الهجوم لا‮ ‬يزال مستمراً‮ ‬علي مهرجان القاهرة

فن

الأربعاء, 15 ديسمبر 2010 15:07

كان فوز الفيلم المصري‮ "‬الشوق‮" ‬بجائزة الهرم الذهبي،‮ ‬بداية انطلاق حملة هوجاء ضد مهرجان القاهرة السينمائي،‮ ‬ويبدو أن بعض الزملاء الصحفيين لهم أسباب تبتعد عن الموضوعية في الهجوم علي الفيلم،‮ ‬في حملة للهجوم علي المهرجان نفسه،‮ ‬وطبعا‮ ‬يمكن ان نتفق مع هذا البعض علي أن الدورة رقم‮ ‬34‮ ‬لم تخل من السلبيات والأخطاء،‮ ‬مثل‮ ‬غيرها من الدورات السابقة،‮ ‬ ولكن ليس لدرجة أن نهيل التراب علي أي إنجاز حقيقي،‮ ‬أو ننكر أهم ما قدمه المهرجان وهو مجموعة من الأفلام المتميزة من كافة دول العالم،‮ ‬لا‮ ‬يتاح لنا مشاهدتها إلا من خلال المهرجان،‮ ‬وربما أتفق مع شعور أي صحفي بالضيق إذا لم‮ ‬يجد له مكاناً‮ ‬مناسبا في حفل الختام،‮ ‬طالما أنه‮ ‬يعتقد أن من حقه أن‮ ‬يزاحم الضيوف الأجانب،‮ ‬والنجوم في الجلوس في الأماكن المميزة‮!!‬

كما أتفق معه إذا شعر بالغضب الشديد لتجاهله

في حفل العشاء الفاخر الذي أقامته إدارة المهرجان بعد توزيع الجوائز،‮ ‬ولكن ليس لدرجة ممارسة البلطجة،‮ ‬والهجوم علي المهرجان وعلي جوائزه،‮ ‬وإطلاق الاكاذيب علي بعض النجوم،‮ ‬مثل تأكيد أحدهم أن‮ "‬عمرو واكد‮" ‬أساء للصحفيين الذين حضروا ندوة النجمة الفرنسية جولييت بينوش التي أدارها بذكاء شديد وكنت بين حضورها،‮ ‬حيث قام أحد المتنطعين بتوجيه سؤال باللغة العربية الي النجمة الفرنسية،‮ ‬يحمل قدراً‮ ‬من الإهانة،‮ ‬لأنه‮ ‬يتحدث في موضوع شخصي جدا لا‮ ‬يهم أحدا‮ ‬ًسواها،‮ ‬والحمد لله أنه لم‮ ‬يتم ترجمه السؤال،‮ ‬نظرا لسخافته ووقاحته ايضا وتخيل كده إذا سألت ممثلة مصرية‮: ‬لماذا هجرك صديقك فلان بعد علاقة دامت ثلاث سنوات؟؟ تفتكر ممكن ترد عليك بإيه‮!!‬

وقد تجاهل عمرو واكد السؤال وقال لسائله‮:

"‬أرجوك ما تعكش‮" ‬وشوف موضوع تاني‮! ‬يبقي كده أهان كل الصحفيين؟؟ إن كثيرا من نجوم الافلام المصرية‮ ‬يتحاشون المشاركة في المهرجانات المحلية،‮ ‬تحاشياً‮ ‬للدخول في مناطق جدل عقيم،‮ ‬مع صغار الصحفيين الذين‮ ‬يجهلون أساليب المناقشة الموضوعية،‮ ‬ويفتقدون في الوقت نفسه القدرة علي قراءة الأعمال الفنية بشكل صحيح،‮ ‬وعلينا أن نعترف أن مهنة الصحافة،‮ ‬اقتحمها بعض الدخلاء الذين‮ ‬يسيئون إليها وإلي أنفسهم‮!‬

وقد سمعت وقرأت عجبا في الحديث عن فيلم‮ "‬الشوق‮" ‬يدل علي حالة مرعبة من التردي المهني،‮ ‬وإذا تابعت ندوات مهرجان دبي مثلا أو أي مهرجان عربي آخر مثل ابوظبي،‮ ‬الدوحة،‮ ‬دمشق أو مراكش فسوف تشعر بالدهشة لأن مستوي الاداء للصحفيين العرب أصبح‮ ‬يفوق ما تقدمه الصحافة المصرية بمراحل‮! ‬ويندر ان تقرأ عن أسئلة تتسم بالسذاجة وعدم الموضوعية،‮ ‬وهم‮ ‬يحترمون الاعمال الفنية وإن اختلفوا معها‮! ‬أما نحن فلا نعرف كيف نختلف ونجيد لعبة خلط الاوراق،‮ ‬ولدينا تهمة جاهزة نلقيها في وجه اصحاب أي فيلم‮ ‬يناقش مشاكل المجتمع المصري،‮ ‬وهي تهمة الاساءة الي سمعة مصر؟ وهم لا‮ ‬يدركون أن سلوكياتهم هذه هي الإساءة الحقيقية لسمعة مصر‮!‬