رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المذيعون " ثوار"..والضيوف" فلول"

مسرح

السبت, 30 يوليو 2011 17:51
كتب: محمد عبدالجليل:

ربما لم تنجح ثورة 25 يناير حتي الآن في فرض تغييرات حقيقية وكاملة علي الحياة في المجتمع المصري، إلا أنها نجحت بنسبة كبيرة في فرض تغيير من نوع آخر في مجال مختلف وهو برامج الفضائيات ونوعية الضيوف المشاركين فيها،

فبعد أن كان صناع البرامج يتهافتون علي استضافة نجوم الفن «السوبر ستار» في المقام الأول أصبحوا الآن يبحثون عن رجال السياسة والإعلام ليتصدروا قائمة الضيوف في أي برنامج رمضاني، حتي الفنانين الذين سيحلون ضيوفاً في برامج رمضان سيكونون من الذين أثاروا جدلاً كبيراً أثناء الثورة أو بعدها سواء من المشاركين فيها أو من نجوم القائمة السوداء.
تغيير شكل خريطة الضيوف في كل البرامج أصبحت تخضع للثورة والأحداث الدائرة في البلاد كل يوم، فضلاً عن توقع الكثيرين باستمرار الحديث عن الثورة خلال رمضان بسبب استمرار الاعتصامات، أو وجود عدد من المحاكمات خلال الشهر الكريم، أبرزها محاكمة الرئيس السابق في الثالث من رمضان، كذلك أولي جلسات محاكمة المشاركين في «موقعة الجمل» يوم 20 رمضان، مما دفع بعض القنوات لمنع توقف برامج التوك شو بها مثل المحور التي سيستمر بها برنامج «90 دقيقة» يومياً، كذلك في قناة دريم يستمر برنامج «الطبعة الأولي» بالإضافة
لبرنامج جديد وهو «بتوقيت القاهرة» للإعلامي حافظ الميرازي في أول ظهور له علي شاشة دريم، ويقدم الكاتب الصحفي مجدي الجلاد برنامج «أنت وضميرك» علي نفس القناة، في حين يقدم جمال الكشكي برنامج «الرجل الثاني» ويستمر أيضاً وائل الإبراشي في برنامج «الحقيقة» بشكل يومي لمتابعة الأحداث، حتي البرنامج الكوميدي الذي سيقدم في القناة بعنوان «نشرة الأخبار» يتحدث عن أحداث التحرير وأخبار الفساد اليومية وتقدمه بدرية طلبة.
وعلي قناة cbc يقدم عادل حمودة برنامج «رجال الرئيس» عن فترة حكم مبارك وشهادات من المعاصرين لفترة حكمه، وتقدم لميس الحديدي برنامج «نصف الحقيقة» وتواجه فيه عدداً من رجال السياسة والإعلام أبرزهم فاروق حسني ومرتضي منصور وأسامة سرايا وأشرف السعد، وغيرهم.
ويشارك خيري رمضان في تقديم برنامج «آمنت بالله» مع الحبيب علي الجفري ويعتمد علي إقامة مناظرات بين أطراف مختلفة في الآراء منها خالد يوسف ود. عمرو حمزاوي، ود. علي جمعة مفتي الديار ود. أسامة الغزالي حرب، وغيرهم.
وفي قناة التحرير يقدم محمود سعد برنامج «مصر بتتقدم» وإبراهيم عيسي
برنامج «الديكتاتور»، وفي قناة النهار يقدم المخرج خالد جلال برنامجاً تمثيلياً بعنوان «بولوتيكا» لأعضاء ورشة ستوديو مركز الإبداع الفني، ولأول مرة في قناة القاهرة والناس تقدم الكاتبة لميس جابر برنامجاً تثقيفياً يتحدث عن المصطلحات السياسية وتبسيطها للعامة وهو شكل جديد لبرامج رمضان، في حين تعود الفنانة بسمة لتقديم البرامج من خلال برنامج «من أنتم؟» الذي يعتمد علي مواجهة العديد من نجوم القائمة السوداء والمعارضين للثورة ببعض شباب الثورة والتحرير، ويبقي برنامج «الشعب يريد» لطوني خليفة الذي يستضيف 24 ضيفاً من رجال السياسة والإعلام، وتعرض القناة أيضاً حملة كوميدية لأحد مرشحي الرئاسة بعنوان «باقوس هيتغرقوا فلوس».
وفي نفس الإطار يقدم الممثل هشام إسماعيل برنامج «مطلوب رئيس» علي قناة on tv ويستضيف فيه 30 شخصية تمثل أدوار مرشحي الرئاسة بشكل كوميدي.
العامل الآخر الذي دفع صناع البرامج للإقبال علي نجوم السياسة أكثر من الفنانين هو عدم تقاضيهم مقابلاً مادياً لظهورهم في البرامج إلا في حالات نادرة وبأرقام قليلة لا تقارن بالميزانيات التي كانت ترصد من قبل لضيوف البرامج الفنانين التي كانت تصل لآلاف الدولارات مما شكل عبئاً كبيراً علي ميزانية كل برنامج تخلصوا منه هذا العام.
أبرز الضيوف المشاركين في البرامج الحوارية هذا العام: فاروق حسني ود. أيمن نور وحمدي صباحي وأسامة الغزالي حرب ود. مصطفي الفقي وممدوح حمزة وأشرف السعد وبثينة كامل وعمرو حمزاوي وعمرو واكد وتامر أمين ويسري فودة وطلعت السادات ومرتضي منصور وهشام البسطويسي ومصطفي بكري وأسامة سرايا وممتاز القط ولميس جابر وطلعت زكريا ويسرا.. وغيرهم.