رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محمد صبحى: لن أطبل للثورة!

مسرح

الثلاثاء, 31 مايو 2011 22:35
أجري الحوار‮: ‬صفوت دسوقي


البراءة لا تعني‮ ‬السذاجة‮.. ‬البراءة هي‮ ‬أن تري‮ ‬العالم مفتوحاً‮ ‬بلا حدود‮.. ‬وكأنك تراه بعين طفل‮.. ‬هكذا‮ ‬يصف الكاتب الفرنسي‮ "روچيه بوتين‮" ‬هذا المعني‮ ‬الفريد‮.‬

عندما جمعني‮ ‬لقاء مع الفنان الكبير محمد صبحي‮ ‬اخترقت خاطري‮ ‬هذه الجملة وشغل رأسي‮ ‬كثيراً‮ ‬المعني‮ ‬المتراكم خلفها‮.. ‬يتكلم‮ »‬صبحي‮« ‬في‮ ‬السياسة وكأنه محارب قادر علي‮ ‬المناورة‮.. ‬ويناقش قضايا الفن بنظرية الفيلسوف الوافد إلي‮ ‬عالمنا لتصحيح صور معكوسة‮.. ‬الجميل في‮ ‬محمد صبحي‮ ‬ليس قدرته علي‮ ‬الحديث وقراءة تفاصيل الواقع‮.. ‬وإنما نظرته للدنيا بعين طفل‮.. ‬كل شيء ممكن ومحتمل وقريب‮.‬

‮< ‬هناك من‮ ‬يري‮ ‬مصر في‮ ‬حاجة إلي‮ ‬ديكتاتور حتي‮ ‬يقود البلاد إلي‮ ‬الاستقرار‮.. ‬خاصة بعد انتشار الفوضي‮ ‬وغياب الأمن‮.. ‬فما رأيك في‮ ‬هذا الطرح؟

‮- ‬من جانبي‮ ‬أرفض أن‮ ‬يحكم مصر ديكتاتور‮.. ‬وأري‮ ‬مصر في‮ ‬حاجة ماسة وضرورية لقوة القانون‮.. ‬فالقانون هو ورقة التوت الأخيرة لإنقاذ مصر من الدخول في‮ ‬مجهول لا‮ ‬يعلم أحد عواقبه‮.‬

‮< ‬لكن تطبيق القانون‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬قوة وحزم؟

‮- ‬أتفق معك تماماً‮.. ‬ولكن القوة التي‮ ‬أراها وأطالب بها هي‮ ‬في‮ ‬حب المواطن المصري‮ ‬واحترامه للقانون‮.. ‬يجب أن نحترم جميعاً‮ ‬سيادة القانون لأنه الأمل الوحيد في‮ ‬استرداد ما نهب،‮ ‬ومحاكمة كل من تآمر علي‮ ‬أمن وسلامة الوطن‮.‬

‮< ‬من أهم الانتقادات التي‮ ‬تم توجيهها للمجلس العسكري‮ ‬في‮ ‬الأيام الأخيرة التباطؤ في‮ ‬اتخاذ القرار؟

‮- ‬هذا الكلام لا‮ ‬يمت للحقيقة بصلة‮.. ‬المجلس الأعلي‮ ‬يتحمل مسئولية كبيرة وعظيمة جداً‮.. ‬ويجب إدراك أن المجلس العسكري‮ ‬يتعامل مع قضايا تاريخية بالغة الحساسية‮.. ‬لذا‮ ‬يدرس إبعاد هذه القضايا ويراعي‮ ‬الدقة والحذر في‮ ‬اتخاذ أي‮ ‬قرار‮.‬

وأحب هنا الإشارة إلي‮ ‬أن هناك من‮ ‬يريد الوقيعة بين الجيش والشعب وعلينا أن نلتفت إلي‮ ‬هذا المخطط الشيطاني‮ ‬حتي‮ ‬تعبر مصر إلي‮ ‬شاطئ الأمان والاستقرار‮.‬

‮< ‬بماذا تقصد بقولك‮ »‬هناك من‮ ‬يريد الوقيعة بين الجيش والشعب«؟

‮- ‬أقصد أن الوطن في‮ ‬محنة ويجب أن تكون علاقة الود والحب هي‮ ‬التي‮ ‬تربط بين الجيش والشعب‮.. ‬فإذا تأملت مشهد المظاهرات الفئوية التي‮ ‬يطالب أصحابها بتعديل الأجور‮.. ‬سوف تكتشف أنك أمام أزمة كبيرة لأن هذه المطالب جاءت في‮ ‬وقت صعب‮.. ‬فكيف‮ ‬يرفع المجلس العسكري‮ ‬الأجور‮.. ‬فلو لجأ إلي‮ ‬طبع فلوس سوف تحدث كارثة وتغرق البلد‮. ‬ولو طلب مهلة لتصحيح الأوضاع نتهمه بالتباطؤ‮.. ‬يجب علي‮ ‬الجميع قراءة المشهد السياسي‮ ‬بوعي‮ ‬حتي‮ ‬لا تسود كلمة التخوين،‮ ‬فالوطن أصبح مرتعاً‮ ‬للتخوين‮.. ‬ومطلوب الحذر حتي‮ ‬لا تحدث كارثة‮.‬

