"الدساس" مشكلة جديدة أمام الرقابة

فن

الأحد, 20 أبريل 2014 14:17
الدساس مشكلة جديدة أمام الرقابةمشهد من فيلم "الدساس"
كتب - علاء عادل:

دخل جهاز الرقابة علي المصنفات الفنية في أزمة جديدة مع صناع فيلم «الدساس» سببها الإسقاطات السياسية علي جماعة الإخوان و6 إبريل.

حول أسباب المشكلة من وجهة نظر صناع العمل، يقول هاني حمدي، مخرج الفيلم: لجنة المشاهدة بالرقابة رفضت العمل لأنه يتضمن إسقاطات علي الإخوان و6 إبريل، وهو موقف غير واضح، وأشار إلي أن ظهور عمرو مصطفي في الفيلم تسبب في مشكلة أخري لأن المشهد لم يدرج في السيناريو علي حسب كلام الرقباء لكنني لم أغير أي مشهد في السيناريو الذي تم عرضه علي الرقابة، وعمرو مصطفي ضيف شرف العمل، وبالتالي فأنا لم أكن أتخيل أن المشهد الذي ظهر فيه سوف يحدث تلك المشكلة.. ولا أعرف كيف تمنح الرقابة التصريح لفيلم مثل «حلاوة روح» بكل ما يتضمنه من مشاهد وإيحاءات جنسية، وترفض منح فيلم «الدساس» التصريح بحجة أن به إسقاطات علي الإخوان و6 إبريل، فالإبداع قائم أساساً علي النقد، وعندما تمت

استضافتنا في أحد برامج التوك شو، قال عبدالستار فتحي مدير لجنة المشاهدة بالرقابة من خلال مداخلة هاتفية إن العمل به جملتان أوصت اللجنة بحذفهما، وهما «إخوان وعسكر دم بلا نهاية» و«ثورتين فوتو شوب» وهذا الكلام غير موجود بالفيلم من الأساس.
وبعد أن شاهد عبدالستار فتحي الفيلم قام بالاعتذار لي لأنه لم يجد الجملتين بالفعل ووافق علي عرض العمل، ولا ينقصنا إلا توقيع الدكتور أحمد عواض رئيس الرقابة، الذي انتظرناه حتي نهاية اليوم داخل مكتبه لمقابلته، وتعلل بضرورة مناقشة السادة الرقباء مرة أخري حول التقرير الذي قدم له، وبعد الضغط عليه للانتهاء من أوراق العمل لأن التأخير يكلفنا مبالغ مالية، قال إنه حتي لو تم التوقيع، الموظف المسئول عن خاتم شعار الجمهورية غير موجود.
وأشار «هاني» إلي أن تأخير صدور التصاريح الخاصة
بالعمل يعود عليه بخسارة مالية كبيرة، وقال: يوجد مرحلة نهائية للعمل لابد من القيام بها قبل طرحه في دور العرض وهي المكساج الصوتي للفيلم، وهذا الأمر يستغرق 15 ساعة علي جهاز خاص بذلك لتركيب الصوت علي الصورة، ولا يمكن القيام بتلك المرحلة دون تصريح الرقابة حتي تنفذ، أي الملاحظات التي تقرها الرقابة، بجانب تأخير طرح البرومو الدعائي للعمل، مما سيجعلنا نؤجل طرح الفيلم وبذلك سيكون الموسم انتهي بسبب حلول موعد الانتخابات الرئاسية وشهر رمضان الكريم.
وبسؤاله عن هذه الأزمة واستخدامها كدعاية للعمل، قال: هذه دعاية سلبية للفيلم لأن الشعب المصري فاض به الكيل من السياسة والإخوان، ولذلك فإن تركيز الأزمة في الإخوان والسياسة يعطي انطباعاً للمشاهد أنه عمل سياسي وهذا غير صحيح، الفيلم رعب كوميدي، والسياسة به قليلة ولا يوجد سبب لتأخيره إلا الإخوان.
يذكر أن «الدساس» يعد أول فيلم رعب مصري تدور أحداثه حول 3 أولاد وبنت يدخلون أحد المنازل لغرض ما، ويتعرضون لكثير من المواقف المرعبة والمضحكة، والعمل بطولة أحمد فتحي ومحمد نشأت ومحمد يونس وسارة عادل وتامر كرم، وعدد من نجوم مركز الإبداع الفني، وديكور محمود النوبي ومكياج آية مصطفي وتصوير أكرم ممدوح وتأليف هشام يحيي.