رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد غياب 27 عاماً

سهير البابلى تعود للكوميديا التليفزيونية بـ "سوكا"

مسرح

الأحد, 09 يونيو 2013 14:50
سهير البابلى تعود للكوميديا التليفزيونية بـ سوكا
كتب- محمد شكر:

تعود الفنانة سهير البابلى للشاشة الصغيرة بعد غياب حوالى 7 سنوات من مسلسلها الأخير «قلب حبيبة» بمسلسل «سوسكا والبنات»، الذى يعيد البابلى للكوميديا على الشاشة الصغيرة منذ آخر أعمالها الكوميدية «بكيزة وزغلول» الذى عرض قبل سبعة وعشرين عاماً فى عام 1986.

وتجسد البابلى فى المسلسل شخصية طبيبة عاشت فى الغربة مع زوجها الجراح الشهير، وعادت من كندا لأرض الوطن لتعيش وحدتها وهو ما يجعلها تقرر تحويل فيللتها للوكاندة للبنات المغتربات لتستقبل 10 فتيات من دول عربية مختلفة وتعمل على رعايتهن.
ويشارك البابلى بطولة المسلسل عزت أبو عوف وشيرين وعبدالله مشرف وإنعام سالوسة ومحمد متولى ونخبة من الشباب من بينهم رامى غيط ورشا نور الدين وإنجى أباظة وليندا فهمى والمسلسل تأليف ربيع فرج وإخراج مازن الجبلى وانتاج محيى زايد.
ويقول السيناريست ربيع فرج إن العمل مع سهير البابلى متعة لما تملكه من حضور وخفة ظل معهودة تجعلها تضيف للنص بخبرتها الكوميدية الطويلة وهذا العمل تم الاتفاق عليه منذ وقت طويل، ولكن لم نشرع فى تنفيذه إلا بعد الانتهاء منه بشكل كامل ليخرج فى أفضل صورة ممكنة.
وأضاف فرج: إن العمل ينتمى الى نوعية الكوميديا الاجتماعية التى تهدف لتشريح المجتمع المصرى والعربى والوقوف على أهم الأزمات الاجتماعية والأخلاقية التى تعصف به وتجسد الفنانة سهير البابلى شخصية الدكتورة رقية التى تربت على قيم لم تستطع الغربة أن تغيرها، وهو ما يضعها فى أزمة عندما ترى انجراف فتيات مصر والعالم العربى وراء العادات الغربية التى تتنافى

مع ثقافتنا العربية.
وأشار ربيع فرج إلى أن العمل يتعرض لكثير من القضايا المهمة التى تمس المرأة العربية وتنال من حريتها وقدرتها على التعايش فى المجتمع الذى يتعامل معها بشكل لا يليق بما تمثله من قيمة للمجتمع، كما يتعرض لقضايا العولمة وانتشار ظواهر الدجل والشعوذة فى المجتمع المصرى والأزمات التى تعيشها الفتيات المغتربات بالإضافة لأزمات التعليم تحديداً فى الجامعات الخاصة.
وأكد أن المسلسل يحمل روح العمل الجماعى، فرغم أن الدراما تحركها الشخصية الرئيسية التى تجسدها سهير البابلى فإن دور الفتيات والشخصيات المساعدة دور فاعل فلا يوجد فى العمل دور ثانوى فكل الشخصيات أبطال فى السيناريو ولا توجد شخصيات مقحمة على العمل الذى تم تنقيحه لفترة طويلة حتى خرج بصورته النهائية وتمت مناقشة كافة مشاهده وإجراء التعديلات اللازمة عليه بعد مناقشة الحلقات مع المخرج مازن الجبلى والفنانة سهير البابلى وباقى أبطال المسلسل وهو ما يجعلنى مطمئناً على مستوى الكوميديا خاصة مع قامات تمثيلية كبيرة كالتى تشارك فى العمل.