كاريزما ..أغانى الشيخ إمام

فن

السبت, 30 نوفمبر 2013 14:19
كاريزما ..أغانى الشيخ إمام
كتب- نادر ناشد:

< أغانى الشيخ إمام عيسى لاتزال محظورة، محجوبة مجهولة عند الشباب الجديد والأجيال التي لم تعاصر هذا المد الثورى في زمن ناصر وما بعدها من سنوات الانتكاسة.

كان يعبر الشيخ إمام من خلال أشعار أحمد فؤاد نجم عن شخصية مصر وجراحها وآلامها وأحلامها.. ولكن الإعلام الرسمي كان يتوعدها دائماً.. ومنذ عشر سنوات أصر الملحن الجاد فاروق الشرنوبى على تسجيل أسطوانة أو ألبوم يضم أهم أغاني الشيخ إمام. وكانت العراقيل الرقابية حائلاً دون خروج هذا المشروع إلي النور.. اليوم والمفترض أن مصر بدون متاهات رقابية.. لماذا

لا تتراجع المفاهيم الجامدة.. ونحن مقبلون علي مرحلة جديدة من الثورية الحقيقية التي تحتاج معها الفن المقاوم.
< الإعلامي المثقف معتز الدمرداش، اشتهر بمصداقيته وذكائه في انتقاء ضيوفه، لمناقشة قضايا الساعة.. ولكن ما يؤلمني أنه من بين من يستضيفهم أشخاص يطلقون علي أنفسهم النشطاء، أغلبهم غير موثوق في آرائهم.. أو بالبلدى مشبوهين(!!). وهذا علي المدى يؤذى مصداقية الإعلامي الكبير.
< للشاعر أحمد فؤاد نجم قصيدة مشهورة أثارت، ولاتزال تثير، المعارك في أحد مقاطعها
يقول: يتأسلم بعض الأيام يتمركس بعض الأيام وبستاشر ملة..(!!). القصيدة التي تليق علي عشرات الأسماء.. في زمن الادعاء والأكاذيب.
< محمود سعد.. علامات استفهام(!!).
< فى الذكرى الثامنة والأربعين لرحيل الشاعر كامل الشناوى. أجمل تخليد له هو بصماته التي صارت جزءاً من جسد الإبداع والفن المصرى. قصيدته الملحمية «جميلة» عن المناضلة الجزائرية من أجمل ما كتب عنها وعن النضال القومي.. هذا الشجن الممتد في كل ما كتب -عدت يا يوم مولدى- حبيبها -لا تكذبى- أنت قلبى - دراما مشتعلة.. لا تهدأ أبداً ولا تنطفئ.
< فى مسرحية «الاحتجاج» للأديب الوجودى الروسي المعاصر بلاتر لودڤيسكي من أصول بولندية. «الأكاذيب أحاطت بكل شيء حتي صار الفجر ينثر علينا كل صباح آلاف الوشايات والألاعيب»!!