آدى الربيع عاد من تاني

فن

الاثنين, 21 أبريل 2014 14:09
آدى الربيع عاد من تاني
كتب - أمجد مصباح:

اليوم عيد الربيع، عيد شم النسيم هذا العيد المصري القديم يذكرنا على الفور بأيام وليالي من زمن الغناء الجميل.

تذكر على الفور الموسيقار الراحل فريد الأطرش صاحب الأغنية الأشهر «الربيع» تأليف الشاعر الكبير الراحل مأمون الشناوي والتي غناها لأول مرة 1949 في فيلم «عفريتة هانم» يقول مطلعها «آدي الربيع عاد من تاني والبدر هلت أنواره وفين حبيبي اللي رماني من جنة الحب وناره»، والغريب أن كوكب الشرق رفضت هذه الأغنية، وطلبت تعديل بعض الكلمات ورفض مأمون بشدة طلبها ليعطيها عن طريق الصدفة للموسيقار فريد الأطرش ليغنيها وتحقق نجاحاً مذهلاً، ومن فرط حب فريد والجمهور لهذه الأغنية غناها عشرات المرات وفي كل مرة كان يضيف اليها بعض التوزيعات.
وأعطى عصارة خبرته في الإبداع لأغنية الربيع في الحفل الذي أقيم مساء 26 ابريل 1970، حيث أدخل عليها توزيعات جديدة، بل أضاف كوبليه جديداً قال فيه «لا القلب ينسى هواه ولا حبيبي بيرحمني، وكل ما أقول آه يزيد في ظلمه ويألمني» ليعطي أغنيته الشهيرة مزيداً

من الروعة والجمال.
ولاننسى بالطبع أغنية السندريللا الراحلة سعاد حسني «الدنيا ربيع» تأليف الشاعر الكبير الراحل صلاح جاهين ألحان الموسيقار الكبير الراحل كمال الطويل وغنتها ضمن أحداث فيلم «أميرة حبي أنا» عام 1975، وهى أغنية تبعث على المرح والتفاؤل والكلمات البسيطة المعبرة وارتبط بها الملايين لأنها تعبر بالفعل عن الربيع والمرح والشباب.
ومن الأغنيات الأخرى التي عبرت عن الربيع والزهور «غنى الربيع» و«لغة الزهور» لأم كلثوم، و«يا بدع الورد» لأسمهان، «مين يشتري الورد» لليلى مراد.
ارتبطت حفلات عيد الربيع بالعندليب الراحل عبد الحليم حافظ  وكان يحرص في كل عام أن تكون أغنية الجديدة في ليلة شم النسيم، ومعظم أغنياته الطويلة ارتبطت بعيد الربيع «زي الهوى» 1970 «موعود» 1971 «رسالة من تحت الماء»، «حاول تفتكرني» و«يامالكا قلبي» و«نبتدي منين الحكاية» وأخيراً «قارئة الفنجان» كل هذه الأغنيات كانت في ليالي شم النسيم من عام 1970 حتى عام 1976.
في ليلة عيد الربيع يتذكر الملايين العملاقين فريد الأطرش وعبد الحليم وبرحيلهما فقد عيد الربيع الكثير من رونقه.