رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إهمال العلاقات الثقافية أطاح بمصر من الأردن

مسرح

الأربعاء, 13 نوفمبر 2013 14:51
إهمال العلاقات الثقافية أطاح بمصر من الأردنفتوح أحمد رئيس البيت الفني للمسرح
كتب – علاء عادل:

في الوقت الذي تسعي فيه مصر بكامل مؤسساتها لتوجه انظار العالم إليها، وتحسين صورة المصريين أمام جميع الدول، تقوم العلاقات الثقافية الخارجية بعكس ذلك الدور المنوط لها، حيث تم استبعاد اسم مصر من مهرجان الأردن المسرحي في دورته العشرين، بسبب تقاعس المؤسسات المصرية بقيام دورها وإرسال الأوراق اللازمة للمشاركة.

خاصة أن البيت الفني للمسرح قام بترشيح عملين من إنتاجه لتمثيل مصر بالمهرجان، وقامت الفرق المرشحة للسفر بالانتهاء من كافة الاجراءات المكلفة بها، إلا أنه فوجئ الفنانون باستبعاد مصر من تلك الدورة وللبحث عن الأسباب قمنا بسؤال الفنان حلمي فودة مدير فرقة الشباب المرشح لها عرض مسرحية «شق القمر» وقال: يسأل في ذلك الاستبعاد العلاقات الثقافية الخارجية التي تقاعست عن دورها.
واضاف: طلب من البيت الفني ترشيح عملين للمشاركة في مهرجان الأردن وبالفعل قام البيت بذلك وتم إبلاغنا بتجهيز الأوراق الخاصة بالعرض، وقامت مديرة المهرجان

بالاتصال بي من الأردن أكثر من مرة طالبة مني إرسال الاوراق المطلوبة، فقمت بالاتصال بالدكتورة كاميليا صبحي رئيسة العلاقات الثقافية الخارجية، ولكن دون جدوي وذهبت بعدها الي مكتب رئيس البيت الفني وأجريت اتصالاً من هاتفي للاردن امام رئيس البيت الفني.
وواصل حديثه: فوجئنا باعتذار مديرة المهرجان عن عدم مشاركة مصر لأنه لم يقدم أي أوراق خاصة بالمشاركة وعلي ذلك الأساس تم وضع البرنامج الخاص بالمهرجان.
وأشار فودة الي أنه لا يعلم لصالح من يتم استبعادنا ونصبح غائبين عن المهرجان فهذا لا يفسر إلا بالإهمال واللامبالاة.
الفنان عصام الشويخ مدير فرقة الساحة ومنتج العرض الثاني «عاشقين ترابك» قال: أنا مدير فرقة وتنتهي علاقتي بالعرض بمجرد خروجه للجمهور، ولكن ما حدث في مهرجان الاردن يدل علي انه يوجد
خلل بالمنظومة، فالعلاقات الثقافية الخارجية ليست مدانة وحدها ولكن البيت الفني أيضا وإدارة المهرجان.
فتجاهل العلاقات الثقافية لأوراق العروض المسرحية المرشحة جاء نتيجة عدم وجود من يتابع هذه الأوراق وهذا دور البيت الفني للمسرح الذي لم يهتم بالمشاركة، فلا يجب البكاء الآن علي اللبن المسكوب والتركيز علي الخلل وإيجاد حل له ومحاسبة المقصر في حق مصر لأن هذه المشاركة كانت لتشريف مصر في الخارج.
وأضاف: عندي ثقة كبيرة في مسرحية «عاشقين ترابك» واعلم مدي اهميتها في ذلك الوقت و تشريفها لنا في اي مكان، لذلك كنت أتمني مشاركتنا في المهرجان والحصول علي جائزة منه ايضاً لنقول للعالم: إن الفن المصري متواجد تحت اي ظروف.
بينما قال الفنان فتوح أحمد رئيس البيت الفني للمسرح: لقد أرسلنا كل الأوراق الخاصة بالعرضين للعلاقات الثقافية الخارجية، ويوجد ما يثبت استلامهم لتلك الأوراق، وبذلك انتهي الدور الخاص بالبيت الفني.
وأشار فتوح الي أن هذه ليست المرة الأولي بل سبق وأرسل الورق الخاص بمسرحية «ليل الجنوب» للمخرج ناصر عبدالمنعم التي ستشارك في مهرجان قرطاج، حيث أرسلنا أوراق هذا العرض مرتين لأن المرة الأولي تم فقدان الأوراق الخاصة به.