رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مواجهة شرسة بين نساء الاخوان والاعلام الرسمي

مسرح

الاثنين, 30 مايو 2011 18:41
كتبت: أنس الوجود رضوان


حالة من التنوع تشهدها الساحة الإعلامية الخاصة في سماء القاهرة،‮ ‬استمدت حيويتها وإيقاعها من مناخ ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬وتبلورت في ميلاد عدد من القنوات الفضائية الجديدة،‮ ‬خرجت أفكارها من عباءة الثورة،‮ ‬وتعتد بروح الشباب في البناء والنظر إلي المستقبل،‮ ‬بل إنها ترفع شعارات دعائية كتلك التي ظهرت في قلب‮ »‬ميدان التحرير‮« ‬ساهم في هذا الإقبال علي إنشاء قنوات جديدة قرار رئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة الذي يقضي بإلغاء الاستعلام الأمني عن المصريين الراغبين في إنشاء القنوات الفضائية،‮ ‬وكذلك إلغاء قصر التراخيص للقنوات الفضائية علي العمل كقنوات متخصصة،‮ ‬مما كان له مردود إيجابي يشجع علي إقامة المزيد من القنوات الفضائية العامة والمتنوعة خلال الفترة المقبلة‮.‬

قناة‮ »‬التحرير‮« ‬كانت أولي هذه القنوات،‮ ‬وبحسب القائمين عليها تهدف القناة للتعبير عن كل شباب الثورة والتأكيد أن الثورة هي ملك لأبنائها،‮ ‬وتمثيل كل أطياف القوي الوطنية،‮ ‬حيث إنها قناة مستقلة‮ ‬غير منتمية لأي تيار سياسي أو رجال أعمال،‮ ‬أما مضمونها ففكري وثقافي يهدف لتنمية الوعي الفكري والنقدي لدي المواطن المصري،‮ ‬من خلال الموضوعية في الفكر،‮ ‬والصراحة في الطرح،‮ ‬والحرية في الكلمة،‮ ‬ترفع القناة شعار‮ »‬الشعب يريد تحرير العقول‮«‬،‮ ‬المستوحي من الشعار الشهير‮ »‬الشعب يريد إسقاط النظام‮«‬،‮ ‬في إشارة إلي أن تحرير الأوطان يبدأ من تحرير العقول،‮ ‬وأن الفرصة متاحة للجميع لنعيد بناء الإنسان في هذا الوطن‮.‬

كما تحاول القناة التواصل مع المشاهدين بجميع الوسائل المتاحة عن طريق صفحة‮ »‬فيس بوك‮« ‬و»يوتيوب‮« ‬ومن خلال البث الحي عبر موقع علي الإنترنت،‮ ‬إلي جانب تسجيل البرامج ورفعها علي موقع‮ »‬يوتيوب‮«

‬حتي يتمكن المشاهدون من متابعة جميع البرامج بالوسائل المتاحة فعلي صفحتها الرسمية علي‮ »‬فيس بوك‮« ‬تصف القناة نفسها بأنها‮ »‬أول قناة فضائية تنطلق لروح شهداء التحرير يقوم عليها رجال بتحب وتعشق مصر،‮ ‬أول قناة بعيدة عن رجال الأعمال،‮ ‬قناة من الشعب وإليه،‮ ‬قناة ليك وبيك‮«‬،‮ ‬يرأس تحرير القناة الصحفي إبراهيم عيسي،‮ ‬فيما تضم القناة نخبة من الإعلاميين مثل محمود سعد وبلال فضل والصحفية نوارة نجم وخالد كساب ودعاء سلطان وعمر طاهر ومحمد مراد وعزالدين شكري،‮ ‬وبحسب مسئولي القناة فدورها هو الحفاظ علي مكتسبات الثورة،‮ ‬من خلال معايير حرية الرأي والتعبير،‮ ‬واعدين بمحو مصطلح الخطوط الحمراء من قاموس الإعلام المصري،‮ ‬والسعي جاهدين للارتقاء بالموضوعات المطروحة واحترام عقلية المشاهد المتعطش للحرية في كل مكان،‮ ‬وطرح القضايا التي تهم المجتمع‮.‬

أما‮ »‬نصر محروس‮« ‬المنتج الفني فيؤسس قناة‮ ‬غنائية باسم شركته‮ »‬فري ميوزيك تي في‮« ‬وبرأسمال‮ ‬45‮ ‬ألف دولار مع أخويه‮ »‬أمير‮« ‬و»أميرة‮«.‬

