الإنتاج الدرامى السورى يتراجع إلى النصف

4 مسلسلات لتعويض غياب باب الحارة

فن

السبت, 30 يوليو 2011 20:04
كتبت :أنس الوجود رضوان:

 

22مسلسلاً بالتمام والكمال هو العدد الفعلى الذى سيقدمه السوريون من إنتاجات درامية خلال رمضان للموسم الحالى، إضافة إلى مسلسلين آخرين ليسا من إنتاج سورى ولن يعرضا على قنوات التليفزيون السورى،

وذلك لحصرية بثهما على شاشات عربية قامت بإنتاجهما فيما شهد العامان الفائتان إنتاج 32 عملاً فى العام، بينما شهد العام 2008 ذروة الإنتاج التليفزيونى الذى وصل إلى 46 عملاً.
وبعيداً عما قيل ويقال عن إلغاء هنا وتأجيل هناك، لبعض المسلسلات السورية نتيجة ما تمر به سوريا من اضطرابات وثورات، فقد قرر منتجو الدراما السورية الدخول فى تحد مع الزمن والظرف، وأعلنوا عن تجهيز أعمالهم، وذلك قبل انطلاق صافرة الماراثون الرمضانى وتتميز الوجبة السورية لهذا العام بالتنوع بين الاجتماعية ويبلغ 9 مسلسلات ويفرض مسلسل «الغفران» للمخرج حاتم على والكاتب نجيب نصير نفسه، وهو مسلسل يتحدث عن الرومانسية بشكل روائى طويل.
والعمل بطولة أسماء نجوم كبار مثل: باسل خياط، سلافة معمار، قيس الشيخ نجيب، رامى حنا، تاج حيدر، وزهير عبدالكريم وآخرون.
فيما يدخل مسلسل «تعب المشوار» للمخرج سيف الدين سبيعى والكاتب فادى قوشقجى، السباق، نظراً للفكرة الرئيسية التى يريد طرحها والتى تتمحور حول متاعب الإنسان وآلامه وهمومه فى مجتمع يكبر على حسابه، وهو بطولة عباس النورى وباسل خياط، كاريس بشارو، باسم ياخور، جينى إسبر، ورينا شميس.
فيما يطل مسلسل «السراب» للمخرج مروان بركات والكاتبين حسن سامى يوسف ونجيب نصير، بوجه جديد فى تناوله لقضايا المجتمع، حيث ستبرز فيه الأخطاء التى يرتكبها الإنسان عندما يكون ظنه بأنه يعمل الصواب.
ويبرز فى المسلسل نجوم كبار أيضاً أبرزهم: بسام كوسا، نسرين طافش، مكسيم خليل، ونجلاء الخمرى
وآخرون.
وعلى نحو قريب يطفو على السطح بركان درامى قد يتفجر هذا الموسم من خلال مسلسل «الولادة من الخاصرة» للمخرج رشا شربتجى والكاتب سامر رضوان، والذى سيتناول الخطيئة فى المجتمع عندما تكاد لا تصدق، وتكون نتائجها مضاعفة التخريب بطولة سلوم حداد، قصى خولى، عابد فهد، مكسيم خليل، سلاف فواخرجى، سليم صبرى، أيمن رضا، وشكران مرتجى، وآخرين.
ويأتى مسلسل «أيام الدراسة» للمخرج إياد نحاس والكاتب الشاب طلال ماردينى، ليبرز حالة يعيشها طلاب الثانوية فى سورية من خلال أحداث تشهدها مدرسة مختلطة.
المسلسل يعتمد على ممثلين جدد يظهرون لأول مرة مثل رغد مخلوف، معتصم النهار، خلود عيسى، وإضافة إلى نجوم كبار مثل دينا هارون، وائل رمضان، جهاد عبدو، وجيهان عبدالعظيم، وسيكون للنساء حضور قوى هذا العام من خلال مسلسل يتحدث عنهن بالدرجة الأولى، ويحمل صفتهن مسلسل «جلسات نسائية» للمخرج المثنى صبح والكاتبة أمل حنا، بطولة نسرين طافش، والجزائرية أمل بوشوشة فى إطلالتها الثانية فى الدراما السورية، ويارا صبرى وباسم ياخور وسامر المصرى ونضلى الرواس وآخرون.
