"رمضان" يتحدي "هيفاء" بـ "واحد صعيدي"

فن

الثلاثاء, 15 أبريل 2014 13:55
رمضان يتحدي هيفاء بـ واحد صعيدي
كتبت - دينا دياب:

انتهي الممثل محمد رمضان من تصوير مشاهد فيلمه الجديد «واحد صعيدي»، إنتاج وليد صبري وهو أول عمل سينمائي يخرج به «رمضان» من عباءة «السبكي»، الغريب أن الشركة المنتجة اختارت الأسبوع الأول من شهر مايو لتطرح خلاله الفيلم وبالتالي يكون هو المنافس الأقوي لهيفاء و هبي بفيلمها «حلاوة روح» في نوعية الأفلام المقدمة بخلطة «السبكي»،

قصة الفيلم بعيدة عن دور البلطجي التي امتهنها «رمضان» مؤخرا وقدمها في كل أعماله مع المنتج محمد السبكي ومنها «عبده موتة»، «قلب الأسد»، «الألماني».
تم تصوير أغلب مشاهد الفيلم ما بين مدينة الإنتاج الإعلامي والعين السخنة وراهن «رمضان» علي أن يحقق العمل نجاحا أكثر من «عبده موتة» و«قلب الأسد»، وهو الأمر الذي فسره البعض بأنه نهاية شهر العسل بين «السبكي» و«رمضان»، الذي أراد أن يغير من جلده بأعمال جديدة بعيدا عن السينما التي وضعه فيها «السبكي» لمحمد رمضان بخلطة «أغاني شعبية» ورقصات مثيرة ومشاهد بلطجي من الشارع لعب فيها علي مشاعر شباب البيئة الشعبية الذين وجدوا العشوائيات بكامل مساوئها علي الشاشة، تتخللها ألفاظ غير مسبوقة ومصطلحات إباحية تقال في الحواري فقط، والتي تناسي فيها «السبكي» و«رمضان» جماليات الفن ودوره في تحسين صورة المجتمع ليعتمد فقط علي نقل الواقع كما هو دون مجهود في تغييره أو تحسين صورته.
فيلم «واحد صعيدي» تعاقد عليه «رمضان» عام 2012، ولم يكمله وهذا العام قرر استكمال تصوير مشاهده بشخصية جديدة بعيدة عن الأداء الذي انحصر فيه حتي في تجربته المسرحية «رئيس جمهوريه نفسه»، التي قدمها علي مسرح الدولة محاولا تحسس رد فعل الشارع في تقبله في أدوار أخري غير

البلطجي، يحاول «رمضان» أن يبحث لنفسه عن جمهور جديد خاصة بعد أن زادت الانتقادات بشكل كبير علي «السبكي» وآخرها بعد طرحه لفيلم «حلاوة روح» الذي وصفه النقاد بأنه فيلم إباحي يدعو لإثارة الشهوات افتقد فيه المضمون وبحث فيه عن جسد هيفاء وهبي وفشل في تحقيق الإيرادات التي تمناها «السبكي» في أول أيام العرض، وأثبت له الجمهور أن «الجسد» ليس كل شيء.
يجسد «رمضان» في الفيلم شخصية شاب صعيدي  فقير، يذهب الي القاهرة بحثا عن عمل ويجد عملا في أحد الفنادق كرجل أمن ويكتشف أثناء مناوبته أن هناك من يحاول قتل فتاة تقيم في الفندق فيبذل ما في وسعه لإنقاذها وتحدث العديد من المفارقات الكوميدية خلال مجريات الفيلم، وسجل «رمضان» أغنية «أنا الصعيدي»، التي يشارك في غنائها مع غاندي وساردينة وطارق اطاطا وشاركه البطولة راندا البحيري.
يذكر أن محمد رمضان مشغول حاليا بتصوير مسلسل «ابن الحلال» تأليف حسان دهشان وإخراج إبراهيم فخر ويشاركه في بطولته وفاء عامر وريهام سعيد ونورهان وهالة فاخر وسيعرض في شهر رمضان المقبل، ويبتعد فيه أيضا عن دور البلطجي حيث يجسد شخصية شاب سافر من قنا للقاهرة من أجل العمل ولا يجد أمامه غير العمل كنقاش يتعثر في كثير من المشاكل بسبب فقره المدقع ورغبته في العيش حياة كريمة هو ووالدته هالة فاخر، تنقلب حياة هذا الشاب رأسا علي عقب بعدما يجد نفسه متورطا في شيء يفوق تحمله ويتعين عليه النجاة بنفسه قبل فوات الأوان.
يكشف المسلسل النقاب أيضا عن المشاكل الكامنة داخل المجتمع المصري بكل أشكالها.. السؤال هنا: هل ينجح «رمضان» بعيدا عن «السبكي»؟!