يتصدر‮ »‬سعد الجندي‮«‬،‮ ‬رجل الأعمال ورئيس نادي الإسماعيلي السابق،‮ ‬قائمة الوافدين الجدد علي مجال الإعلام وهو الرجل الأكثر إثارة للجدل،‮ ‬حيث تم اتهامه في قضية رشوة قيادات بمديرية الإسكان بالإسماعيلية بمبلغ‮ ‬30‮ ‬ألف جنيه مقابل إرساء بعض المناقصات عليه منها تطوير النادي الإسماعيلي وعمارات إسكان المستقبل والطريق الدائري،‮ ‬وأعفي‮ »‬الجندي‮« ‬من القضية بنص المادة‮ ‬701‮ ‬مكرر باعتباره شاهد ملك لاعترافه بإعطاء المتهمين مبالغ‮ ‬رشوة،‮

‬وحكمت المحكمة بالسجن المشدد علي باقي المتهمين ويصدر‮ »‬الجندي‮« ‬من الشركة الجديدة والتي تم تأسيسها برأسمال مليون دولار قناتين إحداهما منوعة والأخري رياضية،‮ ‬حيث أنشأ نادياً‮ ‬منذ عامين باسم نادي‮ »‬الجندي‮« ‬لكرة القدم،‮ ‬وللمتعاملين مع‮ »‬الجندي‮« ‬أثناء رئاسته لنادي الإسماعيلي رأيهم في شخصيته والتي تم تلخيصها في أنه رجل قوي وسريع في اتخاذ القرارات وجريء،‮ ‬ولكن يعيبه عدم إجادته التعامل مع الآخرين وعدم وفائه بالتزاماته تجاه بعض اللاعبين وتعامله بعنجهية مع البعض الآخر‮.‬

أما الشخصية الأخري المثيرة للجدل فهو الدكتور‮ »‬صفوت حجازي‮« ‬الذي أسس قناة فضائية‮ »‬الوادي‮« ‬خريج كلية الآداب جامعة الإسكندرية قسم مساحة وخرائط وعمل بالمدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية،‮ ‬وهي الفترة التي تشبع فيها بالفكر الوهابي،‮ ‬وعاد حجازي إلي القاهرة وبدأ في إلقاء الدروس في أكثر من مسجد وبالتالي عرف طريق الفضائيات ليقوم بتأسيس شركة برأسمال مليون دولار مع شريكين آخرين منهما سيدة،‮ ‬أما القناة الدينية الثانية فتمثلت في قناة‮ »‬الحكمة‮« ‬التي أسسها‮ »‬وسام عبدالوارث‮« ‬وشقيقته‮ »‬ومحمد بليغ‮ ‬قورة‮« ‬مقدم برامج في القنوات الدينية،‮ ‬وكان الاستعلام الأمني قد رفض منح‮ »‬عبدالوارث‮« ‬موافقة علي إنشاء قناة عام‮ ‬2007‮ ‬ثم تقدم مرة أخري بالطلب وعندما تأخرت الموافقة قام بالاستعانة ببلطجية من بضعة أسابيع وتظاهروا أمام مبني هيئة الاستثمار بمدينة الإنتاج الإعلامي وسدوا مدخل المبني مهددين بإقامة خيم والمبيت لعدة أيام وعدم السماح لأحد بالخروج من المبني وتعدوا بالسب علي الموظفين والمسئولين بالهيئة،‮ ‬مما يضع الكثير من علامات الاستفهام في أسلوب تعامله مع العقول بقناته الفضائية،‮ ‬أما أهم أنشطة‮ »‬عبدالوارث‮« ‬علي صفحته بالفيس بوك فهو دعم المسلمين الجدد وتحرير الأسري المسلمين خاصة‮ »‬كاميليا شحاتة‮« ‬و»تريزا عباد‮«.‬

الملاحظ هو دفع قيادات الإخوان والسلفيين بالسيدات كشريكات في القنوات القضائية،‮ ‬حيث تشارك‮ »‬مها أبوالعز‮«‬،‮ ‬زوجة القيادي الإخواني الدكتور‮ »‬حسام أبوبكر‮«‬،‮ ‬المحتجز علي قضية دعم القضية الفلسطينية،‮ ‬كأحد المؤسسين للشركة العالمية للإنتاج الإعلامي برأسمال مليون دولار،‮ ‬والتي ستطلق قناة‮ »‬مصر‮ ‬25‮« ‬وهي مديرة لمنظمة مجتمع مدني هدفها تنمية وتطوير مهارات وقدرات الشباب‮.‬