يستعد للموسم الدرامى القادم

تامر حسنى: أخيراً أصبح لدينا قائد نلتف حوله

فن

الأحد, 10 نوفمبر 2013 13:56
تامر حسنى: أخيراً أصبح لدينا قائد نلتف حولهتامر حسني
كتب - حمدي طارق:

المطرب تامر حسني يعقد جلسات عمل مكثفة هذه الأيام مع السيناريست أحمد محمود أبوزيد لمتابعة كتابة العمل الذي سيجمع بينهما للمرة الثانية بعد تعاونهما الأول في مسلسل «آدم» ومازال تامر يفكر حالياً في المخرج الذي سيقوم بإخراج العمل، وهناك عدة أسماء مطروحة من بينهم: أحمد بكير وخالد مرعي ومحمد سامي.

«تامر» قال في تصريحات خاصة لـ «بوابة الوفد»: إن مسلسله الجديد سيكون مختلف تماماً عن تجربته الدرامية الأولي «آدم» التي لاقت نجاحاً كبيراً قبل عامين في موسم دراما رمضان.. وأضاف أن المسلسل حالياً في مرحلة الكتابة ولم يتحدد الأبطال الذين سيشاركون في العمل أو حتي عنوانه، ومن المحتمل أن يكون العمل ضمن دراما رمضان القادم.. وعن تعاونه مع السيناريست أحمد محمود أبوزيد، قال: قدمت معه تجربة سابقة كانت ناجحة إلي حد كبير، بالرغم من أنها كانت في موسم صعب للغاية، كالعادة كان يتنافس فيه أهم نجوم الدراما المصرية والعربية، بالإضافة إلي أنني أتابع أعماله بشكل مستمر وجميعها لاقت النجاح، لأنه كاتب يتمتع بنظرة جيدة ويعرف السيناريو الذي يليق بكل فنان، بالإضافة إلي حتمية وجود قضية مهمة من قضايا المجتمع في كتاباته يسلط عليها الضوء من خلال العمل، وعلي سبيل المثال تجربتي الأولي معه «آدم» قمنا وقتها بتسليط الضوء علي فساد جهاز أمن الدولة، وما كان يحدث فيه من تلفيق التهم ووسائل التعذيب غير  الآدمية التي كانوا يستخدمونها، وأتمني أن ينال العمل الجديد إعجاب الجمهور وأن يظهر لهم بشكل جيد وأكون دائماً عند حسن ظنهم.
وأشار تامر إلي أنهم ينتظرون الانتهاء من جزء كبير من العمل حتي يقوموا باختيار المخرج المناسب للعمل.. وقال: الرؤية النهائية لشكل السيناريو هي التي ستحدد المخرج.
وعن انتظاره لمدة عامين لخوضه تجربة درامية جديدة بعد «آدم»، قال: بعد النجاح الذي حققه العمل كان لابد من الانتظار حتي أجد فكرة جديدة تواصل نجاح العمل الأول، خاصة أنني لست من محترفي الدراما التليفزيونية، فلابد أن يكون لدي موضوع جديد حتي أقدمه، خاصة أنني أحرص دائماً علي تقديم أعمال جيدة لجهموري سواء في ألبوماتي الغنائية أو السينما أو التليفزيون.
وعن ابتعاده عن السينما لفترة طويلة قال تامر: أدرس حالياً عدداً من السيناريوهات قام المنتج أحمد السبكي بعرضها عليّ، ولكني أنتظر عملاً جيداً قادراً علي مواجهة العواقب التي تمر بها السينما المصرية حالياً، ومنافسة «التيمة» الجديدة التي حلت عليها.
وعن رأيه في شكل السينما الحالي ونوعية الأفلام الموجودة علي الساحة حالياً، قال تامر: جمهور السينما هو ما دفع المنتجين إلي هذا النوع من الأفلام، خاصة بعد الإقبال الشديد عليها، فماذا يمكننا أن نقول في ظل النجاح الكبير الذي تحققه والإيرادات الضخمة، فالجمهور هو المؤشر الذي يسير الفنان عليه، فإذا كانت هناك نية من الرفض لهذه الأعمال من جانب الجمهور، فبالتالي كان الفنانون والقائمون علي صناعتها سيبتعدون تماماً عن هذه «التيمة».. وقال: إنه لن يفكر في تقديم هذه النوعية من

السينما لأنها لا تتناسب معه، ومن المحتمل أن أفشل عند تقديمها.
وأضاف: علي الفنان أن يذهب في الطريق الذي يليق به، وأري أن هذا الطريق لا يتناسب معي تماماً، ولكن أيضاً لابد أن نعطي كل ذي حق حقه، فالفنانون الذين نجحوا في الأفلام الموجوة حالياً، يحسب لهم تقديم شيء جديد نال إعجاب فئة عريضة من الجمهور وتحقيق إيرادات ضخمة، وفي كل الأحوال السينما سوق كبير لابد أن يعرض فيه جميع المنتجات وعلي الجمهور اختيار الأفضل بالنسبة له.
وعن أحدث أعماله الغنائية «سي السيد» مع المطرب الأمريكي «سنوب دوج» قال: سعيد بردود الأفعال الجيدة التي وصلتني من الجمهور، وأعتقد أن هذا الدويتو يؤكد قوة الغناء المصري وقدرته علي التواصل مع الغرب، وجميعنا كمطربين نعتبر أنفسنا سفراء لمصر في الخارج، ونحرص علي تقديم شيء جيد لتشريفها.
وأشار إلي أن «الكليب» تأخر عرضه علي الفضائيات الغنائية بالرغم من عرض البرومو الخاص به في وقت مبكر، لأن تصويره تم علي فترتين، وذلك لانشغالي في الفترة الأخيرة بتجهيز ألبومبي الأخير «بحبك أنت» إلي جانب الظروف السيئة التي مرت بها مصر خلال الفترة الأخيرة، إلي جانب انشغال المطرب العالمي «سنوب دوج» في أعماله أيضاً.
وأشار تامر إلي أنه يقوم حالياً بتسجيل أغاني ألبومه الجديد الذي يقوم بإنتاجه «نصر محروس» وسيكون الألبوم في ربيع العام القادم.
وبسؤاله عن الأزمة التي يمر بها سوق الأغنية، قال: هذا أمر طبيعي ولابد أن يحدث، خاصة أننا مازلنا في مرحلة انتقالية وليس مرحلة مستقرة، إلي جانب أن الجمهور حالياً منشغل بما يدور في الوسط السياسي، ولكن بانتهاء هذه المرحلة سيعود كل شيء لطبيعته.
وعلي الصعيد السياسي أعرب «تامر» عن سعادته بالإنجازات التي حققها الشعب المصري بمساندة جيشه العظيم، وأضاف: لابد أن نتعلم من أخطاء المرحلة الماضية لتجنبها في المرحلة الحالية، خاصة أننا بعد فترة طويلة من الفوضي والانهيار أصبح لنا قائد التف الجميع حوله، وهذا مناسب تماماً للمرحلة الحالية.