أحمد يسري: النجوم تقاضوا نصف أجورهم بسبب الثورة

فن

الجمعة, 29 يوليو 2011 10:00
كتبت - هدير أحمد:


أكد أحمد يسري مخرج مسسل «شارع عبد العزيز» بأن تصوير المسلسل سوف ينتهي في نهاية شهر رمضان القادم وقال ان اسباب التأخير في تصويره ترجع الي احداث ثورة 25 يناير وعدم استقرار الاوضاع في مصر وتصوير المسلسل قد بدأ في شهر مايو الماضي وتقوف التصوير بعض الوقت بسبب حدوث بعض المشاكل الانتاجية التي تم حلها.

وقال ان فريق العمل المشارك في المسلسل ملتزمون الي أبعد الحدود في قيامهم بتصوير المسلسل في المواعيد المقررة له حيث يبدأ التصوير من الساعات الاولي من النهار وحتي منتصف الليل من أجل سرعة الانتهاء من المسلسل يومياً أقوم بتصوير 14 مشهداً بمعدل 16 ساعة يومياً وذلك من أجل تسليم أكبر عدد ممكن من حلقات المسلسل الي القنوات الفضائية التي قامت بشرائه، وقال انه الي الآن قام بتسليم حوالي 12 حلقة من حلقات المسلسل الي قناة دريم وأون تي في

والتليفزيون المصري وقال انه بمجرد الانتهاء من تصوير اي حلقة من حلقات المسلسل يجري لها عملية المونتاج ويقوم بتسليمها الي القنوات التي تم التعاقد معها علي المسلسل.

وعن اختيار الفنانين داخل العمل قال انه لا علاقة له بما قيل بأن دور «سناء» التي تجسده الفنانة علا غانم قد تم عرضه علي الفنانة عبير صبري أو مروة اللبنانية من قبل وقال انه بمجرد تكليفه من قبل ممدوح شاهين منتج المسلسل باخراج العمل قام باختيار الفنانين وقال ان الفنانة علا غانم كانت مناسبة للدور علي هذا الاساس تم اختيارها.

وعن اماكن التصوير قال انه قام بتصوير جزء كبير من مشاهد المسلسل داخل الشارع الذي تم تصميمه خصيصا للمسلسل داخل الحي الشعبي في مدينة الانتاج الاعلامي، وقال: سوف

يتم تغيير الديكور فيه ثلاث مرات ويمر الشارع بالمرحلة الاولي في فترة الثمانينيات من القرن الماضي ويناقش بداية دخول البطل «عبد العزيز» الذي يجسده الفنان عمرو سعد الي الشارع بعد أن أتي من الصعيد ويقوم بعمل عربية كبدة يقوم أحد التجار بتكسيرها له حتي يعود من جديد ليقف في الشارع بعد وقوف «عم مينا» الي جانبه ليبدأ حياته كتاجر في السوق.

أما المرحلة الثانية داخل الشارع والتي يجري الآن تصويرها فهي حال الشارع في التسعينيات وكيفية صعود «عبد العزيز» ليصبح من أهم تجار شارع عبد العزيز، كما ان هذه المرحلة سوف تتم فيه الاستعانة بأسماء كبار التجار الموجودين في الشارع في تلك الفترة مثل احمد الريان وغيره من الاسماء التي كان لها صدي مدو داخل شارع عبد العزيز، كما ان ديكور هذه المرحلة سوف يتم تدميره بالكامل بسبب تصوير الخناقات والحرائق التي تحدث في الشارع.

وبالنسبة للمرحلة الثالثة في الشارع تدور في الوقت الحالي وسوف تتم الاستعانة بأسماء المحلات الحقيقية بعد الاتفاق مع اصحابها وتسرد هذه المرحلة تفوق «عبد العزيز» علي كل تجار الشارع واستحواذه علي السوق ليصبح الجميع طوع أمره.