رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حمادة هلال: فرحة العيد فى الصلاة وعيدية "راما"

مسرح

الخميس, 08 أغسطس 2013 10:32
حمادة هلال: فرحة العيد فى الصلاة وعيدية راماحمادة هلال وابنته راما
كتب ـ محمد إبراهيم طعيمة:

أكد الفنان حمادة هلال أن أكثر ما يجعله سعيد يوم العيد هو صلاة العيد التي يخرص على أدائها وسط الناس.

وقال: أصولي الريفية جعلت من العيد وفرحته شيئا مختلفا فأتذكر وأنا طفل صغير في قريتنا كانت الفرحة الأولى للعيد وبخاصة عيد الفطر لأنه يأتي بعد صوم شهر رمضان الذي عودني والدي ووالدتي أن أصومه منذ سنوات عمري الأولى لذا فقد كان يوم العيد هو يوم

الفرحة لعدة أسباب أولها أنني كنت أفطر فيه وأتناول الكعك والبسكويت الذي يتم صنعه في منزلنا للاحتفال بالعيد.
وثانيا لان صلاة العيد كانت أهم ما نحرص عليه في يوم العيد حيث يتجمع أهالي القرية كلها لأداء صلاة العيد في الخلاء وبعدها نذهب إلى المنزل لاستقبال المعيدين والحصول على العيدية من والدي ووالدتي أولاً ثم
من أخوالي وأقاربي .
وأضاف حمادة : الوضع الآن أصبح مختلفا بعض الشيء فانا اذهب في يوم العيد في الصباح الباكر لأداء صلاة العيد كما تعودت ولكن أصبحت أصلّيه الآن في المسجد المجاور لمنزلي وأعود بعدها إلى المنزل لأعيّد على والدتي ووالدي وأعطي ابنتي راما وشقيقتي العيدية، وبعد ذلك أقوم بالاتصال بأصدقائي وأقاربي لتهنئتهم بالعيد.
وتابع: رغم كل ذلك فقد ضاعت فرحة الطفولة واللعب مع الأولاد في الشارع بالعاب العيد المختلفة ، وفي الأيام التالية ليوم العيد أرى إذا ما كنت مرتبط بحفلات أم لا .