رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سمير فريد: أفلام مهرجان القاهرة "للكبار فقط"

مسرح

الأحد, 09 مارس 2014 14:41
سمير فريد: أفلام مهرجان القاهرة للكبار فقطسمير فريد
كتب - علاء عادل:

أكد الناقد سمير فريد رئيس مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ36، المقرر إقامتها يوم 9 نوفمبر القادم و تستمر حتي 18 من الشهر نفسه، ان المهرجان هذا العام سيشهد تغييرا كبيرا علي كافة المستويات.

وقال: واجهنا صعوبة كبيرة في تلك الدورة خاصة أن مهرجان القاهرة غير معروف للعالم الغربي، لذلك قمنا في البداية بتطوير بنود لائحة المهرجان، حيث تم تقديم 10 أقسام، وأنه سيتم الانتهاء من مشاهدة الأفلام المشاركة في المهرجان يوم 9 سبتمبر المقبل، كما سيتم توجه الدعوات للمشاركين في شهر أكتوبر، وستكون المطبوعات بأكملها جاهزة يوم 1 نوفمبر القادم.
وقال «سمير» خلال المؤتمر الصحفي الذي اقامته إدارة المهرجان يوم الخميس الماضي: كنت حريصا من البداية بتقديم كشف حساب بالأرقام والمعلومات عن جميع الدورات السابقة، بعد أن فوجئت بأن حفل الافتتاح فى بعض الدورات تكلف مبالغ مالية قدرت بحوالى 3 ملايين وأكثر، ولقد تحدثت مع مخرجين كبار لهم ثقلهم فى الوسط الفنى، وأكدوا لي أن حفل الافتتاح لا يكلف أكثر من 300 أو 400 ألف جنيه.
مشيرا إلى أنه لا يعلم هل تم إنفاق باقى تلك الملايين كأجور للنجوم الذين يسيرون على السجادة الحمراء، مؤكدا أنه لا يتهم أحدا بشىء ولكنه فقط يقدم المعلومات والأرقام بشفافية لمن يهمه الأمر، وقال ان المهرجان لو اراد وجود نجوم عالميين يجب علينا ان نستضيف فيلما اسرائيليا حتي لو قصيرا مثلما فعلنا من قبل وأكد لكم أن حينها سوف يأتي نجوم هوليود بداية من ميريل

ستريب الي نيكول كيدمان.
وأكد «فريد» أنه لم يتم الاستغناء عن أى موظف فى إدارة المهرجان، وكانت هناك بعض المشاكل المتعلقة بمستحقات متأخرة لهم تم حل 90% منها، لكنه لا يستطيع إجبار أحد على الاستمرار فى عمله دون إرادته، فمن يستقيل هو حر فى قراراته.
كما أن مجلس إدارة المهرجان الجديد استعان بمجموعة جديدة لتعمل مع المجموعة القديمة، وحرصنا على أن تكون كتيبة العمل الجديدة من العناصر الشابة التى تضيف روحا جديدا للمهرجان، ومن المشهود لهم بكفاءتهم وأيضا لهم تواجد دائم ومستمر واطلاع على المهرجانات السينمائية العربية والأجنبية الدولية والمهمة، ومتوسط أعمارهم 30 عاما، وهناك تواجد نسائى مميز فى الإدارة الجديدة للمهرجان، مؤكدا أن الوجوه الشابة الجديدة هى المستقبل، وهذا ما قيل لي عند زيارتي الأخيرة لمهرجان برلين عندما تحدثت مع بعض الاصدقاء هناك و قالوا لي انهم في الدورة السابقة وجدوا ان نظام مبارك مازال موجودا، ولكن إذا كانوا هؤلاء هم فريق العمل فبالتأكيد هذا يعني أن هناك ثورة قامت.
وحول أزمة الاشتراك فى سوق مهرجان كان السينمائى، قال فريد، إنه عندما خاطب إدارة مهرجان «كان» فوجئ بأنهم يقولون له إن هناك مشاركة مصرية بالفعل باسم المهرجان، وأن ممثل وزارة السياحة سهير عبدالقادر أرسلت لهم خطابا للمشاركة، وهو أمر كان
كفيلا بإحراج موقفنا مع إدارة واحدا من أهم المهرجانات السينمائية فى العالم، ونقصد هنا موقف مصر، فوزارة السياحة لا تمثل مهرجان القاهرة السينمائى، وطلبت وزارة الثقافة من وزارة السياحة أن تترك الحجز.
وعن المعلومات الجديدة عن المهرجان قال فريد إن أول شخصية هامة وافقت على أن تكون ضمن ضيوف المهرجان هو المخرج الألمانى العالمى Volker Schlondorff فولكر شيلندورف الفائز بالسعفة الذهبية فى كان, والأسد الذهبي وهو من أعظم المخرجين الأحياء فى أوربا والعالم.
وأضاف: « وسيتم عرض أحدث أفلامه وهو فيلم «دبلوماسية» إنتاج عام 2014 وأيضًا سيتم عرض فيلم «بال» أخرجه عام 1969 ضمن برنامج كلاسيكيات الأفلام الطويلة.
وواصل حديثه قائلاً: وتقديرا من إدارة المهرجان الي دولة الإمارات الشقيقة ودورها الفعال بجانب مصر، لأول مرة سيتم عرض أول فيلم إماراتى بافتتاح مهرجان القاهرة السينمائي بعنوان «أحمر أزرق أصفر» للمخرجة نجوم الغانم، وقال إن تلك المشاركة تأتى تقديرًا من إدارة المهرجان لموقف الإمارات من ثورة 30 يونيو ودعمها لها، كما سيتم تكريم اسم المخرج بركات بمناسبة مرور 100 عام على ميلاده.
وأكد «فريد» أن جميع أفلام المهرجان للكبار فقط، مؤكدًا أن هذا ليس لاحتواء الأفلام على مشاهد جنسية أو عنف إنما لأن هذا المتعارف عليه في جميع المهرجانات العالمية بأن جمهور المهرجان مختلف تمامًا عن جمهور أو مشاهد السينما العادية.
وحول أزمة سهير عبدالقادر التي كانت تقوم بإدارة المهرجان قال: ليس هناك أى مشكلة شخصية بيني وبينها ولو أرادت أن تأتي وتعمل في المهرجان فليس لدي أي مانع ولكن بشروط العمل والموضوعة.
وأضاف أن المهرجان قام بالاستعانة بـ54 عاملًا جديدًا متوسط أعمارهم 30 عاما بينهم مسلمون ومسيحيون ويهود.
وحول الإعلان عن المبالغ التي يحصل عليها كل العاملين بالمهرجان قال: أردت أن تكون ميزانية واضحة أمام الجميع لأنها ليست ميزانية حربية يجب حجبها، بل أردت أن تكون متاحة للجميع ليري الجميع الفرق بين الدورات الأخري.