وأخيراً يأتى المسلسل البوليسى «كسر الأقنعة» للمخرج حسان داود ليحمل نوعية المتصل المنفصل، حيث يتحدث فى ثلاثين حلقة عن 18 جريمة يبحث فيها وبنتائجها بواقع حلقتين إلى ثلاث لكل جريمة.
العمل كتبه محمود الجعفورى ويشارك فيه نخبة من النجوم مثل خالد تاجا، عابد فهد، كندا حنا، فاديا خطاب، ميلاد يوسف، وكاريس بشار.
أما الكوميديا فستعود بقوة مع 6 مسلسلات منها مسلسل «يوميات مدير عام 2» للمخرج زهير قنوع والكاتب خالد حيدر، إلى الواجهة من جديد بعد جزء أول أنتج وعرض قبل 15 عاماً.
النجم أيمن زيدان يتصدر نجوم العمل من كونه صاحب مشروعه منتصف التسعينيات، وينضم إليه فى التألق كل من أندريه سكاف، أمية ملص، حسام تحسين بك، سلمى المصرى، ومها المصرى، وآخرون، وسيعرض المسلسل على قناة الدنيا الفضائية المحلية، وبعد ذلك فى عدة محطات.
ويشارك دريد لحام فى مسلسل «خربة» مع باسم ياخور وضحى الدبس ورشيد عساف ومحمد حداقى وآخرون، وسيعرض المسلسل على قناة الدنيا الفضائية المحلية والعمل يتناول الأحداث التى تشهدها سوريا حالياً.
فيما يأتى مسلسل «صايعين ضايعين» للمخرج صفوان النعمو والكاتب رازى وردة، ليشهد مشاركة نجم كوميدى «عربى مصرى» من العيار الثقيل هو «حسن حسنى» بمشاركة النجمة اللبنانية رولا سعد.
الجزء الثالث من مسلسل «صبايا» للمخرج ناجى طعمى والكاتبين مازن طه ونور شيشكلى والذى تتألق فيه هذا العام جينى إسبر وديمة قندلفت وميس حمدان وكندا علوش ومريام عطا الله ورنا الأبيض.
وهناك أربعة مسلسلات بيئية شامية سيكون الجمهور على موعد معها يخشى المراقبون أن تكون متشابهة إلى حد تأتى كلها بمثابة تعويض عن غياب مسلسل باب الحارة لأول مرة منذ خمس سنوات.
يأتى فى مقدمة هذه المسلسلات «طالع الفضة» للمخرج سيف الدين سبيعى والكاتبين عباس النورى وزوجته عنود الخالد، العمل يتحدث عن تعايش الأديان الثلاثة «الإسلام، المسيحية، واليهودية» فى دمشق، مطلع القرن العشرين، ويلعب نجوميته عباس النورى ورفيق سبيعى وفارس الحلو ومكسيم خليل وعلاء القاسم.
وجزء آخر من مسلسل «الدبور» للمخرج تامر إسحق والكاتب مروان قاووق، بطولة سامر المصرى وخالد تاجا وأسعد فضة ونادين خورى.
أما مسلسل «فى حضرة الغياب» الذى يروى حياة الشاعر العربى الراحل محمود درويش، منذ الولادة وحتى الوفاة، ويخرجه نجدت آنزور، بينما وضع نصه حسن يوسف، وبطولة فراس إبراهيم وسلاف فواخرجى وخلاد القيش وعبدالحكيم قطيفان وباسم مغنية وعمار شلق، ويعتبر العمل الأكثر بين أقرانه شراءمن قبل المحطات، حيث سيعرض على 9 محطات.