أشرف عبدالباقى: "تياترو مصر" تجربة مختلفة

فن

الأحد, 20 أبريل 2014 14:28
أشرف عبدالباقى: تياترو مصر تجربة مختلفةالفنان أشرف عبدالباقي
بوابة الوفد - متابعات:

قال الفنان أشرف عبدالباقى: إن "تياترو مصر"الذى يقدمه تجربة جديدة ومختلفة تماما عن الفن المسرحى أو السهرات التليفزيونية التقليدية التى اعتاد عليها الجمهور.

وأضاف عبدالباقى أنه لا يهتم كثيرا بتوصيف ما يقدمه سواء كان عرضا مسرحيا أو سهرة تليفزيونية، لكن كل ما يهمه تفاعل الجمهور مع هذا الفن الذى يقدمه.
وأشار إلى أن عامل الوقت هو الفاصل فيما يقدمه حيث أن المسرحية يتم كتابتها وإخراجها وتمثيلها فى 3 أيام فقط، ويتم عرضها لمدة 8 أيام، وبالتزامن مع ذلك نقوم بالإعداد للعرض الجديد، وكأننا فى سباق مستمر مع الزمن.
وأوضح أن العرض التليفزيونى كذلك يمثل ضغطا إضافيا لأن المسرحية تعرض يوم الجمعة من كل أسبوع على قناة الحياة فى موعد ثابت، ومن هنا علينا مراعاة وجود كاميرات تليفزيونية، مشيرا إلى أن العرض المسرحى التقليدى لا يتعرض لهذا الضغط.
وحول الفارق بين ما يقدمه والمسرحيات التى سبق أن قدمها فى مشواره الفنى قال أشرف عبدالباقى إنه قدم فى مشواره 14 مسرحية أولها "خشب الورد" وآخرها "لما بابا ينام".
ومن جهة أخرى يواصل أشرف عبدالباقى تصوير مسلسل الست كوم "أنا وبابا وماما" منذ قرابة شهرين، وقال عبدالباقى

إنه يحاول التوفيق بين العملين خاصة وأنهما يتطلبان مجهودا بدنيا وذهنيا كبيرا، نافيا ما تردد عن وجود ازمة سيولة أوقفت تصوير المسلسل.
وقال إنه الأسبوع قبل الماضى حصل فريق عمل الست كوم على راحة لأن مهندس الديكور كان يقوم بإعداد الديكور الجديد، وفوجئنا بعدها بشائعات متداولة حول وقف تصوير المسلسل، وهذا غير صحيح على الإطلاق.
وأعرب عبدالباقى عن سعادته بالعملين الكوميديين باعتبارهما يمثلان وسيلة لرسم البسمة على وجوه المصريين الذين افتقدوا الابتسامة منذ فترة طويلة نتيجة الأحداث الساخنة على الساحة السياسة والأمنية.
وأضاف أن دور الفن فى تلك المرحلة يتضاعف فى ظل حاجة الجمهور إلى من يرفه عنهم ويقودهم للخروج من حالة الاكتئاب المفروضة عليهم نتيجة الأحداث التى تمر بها البلاد.
كما أعرب أشرف عبدالباقى عن ثقته فى أن خروج البلاد من أزمتها الراهة عقب الانتخابات الرئاسية المقبلة، وقال إن الشعب المصرى أثبت على مدى التاريخ أنه قادر على عبور أى أزمة يمر بها مهما كانت صعبة، لكن المهم ألا نفقد إيماننا بقدرات الشعب المصرى وما لدينا من إمكانيات بشرية مادية هائلة يمكن أن تضع بلادنا على طريق الرخاء الذى نحلم به.