رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الثورة تحطم أجور الفنانين في رمضان

مسرح

الاثنين, 13 يونيو 2011 13:05
كتب - محمد فهمى:

مازالت الأزمة تسيطر على الإنتاج الدرامي المصري ونظيره السوري منذ اندلاع ثورة يناير والأحداث الدامية التي مازالت تعاني منها سوريا إلى الآن؛ الأمر الذي أجبر العديد من نجوم الصف الأول والثاني من الفنانين على تخفيض أجورهم

ليتمكن المنتج من الإنفاق على العمل الفني حتى وإن تم ذلك بشكل غير معلن حفاظاً على ماء وجه البعض منهم؛ حيث يعتبر الكثير منهم أن تخفيض الأجر بمثابة انتقاص من المكانة الفنية لهم.

ويعتبر شهر رمضان القادم خير برهان على ما يحدث في الدراما المصرية والسورية؛ وللمرة الأولى بعد سنوات طويلة تشهد منافسات شهر رمضان حالة من الهزال فمن المقرر أن يعرض خلال شهر رمضان القادم ما يقرب من 15 عملا دراميا أي ما يوازي ربع إنتاج رمضان الماضي.

ومن الأعمال المنتظر عرضها في شهر رمضان مسلسل‮ "عريس دليفري" الذي يقوم ببطولته الفنان هاني رمزي والذي يرى أنه بالرغم من عدم كونه من أصحاب الأجور الفلكية إلا أنه ساهم بجزء كبير من أجره في المسلسل ليظهر العمل بأفضل شكل ممكن .

وأوضح رمزي لبوابة الوفد أن الطريق الوحيد للحد من الأجور الفلكية للنجوم هو الدفع بعناصر شابة جديدة مشيراً إلى أنه قام بذلك في المسلسل وأشرك معه محمد شاهين وهشام إسماعيل وإيمي سمير غانم .

وقالت الفنانة سمية الخشاب: أنها وافقت على تخفيض أجرها ولم تعترض على الأمر

إطلاقا نظرا للظروف التي تمر بها معظم الشركات الإنتاجية موضحة أنها ترى أن موافقة الفنانين على تخفيض الأجور أمرا يسهم في عودة عجلة الإنتاج للأفضل.

أما الفنان سامح حسين الذي ينافس في رمضان القادم بمسلسلة "الزناتي مجاهد" فقد قام بتخفيض أجره بالاتفاق مع المنتج بسبب الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها السوق الفني موضحاً أنه طالب بعدم المساس بأجور العمال والفنيين الذين يعملون معه .

وقال الفنان الكوميدي مدحت تيخة ردا على تخفيض أجره "أنا ذبحت هذا العام؛ فقبل الثورة وقعت علي عقد بطولة وبعدها وقعت علي نفس العقد بربع التعاقد فقط" موضحاً أنه تقبل الأمر بصدر رحب لرغبته في دفع العملية الإنتاجية من جديد لتعود صناعة السينما والدراما بشكل أفضل من ما كانت عليه من قبل مشيراً إلى أن هذه الأزمة لن تستمر طويلاً وستنتهي مع نهاية العام الجاري خاصة وأن هناك أعمالا جديدة تليفزيونية وسينمائية قام المنتجون بضخ أموالهم بها .

وقد حدد اتحاد الإذاعة والتلفزيون عقب الثورة مباشرة لائحة أجور للفنانين مقسمة إلى ثلاث فئات بحيث لا يتجاوز أعلى أجر المليون جنيه بما يضمن تغطية تكاليف العمل بعد دراسة العائد الذي

سينتج من خلال عرض المسلسل وقدرتها على تحقيق أرباح .

وعلى الرغم من اتجاه العديد من الفنانين لتخفيض أجورهم لدفع عجلة الانتاج الفني وحرصا منهم على التواجد خلال شهر رمضان من خلال أعمالهم الدرامية إلا أن ذلك لم ينقذ أزمة الإنتاج الفني التي تعاني منها العديد من شركات الانتاج؛ حيث تقرر تأجيل تصوير أكثر من مسلسل لظروف إنتاجية وتسويقية من بينهم "النيل الطيب" بطولة محمود حميدة و"كاريوكا" بطولة وفاء عامر و"قضية معالي الوزيرة" بطولة الهام شاهين ومصطفى فهمي و"بين الشوطين" بطولة نور الشريف ومعالي زايد و"الصفعة" بطولة شريف منير و"ابن موت" بطولة خالد النبوي و"شربات لوز" بطولة يسرا و"أهل أليكس" بطولة جومانا مراد و"عواطف الحب" بطولة صابرين وريهام عبد الغفور و"ذات" بطولة نيللي كريم .

ومن المسلسلات المقرر عرضها خلال رمضان القادم.. "الدالي 3" بطولة نور الشريف وحسن الرداد ، تأليف وليد يوسف وإخراج يوسف شرف الدين و"دوران شبرا" إخراج خالد الحجر وبطولة عفاف شعيب وأحمد عزمي ومسلسل "سمارة" بطولة غادة عبد الرازق ولوسي وحسن حسني وأحمد وفيق ، و"فرقة ناجي عطا الله" بطولة عادل إمام ونضال الشافعي وعمرو رمزي وأحمد راتب و"أنا القدس" بطولة فاروق الفيشاوي وعابد فهد وصبا مبارك .

وكذلك مسلسل "مسيو رمضان أبو العلمين" بطولة محمد هنيدي وتأليف يوسف معاطي واخراج سامح عبد العزيز ، و"نور مريم" بطولة نيكول سابا وياسر جلال ويوسف الشريف و"الريان" بطولة خالد صالح ودرة وريهام عبد الغفور و"خاتم سليمان" بطولة خالد الصاوي ورانيا فريد شوقي وفريال يوسف و" رجل من هذا الزمان" بطولة احمد شاكر وهبة مجدي وهنا شيحة و"كيد النسا" بطولة فيفي عبده وسمية الخشاب و"رسايل" بطولة حنان ترك وعابد كرمان بطولة تيم الحسن .