رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الناشر محمد الجابرى: مصر فوق أى فصيل

مسرح

الأحد, 09 يونيو 2013 11:34
الناشر محمد الجابرى: مصر فوق أى فصيلالناشر محمد الجابري
كتبت- نهلة النمر:

النشر صناعة مهمة فى مجال الكتابة فلا يصل الكتاب للقارئ بدون هذه الصناعة فماذا عنها وهل تشهد ركوداً أم لا وغيره، وهذا ما نعرفه فى الحوار مع محمد الجابري مالك ومدير مجموعة النيل العربية للنشر والتوزيع، وهي إحدى دور النشر المصرية العريقة والتي تخصصت في نشر الكتب العلمية والمترجمة، وتستعد حاليا لإطلاق مشروع أدبي ضخم لعدد من الكتاب المعروفين.

بداية لماذا اخترت النشر كمهنة؟
- الحق يقال، فأنا في البداية لم أخترها، بل هي التي اختارتني، وجاء ذلك عندما كنت أتردد على إحدى دور النشر الكبيرة في ذلك الوقت لشراء كتب، خاصةً الأجنبية في مجال التسويق والمبيعات، والتي كان يعمل بها أحد أصدقائي القدامى. وكنت أعمل في ذلك الوقت خارج مصر بأحد الفنادق الكبرى بدولة قطر، ومن كثرة زياراتي لدار النشر هذه لاحظني صاحبها ولاحظ مدى تعلقي بشراء الكتاب، فعرض عليَّ العمل بالدار، فوافقت على الفور كما لو أنه قرأ احتياجي الداخلي للانضمام لهذه الصناعة المهمة، واستمريت في هذه المهنة منذ تلك اللحظة أي من بداية عام 1987 وحتى الآن.
 وهل تعاني سوق الكتب العلمية حالة ركود؟
- نعم تعاني بشدة من الركود وليس هذا وليد الفترة الحالية فقط بل منذ فترة بعيدة نظرًا لعدم اهتمام الدولة بالعلم والتعليم كأحد المشروعات والروافد الكبرى لنقل البلد من حال إلى حال، ولنا في تجربة مهاتير محمد صانع نهضة ماليزيا أسوة حسنة؛ ولكن بلا شك أن سوق الكتاب وصناعة النشر بشكل عام قد تأثرا، خاصة في آخر

عامين بسبب ثورات الربيع العربي واهتمام الشارع بأشياء أخرى غير الكتاب، حيث انصب احتياجه فقط على توفير "العيش" غير المتوفر للأسف لقطاع كبير من الناس خاصة الفقراء، وهم الأغلبية الكاسحة من الشعب المصري.
بدأت بنشر الكتب العلمية ثم تحولت أخيرًا إلى نشر الكتب الأدبية.. فما سر هذا التحول؟
- فى واقع الأمر ليس تحولاً بل استكمالاً لمسيرة النشر التي بدأتها الشركة، ولا أعتقد أن هناك فرقًا بين مشروع الكتاب العلمي ومشروع الكتاب الأدبي من حيث المحتوى الثقافي، ولكن بطبيعة الحال كل فرع يغطي احتياجًا للقارئ.. كل في مجاله.
ولكن بشكل عام رأينا طرق هذا الباب أخيرًا.. لما رأيناه من حركة نشر أدبي كبير للغاية بالسوق، ولكن كثيرًا منه وليس كله غير منضبط، ويحتاج إلى ترشيد في المحتوى وكذلك الشكل؛ ولذلك رأينا أن يكون لنا دور حتى ولو كان بسيطًا في المساهمة في هذا الترشيد بتبنينا لبعض الأعمال الجادة لمؤلفين مصريين يشغلهم حال البلد ولديهم ما يقولونه بالفعل ولديهم بعض التجارب من قبل.
 وما نصيب كتاب الأقاليم من اهتمامك؟
- حقيقة لم أحسب يومًا ما نسبة كًتّاب الأقاليم أو المدن في نشر الشركة؛ لأن الثقافة بشكل عام لا تعرف هذا التقسيم، فالإبداع هو الأساس في الحكم على العمل، وهل يدعي أي مصري أنه لا
يأتي من أصل ريفي، وعليه فأنا أقول إن كل الكُتّاب لدينا على أساس هذا الطرح من الأقاليم.
 دائمًا ما يشكو الناشرون من الركود والخسارة.. فما مواصفات الناشر الناجح؟
- الركود هو سيد الموقف على الأقل حاليًّا في كثير من القطاعات، ولكن يأتي الكتاب بكل صوره على رأس القائمة كنموذج لحالة الركود التي تعيشها معظم قطاعات البلد، أما بالنسبة لمواصفات الناشر الناجح، فهي مسألة نسبية للسببين التاليين: "إذا كان المعيار هو أرقام المبيعات، فيمكن للناشر أن ينتج كتب الفضائح والكتب الصفراء التي تحقق أعلى مبيعات، وبالتالي يكون طبقًا لهذه النظرية ناجحًا".
وإذا كان المعيار هو المحتوى العلمي والثقافي الذي يُقدَّم إلى القارئ بغض النظر عن أرقام المبيعات، وهذا من وجهة نظري هو الأهم، فهذا هو النجاح الأفضل لأنه الأبقى للناشر، ولكن الناشر الناجح بلا شك هو الذي يستطيع التوفيق بين معدلات المبيعات المرتفعة، وبين تبني دار النشر لأعمال جادة تتطرق لاحتياجات الناس، وتعبر عن طموحاتهم ولسان حالهم، ولكن هذا الأمر للأسف قلما يحدث ولكنه أحيانًا يحدث.
 ما نصيب إبداع الثورة في مطبوعاتك؟
- الثورة من وجهة نظري لم تكتمل بعد؛ لأنها ببساطة شديدة لم تحقق أهدافها، والصورة لم تكتمل وتحتاج لبعض الوقت لكي يكون الكلام عن الثورة كلامًا مؤسسًا، ومع ذلك فالمشروع الأدبي الذي نحن بصدد البدء فيه، سوف يخرج إلى النور بإذن الله فى شهري نوفمبر وأكتوبر المقبلين، ويكاد يكون حديثًا خاصًّا عن الثورة بشكل أو آخر، ولذلك نرجو الانتظار لشهر أكتوبر المقبل لتعميم الأعمال التي نحن بصدد طرحها للقارئ المصري والعربي في كل مكان.
 كيف ترى مستقبل النشر في ظل حكم الإخوان المسلمين؟
- بكل بساطة الصورة حتى الآن غير واضحة ولكنني رجل يعيش بالأمل دائمًا، ولا بد أن يكون الغد هو الأفضل، سواء مع الإخوان أو غيرهم؛ لأن مصر فوق الجميع وأكبر من أي فصيل أو حزب أو شخص، ولأن مصر هي المستقبل.