رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

علي بدرخان‮: ‬جعلوها نقابة العاطلين!

مسرح

الخميس, 16 يونيو 2011 22:58
كتبت ــ دينا دياب‮:‬


تقدم المخرج علي بدرخان بترشيح نفسه للمرة الثالثة لمنصب نقيب السينمائيين ليشتد الصراع علي المقعد بينه وبين المخرجين محمد فاضل ومسعد فودة‮.‬

قال بدرخان إنه اطمأن إلي أن الانتخابات ستكون نزيهة بعيدة عن التزوير،‮ ‬مثلما كان يحدث في الدورات الماضية،‮ ‬والتي كان التلاعب فيها واضح أام الجميع،‮ ‬وأضاف أن الأصوات لو تم تفتيتها سينضم لجبهة المخرج محمد فاضل لأ النقابة عاشت عصور مظلمة في عصر النقباء السابقين،‮ ‬وعانت كثيراً‮ ‬من تلاعبات أفقدت النقابة كرامتها،‮ ‬وأصابت السينمائيون بالبطالة،‮ ‬وجعلت مجموعة معينة من العاملين بالمجال فقد هم من يستحوذون علي كل الأعمال في حين أصيب باقي الأعضاء بالإحباط وجعلتها نقابة للعاطلين لذلك فأنا وضعت في أول بند في برنامجي الانتخابي وضع تصور لتوزيع الأعمال الفنية علي الأعضاء ورفع مستوي

الخدمات،‮ ‬فالاهتمام بالعلاج والصحة ليس فقط مهمة النقيب،‮ ‬ولكن هناك مهام أكثر أهمية منها رفع المعاشات للمخرجين الذين لا يجدون عملاً،‮ ‬والأهم من ذلك البحث في أصول النقابة فليس من الطبيعي أن يكون للنقابة أكثر من مقر في أماكن مختلفة،‮ ‬بالإضافة إلي تطبيق الشروط الخاصة لانضمام الأعضاء للنقابة وأيضاً‮ ‬كشف أصحاب العضويات المزورة التي كشفناها في شهر فبراير بعد أن فرزنا أوراق النقابة واكتشفنا مستندات تثبت تلقي رشاوي لتسهيل دخول بعض الأعضاء،‮ ‬ووجدنا أن مجموعة كبيرة من الأعضاء من العمال ليس لهم علاقة بالسينما ووجودهم إهانة للسينمائيين المحترمين‮.‬

وأكد بدرخان أن الأعوام الماضية شهدت مهازل كثيرة فلا يعقل أن يكون بالنقابة ‮٥ ‬شعب‮ ‬غير

مفعلين وليس لهم أي أهمية وهي شعب الماكيير والتصوير والمونتاج والمكساح بعدما كانت نقابة السينمائيين هي المؤسس الرئيسي لصناعة السينما،‮ ‬أصبحت الآن أقل النقابات احتراماً‮ ‬وفقدت أهميتها بعدما كان السينمائي له كرامته لذلك لا أتعجب من انحدار مستوي السينما الآن،‮ ‬بعدما دخلها الهواة وأصبحت مكاناً‮ ‬يعطي التصاريح لكل من هب ودب،‮ ‬وأضاف أنه لا مشكلة مع التليفزيونيين المنضمين للنقابة لأنه يحترمهم وهم يمثلون عدداً‮ ‬كبيراً‮ ‬من أعضاء النقابة،‮ ‬لذلك فأعتقد أن الفترة المقبلة ستشهد تغييراً‮ ‬في النقابة نفسها‮.‬

وعن مشاركته لمسيرة الفنانين الذين يرفضون ممدوح الليثي ومسعد فودة وأشرف زكي أكد أن الفترة المقبلة لابد من التغيير فالثورة أتاحت الفرصة للكل ليعبر عن رأيه لابد أن يبتعد فلول النظام عن كراسيهم فالعصر البائد الذي يعتمد علي طيبة الشعب انتهي،‮ ‬أصبح الشعب واعياً‮ ‬يعرف من يرأسه وله الحق أن يختار رئيسه نحن نحتاج إلي التغيير والمسيرات وحدها لا تجدي بل لابد من رفع الأمر إلي المجلس الأعلي للقوات المسلحة ورئيس الحكومة ووزير الثقافة لوقف فلول النظام القديم‮.‬