نانسى عجرم: لو أمتلك صوتاً لأعطيته للسيسى

فن

الأحد, 13 أبريل 2014 10:50
نانسى عجرم: لو أمتلك صوتاً لأعطيته للسيسىنانسي عجرم
حوار - حمدي طارق:

النجمة اللبنانية نانسي عجرم طرحت ألبومها الجديد «ماتيجي هنا» والفيديو كليب الخاص بالأغنية، والذي حقق نجاحاً كبيراً منذ طرح البرومو الخاص به علي «اليوتيوب»، نانسي في ألبومها الجديد عادت إلي الشكل الذي ظهرت به في أول ظهور لها، سواء علي مستوي الكلمات واللحن أو الفيديو كليب علي عكس آخر أعمالها «أعمل عاقلة»، وأشارت نانسي إلى أن العودة لهذا النمط غير مقصودة.

ومن جانب آخر تستعد نانسي للموسم الثالث من برنامج اكتشاف المواهب الغنائية «أراب أيدول» وأشارت إلى أنها غير راضية عن قرار «راغب» بالانسحاب من البرنامج، وقالت إن المجموعة ستفتقده بشكل كبير، وتمنت التوفيق لوائل كافوري بعد أن تم اختياره كبديل لراغب علامة، وعلي الصعيد السياسي قالت «نانسي» لعن الله الحرب والإرهاب وأتمني أن يعم الاستقرار علي الوطن العربي بأكمله وعن مصر قالت: دعيت لله كثيرا أن يخرجها ويحافظ الله علي شعبها وأتمني أن يستجيب الله دعواتي ويقف بعونها إلي نهاية المشوار، وأشارت إلى أنها تحترم المشير السيسي وتؤيده وقالت سيكون لمصر مستقبل جيد مع هذا القائد الشجاع وحب الشعب والتفافه حوله الوقود الذي يعطي له القوة وأكدت أنها لو كانت تستطيع التصويت في انتخابات الرئاسة المصرية لأعطت صوتها له، في حوار مع الوفد تحدثت نانسي عن ألبومها الجديد وأسباب غيابها أربع سنوات عن الساحة وعن مشاركتها في الموسم الثالث من «أراب أيدول» وآرائها السياسية في الوطن العربى.
< كيف كانت رحلة ألبومك الجديد؟
- هذا الألبوم حكاية خاصة بالنسبة لي، لأن العمل فيه كان في ظروف صعبة للغاية، في ظل الاضطراب السياسي للوطن العربي، بالإضافة إلى أنه استغرق وقتاً طويلاً، أربع سنوات كاملة، ولذلك قررت أن يحتوي الألبوم علي عدد كبير من الأغاني لكي أعوض الجمهور عن فترة الغياب، ولهذا السبب أيضا قدمت أغنية سينجل قبل الألبوم منذ عدة أشهر بعنوان «أعمل عاقلة»، ورحلة الألبوم كانت مليئة بالجهد وعقدت جلسات عمل مكثفة مع فريق عمل الألبوم لكي نقدم شيئاً جديداً يسعد الجمهور بعد فترة الغياب الطويلة وكان لابد أن أحافظ على التطوير والاختلاف عن ألبومي الماضي، وكان رد فعل الجمهور مذهلاً للغاية بعد طرح برومو الكليب الجديد والإعلان عن طرح الألبوم، حيث وصل عدد المشاهد علي موقع التواصل الاجتماعي إلي أكثر من مليون مشاهد في اليوم الأول ولذلك بدأت أشعر أن فترة الغياب كانت في صالح الألبوم وليس العكس، ولكنها كانت مسئولية كبيرة، فكان لابد أن أقدم شيئاً كبيراً خلاصة مجهود عمل أربع سنوات والآن أشعر أني نجحت في ذلك، وكنت أفكر أيضا في أن أقدم شيئاً يخرج جمهوري في الوطن العربي من حالة الحراك والحزن السياسي التي مروا به ولذلك وقع اختياري علي أغنية «ماتيجي هنا» لكي أجعلها الأغنية الرئيسية في الألبوم وقررت تصويرها أيضا بأسلوب مبهج يعطي الفرحة للناس.
< ولكن لماذا وقع اختيارك علي الوقت الحالي لطرح الألبوم؟
- الأيام القادمة مليئة بأحداث كثيرة سينشغل بها الجمهور عن الألبومات الغنائية أو الفن بأكمله، ولهذا كان من الصعب أن أطرح الألبوم في موسم الصيف الحالي، وذلك لأن هناك حدثاً رياضياً كبيراً علي مستوي العالم وهو «كأس العالم» والذي توجه له الدنيا الأنظار اليه، والتأجيل يطول من فترة الغياب، فلم أجد أفضل من موسم الربيع لطرح الألبوم ولم آخذ هذا القرار بمفردي ولكني اجتمعت بمدير أعمالي بالإضافة إلي استشارة فريق العمل أيضا، ولكني كنت مقتنعة أن هذا القرار صائب وأتصور أن العديد من الألبومات ستطرح خلال هذا الموسم قبل الصيف.
< ولكن هناك العديد من ردود الفعل قالت إن عودتك للوك الذي ظهرتي به في أعمالك الأولي لضمان النجاح بعد فترة غياب طويلة؟
- من الجيد أن اظهر بالشكل الذي يضمن لي النجاح، لأنه الشكل الذي يعجب جمهوري، ولكن ليس هذا الشكل الذي يضمن لي النجاح، لأني حققت نجاح في جميع «الكليبات» التي ظهرت

