رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الموسم شهد سقوط الكبار وظهور نجوم الصف الثاني

جيل الشباب يقود دراما رمضان والأكشن يكتسح

مسرح

السبت, 03 أغسطس 2013 14:03
جيل الشباب يقود دراما رمضان والأكشن يكتسحمشهد من مسلسل "نيران صديقة"
كتب - أحمد عثمان:

شهد الموسم الدرامي الرمضاني هذا العام اختلافاً كبيراً في شكل المنافسة بين هذا الكم المعروض من المسلسلات التي يتنافس فيها جيل الشباب مع كبار النجوم والنجمات.

الاختلاف انحاز بشكل كبير للصورة والإخراج والتجديد في شكل الديكورات ومعظم الأعمال تنافست في هذه المنطقة وكذلك المضمون الدرامي ابتعد عن التشابه وانحازت معظم الأعمال لدراما التمسح في الثورة ومقدمات ما قبلها وتحدثت في بعض الأحيان عن الفساد قبل ثورة 25 يناير ومقدمات الثورة منها ما نراه في مسلسلات «فرعون» لخالد صالح «وعلي كف عفريت» لخالد الصاوي وتحت الأرض.. و«موجة حارة» «وبدون ذكر أسماء» بينما العمل الوحيد الذي اقترب من واقع ما قبل الثورة بشكل أكثر صدقاً هو.. «ربيع الغضب» للمؤلف مجدي صابر والمخرج محمد فاضل.. وهناك أعمال اجتماعية لم تتطرق لواقع مصر بقدر تطرقها لحدوتة مثل مسلسل «فرح ليلي» وليلي علوي «ونكذب لو قلنا مبنحبش» ليسرا.. و«ميراث الريح» لسمية الخشاب ومحمود حميدة و«مزاج الخير» لمصطفي شعبان و«حكاية حياة» لغادة عبدالرازق و«نيران صديقة» لمنة شلبي ورانيا يوسف وعمرو يوسف و«الركين» لمحمود عبدالمغني و«الشك» لمي عز الدين و«الزوجة الثانية» لعمرو عبدالجليل و«خلف الله» لنور الشريف وهناك أعمال تعمقت في أحداث ما بعد الثورة وتصنف «اكشن» منها مسلسلات «فض اشتباك» لأحمد صفوت، و«اسم مؤقت» ليوسف الشريف و«العقرب» لمنذر ريحانة .. و«العراف» للفنان عادل إمام الذي بدأ بأحداث ما قبل ثورة يناير وينتهي بعد هروبه من السجن في ثورة 25

يناير ويترشح لرئاسة الجمهورية ويصنف كعمل كوميدي.. وأيضا مسلسلو «مع ألف سلامة» لأحمد عيد ويتحدث بشكل درامي جديد عن تيار الإخوان وباقي التيارات ويطرح رؤية مهمة وهي ضرورة أن يتعايش الجميع مع بعض من أجل مصر.. وكذلك مسلسل «حاميها حراميها» لسامح حسين، وكلا العملين من أعمال من الكوميديا وكذلك مسلسل «نظرية الجوافة» لإلهام شاهين ويري الكثيرون من المشاهدين أن أفضل ما في دراما رمضان هذا العام هو الصورة ومستوي الإخراج والديكور كما قلنا وأسوأها هو «المط والتطويل» بشكل كبير في معظم دراما رمضان ولعل أكثرها «مللاً وتطويلاً» مسلسل «فرح ليلي» ونظرية الجوافة والزوجة الثانية والركين ومعظم الدراما الاجتماعية وكالعادة تفرز دراما رمضان منافسة كبيرة تفوق فيها هذا الموسم النجوم الشباب الذين قادوا المنافسة وعلي رأسهم يوسف الشريف.. و«اسم مؤقت» رغم اختلافنا علي مضمون العمل وسرقة فكرته .. وأحمد صفوت في «فض اشتباك» و«أمير كرارة» «في تحت الأرض» ومصطفي شعبان في «مزاج الخير» ومحمود عبدالمغني في «الركين» .. رغم تراجع مستواه التمثيلي في المسلسل هذا العام عن أدائه العام الماضي في مسلسل «طرف ثالث» وانضم للمنافسة مع الشباب منذر ريحانة وإياد نصار وعمرو يوسف في نيران صديقة.
وأحمد زاهر وتيم الحسن في الصقر
شاهين ونجح هؤلاء النجوم في إثبات نجوميتهم بعد ما قدموه رمضان الماضي واكتسحوا شاشة المشاهدة. من النجوم الكبار الذين لم يشعر أحد بمسلسلاتهم مثل نور الشريف «خلف الله» وكذلك مسلسلات «يسرا» وليلي علوي، وإلهام شاهين، فحين تفوقت مسلسلات الممثلات الشباب مثل «الشك» وتفوقت فيه مي عز الدين رغم «أدائها الأوفر» ونيران صديقة، تفوقت رانيا يوسف ومنة شلبي في الأداء.. وكذلك في «موجة حارة» وتميزت «شيري عادل» في الأداء بمسلسلي «اسم مؤقت» و«الصقر شاهين» ومعها رانيا فريد شوقي.. بينما مازالت علا تلعب في منطقة لا يجيدها غيرها بمشاهدها الساخنة سواء في «الزوجة الثانية» أو مزاج الخير .. رغم تفوق درة معها في الأدوار وكذلك ياسمين جيلاتي بينما مازالت مي سليم تحاول إثبات نفسها كممثلة لكن عليها أن تركز في الغناء أفضل، ونجح العديد من النجوم في أن يعلو بالأعمال التي يشاركون فيها حتي لو كانوا دور ثاني وعلي رأسهم النجمة سمية أيوب ومحمود الجندي في «مزاج الخير» وصبري عبدالمنعم وزكي فطين عبدالوهاب في كل أدوارهم نجح هاني سلامة في احتلال مساحة كبيرة من المشاهدة بمسلسل «الداعية» وتميزت ريهام عبدالغفور، وكذلك نجح النجم حسين فهمي في أن يخطف الأضواء بدوريه الرائعين سواء في «العراف» أو «الشك» ونجح الممثل محمد نجاتي في دوره بمسلسل «مزاج الخير» وأحمد خليل .. مع ألف سلامة.. ونجح أحمد وفيق بأدائه المتميز في «الركين» ومحمد أحمد ماهر «في فض اشتباك» وروجينيا تميزت بأدائها في «نقطة ضعف» بينما سقطت في الأداء في «حكاية حياة» بينما نجح طارق لطفي وأحمد زاهر وسناء شافع في خطف الأضواء في حكاية حياة.. وتميز الممثل أحمد كمال في «فرح ليلي» وظهر بشكل جيد هذا العام الفنان أحمد حلاوة ومحمد متولي والفنان عبدالرحمن أبوزهرة.. والرائع صلاح عبدالله وكذلك نجوم مسلسل «القاصرات» مثل الأطفال.