فما‮ ‬يحدث في‮ ‬سوريا واليمن وليبيا‮ ‬يؤكد ويكشف أن مصر بخير وأن الله سبحانه وتعالي‮ ‬أراد لها الحماية والصحوة وأنقذها من الانكسار‮.‬

‮< ‬بالمناسبة كيف تري‮ ‬المشهد العربي‮ ‬وكيف ستنتهي‮ ‬الصورة؟

‮- ‬في‮ ‬كل الأحوال‮ ‬يجب أن تعلم أن المجتمعات العربية تبحث عن طائر الحرية الذي‮ ‬غاب كثيراً‮ ‬عن أراضيها وأملي‮ ‬شأن كل مواطن عربي‮ ‬أن تنتهي‮ ‬الأحداث باستقرار الأوطان وأن نبدأ جميعاً‮ ‬مرحلة البناء‮.. ‬ولا أخفي‮ ‬عليك أنني‮ ‬لا أستبعد نظرية المؤامرة عن الأحداث الموجودة في‮ ‬مصر والعالم العربي‮.‬

< ‬وما تقييمك لفتح معبر

رفح بشكل دائم؟

‮- ‬الرئيس السابق مبارك‮.. ‬أهان القضية الفلسطينية وفرض علي‮ ‬شعبها حصار لا‮ ‬يقل بشاعة عن حصار إسرائيل‮.. ‬وفتح معبر رفح له دلالات كبيرة في‮ ‬مقدمتها أننا دولة لها سيادة ولها حرية في‮ ‬اتخاذ القرار ولا نأخذ الأمر من إسرائيل‮.. ‬علي‮ ‬فكرة أنا ولدت سنة‮ ‬1948‭.‬‮. ‬أقصد‮ ‬يوم النكبة‮.. ‬ولذا أشعر بالهم‮.‬

‮< ‬ألا تري‮ ‬معي‮ ‬أن هناك تخوفاً‮ ‬من أن‮ ‬يترك الفلسطينيون أرضهم ويستقرون في‮ ‬مصر؟

‮- ‬لابد من وضع ضوابط وشروط لتنظيم المسألة‮.. ‬ويجب علي‮ ‬مصر ألا تتدخل في‮ ‬الشأن الفلسطيني‮ ‬الداخلي‮.. ‬ويجب أيضاً‮ ‬علي‮ ‬الفلسطينيين عدم الاستغراق في‮ ‬التفاصيل المصرية‮.. ‬كل طرف‮ ‬يجب أن‮ ‬ينشغل بحاله فقط‮.. ‬ولكن في‮ ‬ظل التعاون البناء الذي‮ ‬يبني‮ ‬ويدعم الأوطان‮.‬

‮< ‬ذكرت اسم مبارك وإهماله للقضية الفلسطينية فما الفرق بينه وبين عبدالناصر والسادات؟

‮- ‬مصر كما قلت أهانت القضية الفلسطينية في‮ ‬عصر مبارك‮.. ‬وعبدالناصر رغم أنه كان‮ ‬يمتلك الكاريزما ويمثل مرحلة الثورة الساخنة في‮ ‬أحداث‮ ‬1952‮ ‬لكن عيبه الوحيد هو الاهتمام بالقومية العربية علي‮ ‬حساب قهر المواطن المصري‮.. ‬أما السادات فهو‮ ‬يمثل المرحلة الهادئة من ثورة‮ ‬1952‮ ‬ومن وجهة نظري،‮ ‬الخطأ الوحيد الذي‮ ‬ارتكبه الرئيس السادات هو عقد اتفاقية سلام منقوصة مع إسرائيل والتي‮ ‬أراها مهينة إلي‮ ‬حد كبير لبلد في حجم وحضارة وقيمة مصر‮.‬

‮< ‬أيهما أكثر اتساعاً‮ ‬في‮ ‬عقل محمد صبحي‮.. ‬مساحة التفاؤل أم مساحة التشاؤم؟

‮- ‬لا أعرف كيف تكون الإجابة عن هذا السؤال‮.. ‬لأنني‮ ‬لا أنتهي‮ ‬إلي‮ ‬فصيل النظرة الأحادية،‮ ‬لذا أنا لست متفائلاً‮ ‬ولست متشائماً‮.. ‬اقرأ الأحداث وبناء عليها تتشكل مشاعري‮ ‬ويتبلور إحساسي‮.‬