خلالها بـ«استايل مودرن»، وهل سينجح الألبوم بالكامل بسبب فيديو كليب أم سينجح بقوة أغنياته، فكان حرصي في هذا الألبوم علي تطوير الموسيقي والتوزيع في الاغاني، أما بخصوص الفيديو كليب، فالحكاية التي اخترتها للتصوير هي الأفضل له والمناسبة إلي حد كبير، وفي النهاية كلمات وموضوع الأغنية هي التي تحدد حكاية التصوير، وسعيدة بعدم توجيه أي نقد لي علي الأزياء أو أشياء أخري، بالعكس جاءتني ردود أفعال قوية علي مستوي الاستعراض الذي قدمته في الكليب.
< دائما ما تعملين بشكل كبير علي الراقصة أكثر من الأشكال العالمية مثل «الهاوس».. ما السبب؟
- لا يوجد سبب مباشر ولكن إيقاع المقسوم هو الأقرب إلي الوطن العربي والجميع يعرفه ويحبه وعلي جميع الفئات العمرية، ولكني اختار ما يجذبني في النهاية، بالإضافة إلي أني كنت أميل إلي تقديم أعمال غنائية استعراضية «والمقسوم» يتناسب مع ذلك ولكن لا شك أن «التيمة» العالمية مهمة أيضا في الألبوم وهذا ما حرصت عليه أيضا في الألبوم خاصة أن الشباب ينجاز إلي هذا الشكل من الموسيقي والتوزيع ولكني مازلت مقتنعة أن أغاني المقسوم تناسبني بشكل كبير وهذا ليس تكرار، لأني أطور من هذا الشكل ولا أقدمه في فلك واحد وبالنظر لـ«أعمل عاقلة» و«ماتيجي هنا» سنجد الاختلاف الذي أقصده.
< وكيف تنظرين للتعاون المستمر مع الموزع طارق مدكور في جميع ألبوماتك الغنائية؟
- طارق مدكور أحد أهم الأسماء في مجاله، وهو صديق عزيز لي وحققنا نجاحات كثير خلال التعاون بيننا، والثقة بين فريق العمل من الأسباب القوية للنجاح وهذا ما أجده مع طارق مدكور، بالاضافة إلي أسماء أخري فإذا تحدثت عن أغاني اللهجة المصرية فسأقول أيمن بهجت قمر علي مستوي الشعر، فهم يترجمون أفكاري إلي واقع وما أريده أجده فيهم، فوصلنا لمرحلة أن يقرأ كلا منا أفكار الآخر، وأتمني استمرار التعاون بيننا وتحقيق المزيد من النجاح خلال الألبومات القادمة.
< بعيدا عن ألبومك الجديد كيف تنظرين إلي الموسم الجديد من «أراب أيدول» في غياب راغب علامة؟
- راغب اتخذ قراراً بشكل مفاجئ ولكن علينا احترام قراره، صحيح أننا سنفتقده بشكل كبير لأنه كان يعطي أجواء خاصة للغاية خلال الحلقات ولكنها رغبته وأتمني له التوفيق في أعماله، فهو فنان كبير وشرف لأي عمل انضمامه له، وأتمني التوفيق للفنان وائل كفوري خلال تجربة «أراب أيدول» وهو اسم كبير ومن أهم الاصوات في الاغنية العربية ولكن البرنامج بوجه عام مسئولية كبيرة، فأنت في يدك مصير شباب لديهم أحلام وطموحات كبيرة وفي النهاية الأفضل هو من يستحق الاستمرار.
< هل اتجاهك لهذه النوعية من البرنامج كانت بسبب غيابك عن سوق الكاسيت؟
- ليس سوق الكاسيت فقط ولكن الحفلات أيضا التي غابت بسبب الأوضاع السياسية واختصرت في المهرجانات فقط ولكن تجربة المشاركة في «أراب أيدول» جيدة للغاية، وهذا أهم ما في الموضوع، وأتمني التوفيق لجميع المشتركين، وبالمناسبة هذا البرنامج أثبت أنه يهدف فعليا لإنجاب مواهب جديدة للساحة الغنائية وإعطائهم فرصة حقيقية والمشتركين في المواسم الماضية يسيروا حاليا في مشوارهم الفني بالفعل.
< وإلي أي مدي تصل اهتمامات نانسي السياسية؟
- لا يوجد لدي أي اهتمامات سياسية، فأنا أتمني الخير والسلام فقط للعالم العربى ولبناتي وعملي أهم ما يشغلني ولا يوجد من يحب حياة الحروب والصراعات السياسية، فجميعنا نريد حياة هادئة لنا ولأولادنا ولكن غير ذلك ليس لدي أي نشاط سياسي.
< وما تعليقك عما يحدث في مصر خلال الوقت الحالي؟
- مصر مرت بأوقات عصيبة للغاية خلال السنوات الماضية، وأري أنها تسير حالياً في اتجاه تصحيح المسار والله قادر أن يحفظها ويحفظ شعبها وتعبر المرحلة الحالية مع القائد «السيسي»، فهذا الرجل أكن له كل الاحترام والتقدير والشعوب العربية أيضا نظرا لشجاعته ومواقفة البطولية وننظر له علي أنه أمل مصر في المرحلة القادمة ولو كان لي صوت في انتخابات رئاسة مصر لعطيته له.