وزير الثقافة يفتتح أول متحف للسيرة الهلالية

فن

الأحد, 01 ديسمبر 2013 13:05
وزير الثقافة يفتتح أول متحف للسيرة الهلالية
خاص- بوابة الوفد:

يفتتح د. محمد صابر عرب وزير الثقافة ود. صلاح عبدالمجيد محافظ قنا والدكتور صلاح المليجى رئيس قطاع الفنون التشكيلية بحضور لفيف من قيادات الوزارة والمحافظة متحف السيرة الهلالية ومكتبة أبنود بمدينة أبنود بقنا كأول متحف من نوعه فى مصر يحافظ على هذا الإرث الأدبى الشعبى الخالد ويحميه من الإندثار فى تمام الحادية عشرة من صباح الثلاثاء 3 ديسمبر.

وصرح الفنان د. صلاح المليجي: "إن افتتاح متحف السيرة الهلالية ومكتبة أبنود يؤكد على مكانة مصر وريادتها ودورها فى حماية وتوثيق التراث الشعبى المصرى والعربى الغير مادي، ويبرهن على قيمة وعظم مكانة السيرة الهلالية لدى المصريين بوجه خاص والعرب بوجه عام، بوصفها واحدة من أهم السير الشعبية العربية وأكبر عمل أدبى ملحمى فى التراث

العربي، أطلق عليها البعض "إلياذة العرب"، وتظل حتى وقتنا هذا الأقرب والأكثر رسوخاً فى وجدان الإنسان العربى وذاكرته الجمعية.
وأضاف المليجي: الفضل فى ظهور هذا المتحف للنور يعود للجهد العظيم الذى بذله الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودى على مدار ثلاثين عاماً أنفقها من عمره ليجمع هذه السيرة ويجعل منها إلياذة للشعر العربى فتكون ملتقى فكرى للتراث الشعبى وأدباءه، طاف خلالها بين رواة وشعراء السيرة الهلالية على مختلف هوياتهم ممن أضافوا إلى الوجدان الشعبى وأثروا برواياتهم للسيرة الخيال والقدرات السردية لأبناء الثقافة العربية.
ويشمل هذا الصرح الثقافى الهام الذى يقع على مساحة 870 متراً مربعاً مبنى المكتبة
ومتحف السيرة الهلالية ومسطحات خضراء، وتحملت الهيئة العامة لقصور الثقافة كافة التكاليف المالية حيث كان الموقع يخضع لإشرافها قبل أن يئول حالياً لقطاع الفنون التشكيلية.
وتضم المكتبة 9864 كتاب منها 6917 فى جميع المجالات و2447 كتاب مهداه من الشاعر عبدالرحمن الأبنودى والكاتب جمال الغيطانى وكذلك 500 كتاب مهداه من الهيئة العامة للكتاب، بالإضافة إلى 18 كتاب والدواوين المسموعة، ونصوص السيرة الهلالية 14 جزء فى 32 نسخة، و8 مجلدات للسيرة الهلالية، و132 من أشرطة الكاسيت للرواية الأصلية للسيرة الهلالية ودواوين الشاعر عبد الرحمن الأبنودى التى توثق لرواة السيرة الهلالية وتعليقات الشاعر عبدالرحمن الأبنودى عليها.
كما يشمل متحف السيرة الهلالية قاعة عرض متحفى تحتوى صور فوتوغرافية للشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودى من أحقاب زمنية مختلفة بين رواة وشعراء السيرة الهلالية، وملحق به غرفة لحفظ وعرض الشرائط والـ CD واستراحة، كما يضم المتحف بين أروقته 67 عمل فنى من بينها 21 عمل فنى مُعار من قطاع الفنون التشكيلية.