سوبر مان وباتمان يشعلان مواجهة "كافيل" و"أفليك"

فن

الأحد, 10 نوفمبر 2013 13:57
سوبر مان وباتمان يشعلان مواجهة كافيل وأفليك
كتبت - حنان أبوالضياء:

سينما الأبطال الخارقين فى سباق دائم ليس مع الزمن ولكن مع الابتكار والإبداع وإيجاد الجديد الذى يبهر المشاهد لذلك لم يكن غريباً أن تفكر هوليوود فى تجسيد هذا في عالم السينما، ففي عام 2015 سوف نشهد أول فيلم يجمع أعظم بطلين خارقين في التاريخ، سوبر مان وباتمان صاحبا الشعبية الواسعة والجارفة عبر العصور سوف يقدمان أول عمل سينمائي مشترك.

ولقد كشف المخرج «زاك سنايدر» عن صورة فكاهية جمعت شعاري باتمان وسوبر مان مع بعضهما البعض بطريقة بدا واضحًا فيها أن العمل القادم سوف يجمع البطلين، بالإضافة لتصريحات المخرج الذي أبدى سعادته للعمل الجديد الذي الذي سيقدم أسطورتين هما: باتمان وسوبر مان في عمل واحد واصفًا إياهما بأعظم بطلين خارقين.
فبصوته العميق وقناعه الأسود وعضلاته الرائعة تمكنت شخصية باتمان من أسر إعجاب العديد من محبي قصص الكوميكس وبالطبع مع سيارته الخارقة أصبح الثري «بروس وين» أحد الشخصيات المثيرة التي تحارب الجريمة ليلاً وتظهر في شكل شاب ثري عابث في الصباح التالي، وربما ما يجعله شخصية باتمان محبوبة هو أنه لا يملك قوة خارقة مثل بقية الأبطال ما يجعل المشاهدين يتخيلون أنفسهم مكانه، وقد ساهم الجزء الأخير من سلسلة أفلام باتمان «THE DARK KNIGHT RISES» في رفع شعبيته بدرجة رهيبة وحقق لقصصه انتشاراً.
على الجانب الآخر نجد أن شخصية سوبر مان من أقدم شخصيات الأبطال الخارقين المعروفة حتى الآن، وبدونها لم يكن ستظهر بعد ذلك شخصيات الكوميكس الخيالية مثل سبايدرمان فنجاحها دفع  شركات الكوميكس الأخرى لإنتاج أبطال خارقين مما يجعل هناك فضل كبير من ظهور الأبطال الخارقين الذين نعرفهم يعود إلى سوبرمان، وقد تم إنتاج العديد من الأفلام السينمائية

والمسلسلات والألعاب الخاصة بسوبرمان.
لذلك فالجزء الجديد لهما سيضم «فارس الظلام» أو «باتمان» الذي يقاتل «سوبرمان» باحثاً عن حقيقة مجيئه إلى الأرض وسبب تدميره لمدينة «متروبليس»، مازال السيناريو غير مكتمل حتى الآن، وسيصورفى مدينة «ميتشيجان» الأمريكية أوائل 2014.. ومن المقرر أن يتم عرض الفيلم في دور السينما في 17 يوليو 2015.
وسيشهد مواجهة بين «هنري كافيل» في دور «سوبرمان» و«بن أفليك» في دور «باتمان» الذي تم اختياره مؤخرا للقيام بالدور، إلى جانب عودة «إيمي أدامز» و«ديان لين» و«لورانس فيشبرن» للتمثيل مع «كافيل» و«أفليك» فيما ثارت شائعات حول ترشيح كل من «برايان كرانستون» و«مارك سترونج» للقيام بدور عدو «سوبرمان» الشهير «ليكس لوثر».
ومن المعروف أن النجم البريطاني هنرى كافيل قام بأداء تمرينات بدنية من أجل الحصول على مظهر سوبر مان القوي مبتعداً بذلك عن الأساليب السينمائية التي توفر ذلك المظهر.. حيث أراد أن يكون كل ما يقوم به في هذا الدور حقيقياً.
وكانت شركة «وارنر بروس» قد عرضت عقد بقيمة 50 مليون دولار على النجم البريطاني «كريستيان بيل» مقابل العودة لأداء دور «باتمان» ولكنه استبعد ذلك معتبراً أن 3 أفلام لـ «باتمان» كافية بالنسبة له، وكانت الشركة المنتجة قد وضعت قائمة لأسماء الممثلين المرشحين للقيام بدور «باتمان» بدلاً من «كريستيان بيل».
وكان من أبرز النجوم المرشحين للقيام بالدور في فيلم BATMAN VS SUPERMAN  كلا من النجم «ريان جوسلينج» والنجم «جوش برولين» ويعد النجم «جوسلينج» الأصغر
من بين الممثلين في القائمة حيث يبلغ من العمر 32 عاماً ويليه الممثل البريطاني «ماثيو جودي».
ولكن فاز بالدور «بين أفليك» الذى الإنترنت شهد عاصفة من المعارضة ضد اختياره لتجسيد دور «باتمان» في الفيلم القادم BATMAN VS SUPERMAN، رغم أنه يمتلك قامة رياضية ممشوقة ووسامة ظاهرة وفك قوي يناسب قناع «باتمان».
ومن المعروف أنه في البداية كانت تدور أحداث باتمان في مدينة نيويورك مثل باقي قصص الكوميكيس، لكن في وقت لاحق قرر الكاتب أن تدور أحداث باتمان في مدينة خيالية ليكون لعالم الكوميكس مدن خاصة به، وهى «جوثام جيوليرز»، لكن موقعها يظل غامضاً، فأحياناً تدور الأحداث على الساحل الشرقي، وأحياناً في الوسط الغربي بالقرب من منشأ سوبرمان، لكن الأشهر هو الساحل الشرقي في مدينة نيوجيرسي كما يظهر أحياناً في لوحات السيارات ورخصة القيادة، وعلى مر السنين لعبت أسماء كبيرة في هوليوود دور باتمان، ولكن  أشهرهم كيفين كونروي، الذي قام بالأداء الصوتي لشخصية باتمان في 7 أفلام كارتون و6 ألعاب فيديو و5 أفلام رسوم متحركة، أي ظل 12 سنة يمثل الشخصية، وقد أطلق عليه لقب «صوت باتمان».
الطريف أن السيارة التي استخدمها «بات مان» في فيلم «باتمان إلى الأبد» عام 1995بيعت بمزاد علني يقام في فلوريدا.. ويعد كريستوفر رييفز أشهر من لعب دور سوبر مان في سلسلة أفلام سوبر مان الشهيرة، أولها فيلم سوبرمان عام 1978، ثم الجزء الثاني عام 1987، والجزء الثالث في 1983، والجزء الأخير SUPERMAN IV: THE QUEST FOR PEACE (السعي من أجل السلام) عام 1983، وكما كان له النصيب الأوفر في تكراره للعب دورسوبرمان، كان له النصيب الأكبر من اللعنة أيضا، الممثل أصيب بشلل يبدأ من الرقبة إلى أسفل جسده، نتيجة سقوطه من على حصانه عام 1995، وعاش مشلولاً إلى أن مات في 2004، إثر قصور في القلب ناجم عن انتحاره لذلك شعرت جماهير السنيما الأمريكية وكأن سوبر مان نفسه انتحر، فقد كان أفضل من جسد هذه الشخصية كما أنه لم يحصل على فرصة حقيقية للظهور في أفلام أخرى تذكر، فظلت الجماهير تتذكره حينما يتم ذكر سوبر مان.