رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

59 عاماً على رحيل أنور وجدى

مسرح

السبت, 17 مايو 2014 13:25
59 عاماً على رحيل أنور وجدىالفنان أنور وجدي
كتب - أمجد مصباح:

يمر اليوم 59 عاماً على رحيل أحد أساطير السينما فى القرن العشرين، المخرج والممثل والمنتج أنور وجدى الذى استطاع فى فترة وجيزة إحداث نهضة فى السينما المصرية، رغم أن مشواره السينمائى لم يتعد 15 عاماً.

وكانت بدايته فى مطلع الأربعينيات، حيث شارك فى بطولة بعض الأفلام أثبت فيها موهبته منها «العزيمة» و«تحيا الستات» و«غرام وانتقام».
وكان ارتباطه العاطفى والفنى بالقيثارة ليلى مراد 1947 نقطة تحول فى حياته الفنية وكونا ثنائياً رائعاً وفريداً، أسفر عن مجموعة كبيرة

من الأفلام الغنائية والاستعراضية مازالت جاذبة للملايين حتى الآن منها «ليلى بنت الفقراء»، «قلبى دليلى»، «ليلى بنت الأغنياء»، «عنبر»، و«بنت الأكابر» ولا ننسى فيلم «غزل البنات» أحد أشهر كلاسيكيات السينما المصرية، والذى جمع فيه أنور وجدى العمالقة نجيب الريحانى ومحمد عبدالوهاب ويوسف وهبى وبالطبع ليلى مراد ولم يحدث فى تاريخ السينما أن اجتمع عمالقة بهذا القدر فى فيلم واحد ولا ننسى
أيضاً فيلم «حبيب الروح» وفيلم «فاطمة» مع كوكب الشرق أم كلثوم.
كان أنور وجدى يتميز بالجرأة الشديدة، اكتشف الطفلة فيروز لينسب لها البطولة معه فى فيلمى «ياسمين» و«دهب» وحققا نجاحاً مدوياً، كما تصدى لإنتاج وإخراج فيلم «أمير الانتقام» عن التحفة العالمية «الكونت دى مونت كرستو»، وجمع فى هذا الفيلم أيضاً العديد من النجوم حسين رياض وسامية جمال ومديحة يسرى وسراج منير وفريد شوقى وحسن البارودى وكمال الشناوى.
وجسد الكوميديا فى فيلم «خطف مراتى» و«الشرير» فى فيلم «قلوب الناس»، ولكن القدر لم يمهله، حيث زحف المرض اللعين على جسده ورحل يوم 15 مايو 1955 عن عمر ناهز 44 عاماً.