رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد استعانة "أبو الفنون " بـ "نجوم الهلس"

رئيس جمهورية نفسه يرفع سعر تذاكر المسرح

مسرح

الخميس, 09 يناير 2014 13:08
رئيس جمهورية نفسه  يرفع سعر تذاكر المسرحمشهد من مسرحية رئيس جمهورية نفسه
كتب ــ علاء عادل:

فجأة وبدون مقدمات قام البيت الفنى للمسرح برفع ثمن تذكرة الدخول لتلك العروض وكأنه أراد أن يعاقب الجمهور مرتين، الأولى

عندما أراد أن يستعين بمن أطلق عليهم نجوم والذين ينتمون لسينما الهلس، والثانية عندما رفع قيمة التذكرة، بأسعار لا تتناسب مع المواطن البسيط والذى من المفترض أن تلك العروض مخصصة له.
حيث وصل سعر التذكرة فى عرض مسرحية «اللى بنى مصر» بطولة محمود الجندى وهشام إسماعيل ومدحت تيخة إلى 50 جنيهاً وفى عرض «رئيس جمهورية نفسه» بطولة محمد رمضان ودنيا وشمس هشام عطوة إلى 100 جنيه، ما أثار استياء بعض المسرحيين الذين تعجبوا من موقف البيت الفنى من رفع ثمن التذكرة فى الوقت الذى يناشد فيه الجمهور العودة مرة أخرى لمشاهدة المسرح، خاصة فى ظل تلك الظروف التى تمر بها البلاد.
سألنا رئيس البيت الفنى للمسرح فتوح أحمد عن تلك الظاهرة وأسبابها قال: أنا لا أعرف شيئاً عن رفع أسعار تذاكر المسرح، ولكن من الممكن أن يكون ذلك قد حدث فى بعض المسارح، لتنشيط حركة

بيع الكارنيهات، لأنه عندما يجد المواطن أن سعر التذكرة 50 أو 100 جنيه فى العرض الواحد فى الوقت الذى يمكنه فيه دفع 50 جنيهاً لمشاهدة جميع العروض فسيختار الكارنيه، وبذلك سوف يدخل عروضاً أخرى كان من الممكن ألا يفكر فى دخولها قبل استخراجه هذا الكارنيه.
وأضاف: المسرح سلعة تدعمها الدولة ومهما ارتفع ثمن التذكرة فلن يتمكن إيراد الشباك من تغطية تكاليف العرض الذى يقدم، ونحن نبذل كل جهدنا لنتمكن من تنفيذ خطة البيت الفنى فى تقديم عروض متميزة، ترضى جميع الأذواق وتجذب الجمهور مرة أخرى إلى المسرح.
أما الفنان حلمى فودة، مدير فرقة الشباب، قال: أسعار التذاكر تبدأ بـ10 وتنتهى بـ50 جنيهاً، لأن معتقداتى الشخصية تجعلنى دائماً محافظاً على وجود التذكرة ذات الـ10 جنيهات فى الشباك للمواطن البسيط الذى يريد دخول المسرح مع أسرته، ومع ذلك فالتذكرة ذات الـ50 جنيهاً لها
جمهورها وعليها إقبال.
وأضاف: تخصيص الصف الأول للتذكرة ذات الـ50 جنيهاً تساعد على رفع إيراد المسرح، لذلك نحتاجها ووجود صف واحد فقط لا يؤثر، فقبل بداية العرض يجلس مدير الفرقة مع رئيس البيت الفنى وجهاز التسويق لتحديد الفئة التى ستحضر العرض، لذلك الأمر تتم دراسته بعناية، ويتم طرح التذكرة ذات القيمة المرتفعة تحت الاختبار، إذا لم يطلبها أحد يتم إلغاؤها ويتم العمل بالتذكرة ذات القيمة الأقل.
وعند سؤال أحد المشاركين فى العرض عن أسعار التذاكر نفى ما قاله مدير الفرقة، مؤكداً أن التذكرة فئة الـ10 جنيهات مخصصة للطلبة فقط، ولا يتمتع بها الجمهور العادى، خاصة أن أسعار تذاكر العرض تبدأ بـ20 جنيهاً وتنتهى عند الـ50 مما يؤثر على الحضور، خاصة أن الظروف التى يمر بها البلد صعبة على الجميع، وذلك العرض مخصص للأسرة مما يشكل عبئاً كبيراً على رب الأسرة.
تحدثنا مع أحد جماهير فى عرض «رئيس جمهورية نفسه» قال: كنت معزوماً على العرض، ومع ذلك ندمت على ذلك الوقت الذى قضيته داخل العرض الذى لم يختلف عن أى من أعمال «رمضان» فى السينما، وأعتقد أن أغلبية المتواجدين داخل المسرح لم يدفعوا ثمن تلك التذكرة المبالغ فيه.
وأضاف: الصفوف الأولى كانت من نصيب أبطال أفلامه وضيوف المخرج، أما الصفوف الأخرى فكانت من عينة الشباب الذين يدخلون أفلامه.