رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حسني: مواجهة "السلفية" ليست مسئولية الثقافة

مسرح

الثلاثاء, 21 ديسمبر 2010 15:28
كتبت : سمر مجدي

قال فاروق حسني وزير الثقافة إن مواجهة انتشار الكتب السلفية ليست مسئولية وزارة الثقافة وحدها إنما يجب تضافر كل الوزارات في هذا الدور. مضيفا: إننا كوزارة أقمنا بنية تنويرية من قصور ثقافة ومكتبات في جميع ربوع مصر، وعلى المبدعين أن يقوموا بدورهم.

وردا على سؤال أحد الأدباء عن انتشار ظاهرة الثأر في صعيد مصر، قال حسني إن هذه عادة متأصلة فى المجتمع المصرى منذ القدم لكن على المثقفين أن يلعبوا دورهم في التصدي لتلك القضايا

الشائكة.

جاءت هذه التصريحات خلال افتتاح الدورة الخامسة والعشرين لمؤتمر أدباء مصر، أكبر المؤتمرات الثقافية، الذى افتتحه وزير الثقافة والدكتور أحمد مجاهد رئيس هيئة قصور الثقافة صباح اليوم بدار الأوبرا المصرية والذي تستمر فعالياته حتي الجمعة القادمة تحت عنوان "تغييرات الثقافة وتحولات الواقع" وترأسه الدكتور أحمد زايد وأمين عام المؤتمر الدكتور جمال التلاوى.

وشهد الاحتفال تواجد أكثر من 300 أديب مصرى من مختلف

المحافظات والتقى الوزير خلاله بالأدباء فى لقاء مفتوح استعرض فيه العديد من القضايا الثقافية، وأشار إلى أن جوائز الدولة لا يتدخل أحد فى تحديد الفائز بها إنما يكون الاقتراع سريا.

واستعرض عدد من الأدباء دور وزارة الثقافة فى كسر حاجز الصمت بين المثقفين والدولة، كما تطرق الدكتور جمال التلاوى إلى ضرورة ترجمة كتب أدباء مصر إلى اللغات الأجنبية حتى يعرف المجتمع الغربى الثقافة العربية.

وجرى تكريم كل من الأدباء فوزية مهران وشاكر عبد الحميد وطلعت الشايب وأحمد المريخى ويوسف الشريف والراحل محمد صالح وسمير الفيل ومحمد الراوىوسيد الوكيل فى الأبحاث كما أهدى درع المؤتمر إلى الدكتور أحمد زايد.