‮< ‬ولكن حماسك لحملة المليار‮ ‬يكشف ويؤكد أنك متفائل ولديك أمل؟

‮- ‬الحمد لله‮.. ‬أنا أتمسك بالأصل طوال الوقت وأقوم بدوري‮ ‬كفنان مهمته تحريض المواطن علي‮ ‬التغيير‮.. ‬وأنظر إلي‮ ‬كل أعمالي‮ ‬في‮ ‬المسرح والتليفزيون والسينما وسوف تدرك أنني‮ ‬أحرض علي‮ ‬التغيير وعلي‮ ‬التعمير وطالبت في‮ ‬مسلسل‮ »‬رحلة المليون‮« ‬وغيره من الأعمال بالانتقال إلي‮ ‬الصحراء والابتعاد عن التكدس الذي‮ ‬أفسد جمال القاهرة‮.. ‬وعندما فكرت في‮ ‬حملة المليار كان الهدف هو القضاء علي‮ ‬العشوائيات وبناء بيئة جديدة نظيفة وخالية من التلوث‮.. ‬وأملي‮ ‬من الحملة أيضاً‮ ‬مساعدة المواطن البسيط في‮ ‬توفير مسكن‮ ‬يحترم آدميته ويشعره بوجوده‮.‬

‮< ‬وهل لمست تجاوباً‮ ‬من المجتمع في‮ ‬حملة المليار؟

‮- ‬ليست بكل تأكيد تجاوباً‮ ‬واهتماماً‮.. ‬وأثق بإذن الله سبحانه وتعالي‮ ‬في‮ ‬أن‮ »‬حملة المليار‮« ‬سوف تنجح وتحقق أهدافها‮.. ‬وأملي‮ ‬أن كل مواطن‮ ‬يخلص لقضايا بلده ويحاول قدر استطاعته المساهمة في‮ ‬تصحيح الأخطاء‮.‬

‮< ‬رافقت الرئيس السابق مبارك في‮ ‬إحدي‮ ‬زياراته لمشروع توشكي‮.. ‬فكيف كان انطباعك عن هذا المشروع؟

‮- ‬لم أذهب إلي‮ ‬توشكي‮ ‬إلا مرة واحدة فقط‮.. ‬وعندما شاهدت المشروع علي‮ ‬الطبيعة قلت للدكتور كمال الجنزوري‮ ‬رئيس الوزراء وقتها‮.. ‬يجب أن تكون هناك مصداقية مع الناس‮.. ‬فلا تقولوا إن المشروع سوف‮ ‬يؤتي‮ ‬ثماره ويحقق أهدافه خلال أربع سنوات فقط بينما الواقع‮ ‬يكشف أن المشروع لن‮ ‬يحقق أي‮ ‬ناتج إلا بعد‮ ‬20‮ ‬سنة‮.‬

‮< ‬وكيف استقبل الجنزوري‮ ‬نصيحتك؟

‮- ‬لم أهتم برد الفعل‮.. ‬كان المهم بالنسبة لي‮ ‬أن أقول ما شهدته ولمسته‮.. ‬فالمشروع بأمانة شديدة فكرة جيدة وهذا ما قاله الراحل والرائع جمال حمدان في‮ ‬كتابة شخصية مصر‮.. ‬لكن التنفيذ لم‮ ‬يتم كما كنا نأمل ونتمني‮.‬

‮< ‬تردد أنك تعرضت لضغوط كثيرة بسبب مدينة سنبل للفنون‮.. ‬وكان الهدف من هذه الضغوط سحب الأرض؟

‮- ‬بالفعل تعرضت لضغوط لكن‮ »‬ربنا ستر‮« ‬فوجئت بوجود مخالفات بحجة أنني‮ ‬قمت بتغيير النشاط‮.. ‬وكان الهدف إجباري‮ ‬علي‮ ‬ترك المشروع أو إرغامي‮ ‬علي‮ ‬شراء الأرض مرة ثانية‮.. ‬علماً‮ ‬بأنني‮ ‬وضعت في‮ ‬أرض مدينة سنبل تعب وشقاء أربعين سنة كاملة‮.. ‬ويكفي‮ ‬أن تعلم أنني‮ ‬دفعت‮ ‬2‮ ‬مليون جنيه لتوصيل الكهرباء للمدينة‮.. ‬ويكفي‮ ‬أن تعلم أيضاً‮ ‬أنني‮ ‬تحديت بهذه المدينة الدنيا كلها‮.. ‬رفضت إقامة مسرح في‮ ‬المهندسين وفضلت إقامة مسرح في‮ ‬الصحراء بهدف تشجيع الناس علي‮ ‬الانتقال إلي‮ ‬الصحراء وتخفيف حدة الزحام عن القاهرة‮.. ‬وأنفقت كل ما أملك علي‮ ‬هذا المشروع وحتي‮ ‬الآن لم أحصل منها علي‮ ‬جنيه واحد‮. ‬وبالمناسبة عندما زادت عليّ‮ ‬الضغوط ظهرت في‮ ‬برنامج‮ »‬البيت بيتك‮« ‬وقلت‮: »‬أنا معييش فلوس أدفع‮«.. ‬أنا لم أطبل للثورة ولم أكن في‮ ‬يوم من الأيام معارضاً‮ ‬أو بوقاً‮ ‬لأحد من النظام‮.‬

