سيعرض مقابل نسبة إعلانية من العرض على قناة نايل لايف وهناك قنوات اختلفت معها ماديا بعكس القنوات التي كنت أرغب في عرض المسلسل عليها.

ولكن قطاع النيل ربما لا يُحقق قدرا كبيرا في الإعلانات مقارنةً بباقي القنوات ؟

لا يهمني المكسب المادي من المسلسل لأني أعتبره تحدٍ كبير بالرغم من أنه تكلف إنتاجياً 4 ملايين دولار لأني قمت بتصوير العديد من المشاهد بسوريا ومصر وباريس.

تخفيض أجور الفنانين

وهل لجأت لتخفيض الأجور كمنتج مقارنة بباقي الأعمال المصرية؟

إطلاقاً لم أقم بمثل هذا الأمر فأبطال المسلسل لم يسألوا عن أجورهم لأنهم يتعاملون

معي بحب ومن بينهم سلاف فواخرجي، وأنا أكره أن أقوم بذلك لأنهم بذلوا جهدا كبيرا وأرى أن ميرنا المهندس وأحمد زاهر نجوم ساهموا في تسويق المسلسل بمصر.

ولم رفض الفنان نور الشريف المشاركة في المسلسل بشخصية جد درويش بالرغم من قربه من درويش؟

لم يقم نور الشريف برفض العمل في المسلسل ولكن مرض نجلته فقط هو الذي حال بينه وبين المشاركة وليس أي ظروف أخرى، فقد دعمني كثيرا وقام بالاتصال بي من لندن ليمدني بمعلومات تساعد على تقديم الشخصية كاملة بكافة مراحلها العمرية بالرغم من الصعوبات التي واجهتها لاختلاف أماكن التصوير وتنوع المراحل السنية وجنسيات المشاركين خاصة وأن عدد الممثلين المشاركين في أحداث المسلسل400 ممثل.

أحداث سوريا

وهل واجهت صعوبات في سوريا أثناء التصوير في ظل الأحداث الجارية هناك؟

إطلاقا..فأنا قمت بالتصوير في عدة أماكن بسوريا ولم يتم تعطل أي يوم تصوير فأنا تعودت على المواجهة وعدم الهروب، والأوضاع في سوريا هادئة وغير متوترة بعكس ما تبثه قنوات الجزيرة.

ولكن قناة الجزيرة تبث صورا حية من سوريا؟

بالفعل لكن بها نوع كبير من التضخيم الإعلامي ولا يوجد أي زائر لسوريا يتعرض لمضايقات الآن، فالشارع والمواطن السوري يمثل حالة من التحدي فالمشاكل موجودة ولكن المواطن السوري محب للحياة ولن يسير بأي اتجاه يوجهه إليه غيره فهو على قدر عالٍ من الوعي والحرية وسوريا وطن وليست حارة في درعا أو حمص.

وماذا عن خلافك مع أصالة حول تصريحاتها عن ما يحدث بسوريا؟

لا توجد خلافات بيني وبين أصالة وأنا أحبها وأعشق صوتها ولكن تم تصعيد الأمر إعلامياً في أحد البرامج وإن كنت أعتب عليها لأنه ما كان يجب أن تقول ما قالته وهي خارج سوريا لا ترى ما يحدث؛ فالثورة في سوريا ثورة مسلحة وليست سلمية كما في مصر وأنا لا أهاجم أحدا ولكن من حقي مناقشتها لأني مع إختلاف الآراء فأنا مع سوريا ولا يحق لأحد محاكمتي أو تخويني إذا اختلفت معه.

وماذا عن الفنانين السوريين الذين تم احتجازهم؟

قاموا بالخروج بعدها بفترة قليلة ولم يستمر احتجاز أحد منهم .

وكيف ترى الوضع في مصر ؟

الأمور في مصر مستقرة بعكس ما قام بعض أصدقائي المصريين بروايته وشاهدت ذلك بعيني خلال تجولي بالشوارع فور مجيئي لمطار القاهرة.

شاهد الفيديو:


شاهد الصور: