السينما التسجيلية الفلسطينية ترصد التهجير

فن

الاثنين, 20 ديسمبر 2010 11:49
كتبت: أنس الوجود رضوان


تحاول السينما الفلسطينية أن تصنع افلاما تسجيلية لخدمة القضيه الفلسطينية إيمانا منها أن الكاميرا أصبحت تشكل أهمية فى تعريف العالم بمعاناتهم ,كما تشارك فى الحروب والمعارك كأداة مؤثرة ترصد الحقيقة.

لقد كشفت الكاميرالجرائم الاسرائيليه على شعب غزة ،ونسف منازلهم وقتل آلاف الشيوخ والاطفال والسيدات،بالقنابل الفسفوريه المحرمه دوليا.

ويستغل الكتاب المهرجانات للمشاركة فيها بأعمالهم حتى تتعرف الشعوب على حقيقة اسرائيل تجاه

الشعب الأعزل فاختارت أعمالا لها صدى كبير لدى الشعب الفلسطينى لتشارك بها فى مسابقات مهرجان الاعلام العربى الذى تنطلق فعالياته مساء غدا وهى الفيلم التسجيلى .

"التغريبة الفلسطيينية" للمخرج سعد العاروري والذى صوره فى ثلاثين دقيقة ويحكى معاناة السكان المقدسيين من جراء سياسات التهجير ,وسحب الهوية ’ ويظهر بشاعة

العدو فى الاستيلاء على منازلهم.

كما تشارك فلسطين بمسلسلات "وطن على وتر" بطولة الفنان عماد فراجين والفنانة منال عوض، تأليف عماد فراجين، وإخراج رافت سمور، إنتاج تليفزيون فلسطين. و"بيت بيوت" تقديم وتأليف ولاء بطاط، إخراج محمد فرج،و فيلم "محطات فلسطينية" تأليف فداء نصر وإخراج معتصم عوبوى، وفيلم "حكاية بلد" تأليف رمزى حكيم وإخراج موفق عودة وفيلم "عيون على ساكنو الكهوف" تأليف ربا النجار، إخراج عبد الله عودة بالإضافة إلى فيلم "أيام الحرب" تأليف معين شلولة وإخراج فريد شاهين .‬