‮< ‬في‮ ‬رأيك الي‮ ‬أي‮ ‬مدي‮ ‬يستطيع الفن التغيير والتأثير في‮ ‬الواقع السياسي؟

‮- ‬الفن‮ ‬يؤثر علي‮ ‬مستوي‮ ‬الفرد بمعني‮ ‬أن الفن‮ ‬يستطيع تطوير الإنسان ومساعدته في‮ ‬تكوين وجهة نظر‮.. ‬والفن كما قلت في‮ ‬موضع سابق تحريضي أي‮ ‬يدفع الإنسان علي‮ ‬التغيير والتطوير‮.‬

‮< ‬أيهما أكثر وأعمق من وجهة نظرك سينما عاطف الطيب أم سينما‮ ‬يوسف شاهين؟

‮- ‬عاطف الطيب مثل صلاح أبوسيف استغرق في‮ ‬تفاصيل السينما المصرية ورصد واقع الشعب المصري‮ ‬بصورة معبرة لكن عيب‮ ‬يوسف شاهين أنه ظن أن الوصول للعالمية‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون من خلال الحماس للأفكار الغربية والاتجاه ناحية الغرب؛ أقصد انه ممكن علي‮ ‬المبدع أن‮ ‬يصل للعالمية من خلال استغراقه في‮ ‬المحلية مادام قادرا علي‮ ‬الرصد والتحليل بشكل صادق ومعبر‮.‬

‮< ‬لماذا ابتعدت عن السينما رغم أن نجوميتك عبر شاشتها كانت ذات لمعان وبريق؟

‮- ‬ابتعدت عن السينما عندما أصبحت هناك سينما المقاولات فقررت الابتعاد عنها قبل أن أجد نفسي‮ ‬عرضة للبيع‮.. ‬ذهبت الي‮ ‬التليفزيون والمسرح بكل أفكاري‮ ‬وأحلامي‮ ‬وأشعر أنني‮ ‬نجحت في‮ ‬توصيل أفكاري‮ ‬للناس بشكل سليم وصحيح،‮ ‬وبالمناسبة قدمت في‮ ‬السينما‮ ‬23‮ ‬فيلما لا‮ ‬يوجد بينها فيلم معيب ومنها الكرنك والجريح وأونكل زيزو حبيبي‮ ‬وبالوالدين إحسانا وأبناء الصمت وفي‮ ‬عام‮ ‬1987‮ ‬قررت الانسحاب والابتعاد عنها‮.‬

‮< ‬كيف تري‮ ‬الفرق بين جيل محمود المليجي‮ ‬وجيل هذه الأيام؟

‮- ‬علي‮ ‬كل المستويات‮ ‬يوجد اختلاف كبير‮.. ‬أنا عملت مع محمود المليجي‮ ‬وتوفيق الدقن واكتشفت أن هذا الجيل رائع ويكفي‮ ‬أنني‮ ‬عندما عملت مع‮ »‬المليجي‮« ‬في‮ ‬مسرحية‮ "انتهي‮ ‬الدرس‮ ‬يا‮ ‬غبي‮" ‬كان‮ ‬يقدمني علي‮ ‬أنني‮ ‬البطل وقال لي‮: انت هتكون‮.. ‬حاجة كبيرة في‮ ‬يوم من الأيام لذا أري‮ "‬المليجي" ‬صاحب فضل كبير‮.‬

‮< ‬هناك رأي‮ ‬يقول إننا نعاني‮ ‬من‮ ‬غياب القدوة؟

‮- ‬بكل تأكيد أتفق مع هذا الرأي‮ ‬ويجب أن تعلم أن القدوة موجودة في‮ ‬مدرس المدرسة في‮ ‬المرحلة الابتدائية،‮ ‬أنا كنت أري‮ ‬في‮ ‬والدي‮ ‬القدوة وتعلمت منه الاستقرار وكنت أري‮ ‬في‮ ‬المدرس خاصة في‮ ‬المرحلة الابتدائية القدوة والمثل الأعلي،‮ ‬لذا‮ ‬يجب الاهتمام بالمعلم والنهوض بمستواه لأنه الذي‮ ‬يشكل اللبنة الأولي‮ ‬التي‮ ‬عليها‮ ‬يتم بناء وتشييد المجتمع‮.‬