أخطاء قاتلة..تجمع "فون ترير"و"طلعت زكريا"

فن

الخميس, 26 مايو 2011 16:18
اشراف:ماجدة خيرالله


بين المخرج الدانمركي الكبير لارس فون ترير،‮ ‬والممثل المصري طلعت زكريا فروق شاسعة،‮ ‬ومع ذلك فإنهما‮ ‬يشتركان في جرم واحد،‮ ‬رغم ان أحدهما لا‮ ‬يعرف شيئا عن الآخر ولم‮ ‬يقابله في حياته،‮ ‬فالأول أحد اهم مخرجي اوروبا في العشرين عاما الاخيرة،‮ ‬ورائد من رواد مدرسة الدوجما وحصل علي عدة جوائز من مهرجانات عالمية منها مهرجان‮ »‬كان‮« ‬السينمائي الدولي،‮ ‬ومن أشهر افلامه‮: »‬راقصة في الظلام‮«‬،‮ ‬و»تكسير الامواج‮«‬،‮ ‬و»ضد المسيح‮«‬،‮ ‬و»ميلانكوليا‮« ‬وهو آخر أفلامه التي عرضت في الدوره‮ ‬64‮ ‬التي انتهت مساء الاحد الماضي‮.‬

أما الثاني فهو ممثل هزلي مصري الجنسية محدود الموهبة ومن اشهر افلامه‮ »‬حاحا وتفاحة‮«‬،‮ ‬و»قصة الحي الشعبي‮«‬،‮ ‬و»طباخ الريس‮«! ‬ورغم هذا التفاوت المرعب في حجم موهبة وقيمة كل من المخرج الدانمركي والممثل المصري إلا أن الخطيئة التي ارتكبها كل منهما كلفته ثمنا فادحا،‮ ‬سوف تتزايد توابعه مع مرور الزمن،‮ ‬لارس فون ترير المخرج الدانمركي كان‮ ‬يعرض له ضمن برنامج مسابقة مهرجان كان فيلم‮ "‬ميلانكوليا‮" ‬بطوله كريستين دانتست،‮ ‬وفي المؤتمر الصحفي الذي اعقب عرض الفيلم،‮ ‬أخذت المخرج حالة من النشوة والغرور وزودها حبتين في المزاح الذي اشتهر به،‮ ‬ويصل احيانا الي حد الفجاجة،‮ ‬وكانت الامور بتعدي مرات كثيرة،‮ ‬والناس تبتلع السخافات نظرا لقيمة المخرج الفنية،‮ ‬ولكن هذا المرة‮ "‬خدته الجلالة‮"‬،‮ ‬وقال إنه متعاطف مع هتلر،‮ ‬خاصة أنه‮ ‬يراه محقا في موقفه من اليهود،‮ ‬لأنهم ألم دائم في الظهر‮ "‬هو مش الضهر بالظبط ولكن منطقة أسفل الظهر‮"‬،‮ ‬ويبدو أن هذه الكلمات لم تمر مرور الكرام،‮ ‬لأن ادارة مهرجان‮ "‬كان‮" ‬اعتبرت ما قاله المخرج الدانمركي‮ ‬يفضح عنصريته،‮ ‬وبعد أقل من ساعة كان قد صدر قرار من إدارة المهرجان باعتبار‮ "‬لارس

فون ترير‮" ‬شخصا‮ ‬غير مرغوب فيه،‮ ‬وعليه ان‮ ‬يختفي تماماً‮ ‬من قصر المهرجان ومن المدينة كلها،‮ ‬وحاول لارس فون ترير الذي ادرك فداحة ما قاله ولكن بعد فوات الأوان،‮ ‬أن‮ ‬يعتذر ويبرر ما نطق به بأنه مزاح،‮ ‬ولكن كان السهم قد نفذ،‮ ‬ومن باب الموضوعية والحياد أكد مدير مهرجان‮ »‬كان‮«‬،‮ ‬أن فيلم‮ »‬ميلانكوليا‮« ‬الذي أخرجه لارس فون ترير سوف‮ ‬يستمر في التسابق،‮ ‬ولكن حتي لو نال جائزة عن الإخراج فعلي المخرج ان‮ ‬يرسل شخصا آخر ليستلمها بدلاً‮ ‬منه‮! ‬وعلي رأي المثل لسانك حصانك،‮ ‬وكلمة ممكن تودي الواحد في داهية أو تسبب له السعادة والهناء،‮ ‬ويعلق بعض السفهاء من"بني وطني‮"‬،‮ ‬أن إدارة مهرجان‮ »‬كان‮« ‬زودتها قوي،في رد فعلها علي تصريحات المخرج لارس فون ترير،وتساءلوا بغباء وجهل‮ "‬أُمَّال فين الديمقراطية وحرية الرأي؟‮"‬،‮ ‬والحقيقة ان ما قام به فون ترير لا‮ ‬يعتبر خارج اللياقة،‮ ‬ولكنه‮ ‬يدخل في حيز قلة الادب،‮ ‬لأن هتلر الذي أبدي تعاطفه معه.

‮ ‬تسبب في حرب عالمية استمرت قرابة الست اعوام‮ ‬1939‮- ‬1945‮ ‬مات خلالها أكثر من خمسين مليون شخص،‮ ‬وتهدمت مدن بالكامل ومنها باريس،‮ ‬وهذا‮ ‬غير الخراب الاقتصادي الذي ضرب دولا بأكملها وشتت عائلات،‮ ‬ورغم انقضاء ما‮ ‬يزيد علي‮ ‬الستين عاما علي نهاية الحرب،‮ ‬إلا أن بعض من عاصروها لا‮ ‬يزالون علي قيد الحياه،‮ ‬وقد حكوا لأبنائهم وأحفادهم عما لاقوه من كوارث علي‮ ‬يد جيوش هتلر الديكتاتور الذي دمر اوروبا نتيجة اهوائه وطموحاته،‮ ‬وشراهته

للانتصار‮! ‬وعندما‮ ‬يصرح شخصا ما ولو علي سبيل المزاح انه متعاطف مع السفاح الذي تسبب في مقتل خمسين مليون شخص،‮ ‬فلا‮ ‬يمكن ان نعتبر ما قاله حرية رأي،‮ ‬ولا‮ ‬يدخل تحت بند الديمقراطية بحال‮! ‬وطبعا من حقك أن تسأل وما علاقة طلعت زكريا بما حدث مع المخرج الدانمركي لارس فون ترير،‮ ‬لكن لو تأملت الموقف جيدا فسوف تدرك انهما اقترفا نفس الجرم،‮ ‬وهو عدم احترام مشاعر الملايين والانحياز الي سفاح قاتل وفاسد.

‮ ‬وفي عز ايام ثورة‮ ‬يناير خرج علينا طلعت زكريا من خلال بعض البرامج التليفزيونية،‮ ‬ليستعدي الناس علي شباب الثورة،‮ ‬ويتهمهم زورا وبهتانا بممارسة الجنس الجماعي في قلب ميدان التحرير،‭ ‬ومش كده وبس،‮ ‬بل زاد الطين بلة وطالب الجيش بضرب المتظاهرين بدانات الدبابات،‮ ‬لتفريقهم او قتلهم،‮ ‬وقال في كليبات موجودة علي اليوتيوب علي شباب الثورة الجبناء الخونة،‮ ‬يعني الشباب كانوا في ذلك الوقت‮ ‬يتعرضون لرصاص القناصة ويسقطون قتلي بالعشرات وجرحي بالمئات،‮ ‬وطلعت زكريا‮ "‬مهرج الرئيس‮" ‬وبهلول القصر،‮ ‬يمطرهم بقذائف من الشتائم وعبارات التخوين والتحريض‮! ‬وينحاز للقاتل الفاسد الذي سرق اموال الشعب،‮ ‬وأمر بقتل خيرة شبابه،‮ ‬ومع ذلك فلا‮ ‬يزال طلعت زكريا مندهشا،‮ ‬من رد فعل الناس،‮ ‬ومنزعجا من وضعه في قائمة سوداء،‮ ‬تطالب بمقاطعة افلامه،‮ ‬وهو موقف مشابه لطرد لارس فون ترير من مهرجان كان‮! ‬هل‮ ‬يعتقد طلعت زكريا ان الشباب‮ ‬يمكن ان‮ ‬ينسوا إساءته لهم؟ وهل‮ ‬يمكن لأي عائلة مصرية أن تسامح من ادعي زورا علي ابنائها وبناتها؟ وإذا كان المخرج الدانمركي قد ادرك علي الفور فداحة ما قاله عن تعاطفه مع هتلر،‮ ‬وقرر الاعتذار بشكل علني،‮ ‬فلا‮ ‬يزال طلعت زكريا‮ ‬يكابر وفي كل لقاء معه‮ ‬يؤكد إصراره علي أنه شاهد بعينيه اللي حايأكلهم الدود شباب الثورة‮ ‬يمارسون الجنس الجماعي في ايام‮ ‬25‮ ‬و28‮ ‬يناير وهي الايام السودة اللي كان فيها الضرب علي ودنه‮! ‬ومستغرب ان الناس مش طايقاه وزعلان عشان اسمه في القائمه السودة؟؟ طب احمد ربنا إنك في مصر،‮ ‬وماحدش حا‮ ‬يطالب بطردك منها‮! ‬ولكن عليك ان تفهم ان بين قلة الحيا وحرية التعبير عن الرأي خيط رفيع حذار أن تقطعه‮!‬