السينما الأمريكية تحقق المعادلة الصعبة في‮ "‬كان‮"‬

فن

الاثنين, 23 مايو 2011 19:06
كتب‮ - ‬عماد الدين مصطفي

حققت السينما الأمريكية نجاحاً‮ ‬كبيراً‮ ‬مع إسدال الستار علي فعاليات مهرجان كان السينمائي‮ ‬الرابع والستين،‮ ‬وذلك من خلال فوز الفيلم الأمريكي‮ "‬The Tree of Life‭" "‬‮ ‬شجرة الحياة‮" ‬بجائزة أفضل مخرج والتي‮ ‬تسلمها بالنيابة عن المخرج العبقري‮ ‬تيرينس ماليك البالغ‮ ‬من العمر‮ ‬67‮ ‬عاما منتج الفيلم،

‮ ‬هذا لأن ماليك‮ ‬يعيش بعيدا عن الأضواء ويخجل كثيرا من الظهور في‮ ‬أي‮ ‬مكان خاصة وأن كان مكرما فيه‮. ‬وتدور أحداث هذا الفيلم حول معايشة أسرة أمريكية لحادث وفاة طفلهم،‮ ‬ويعرض الفيلم كل الظروف التي‮ ‬أحاطت بعد وفاته هذا الطفل وقيمة الحياة علي الأرض‮.‬
‬هذا بالإضافة إلي فوز الممثلة الأمريكية كريستين دانست بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في‮ ‬فيلم‮ "‬ميلونكونيا‮" ‬الذي‮ ‬أخرجه الدانماركي‮ ‬لارس فون ترير‮.‬
وقد أثارت تلك الجوائز التي‮ ‬حصلت عليها السينما الأمريكية خلال هذا المهرجان الفرنسي‮ ‬جدلاً‮ ‬واسعاً،‮ ‬فعلي مستوي الفيلم الأمريكي‮ ‬الفائز بالسعفة الذهبية قال العديد من النقاد حول العالم بأن الفيلم‮ ‬يمثل نقلة كبيرة للأفلام الأمريكية خلال الفترة القادم،‮ ‬حيث إنه‮ ‬يثبت علي نجاح أفلام ذات قصة لا تعمد علي الإنتاج الضخم المتبع في‮ ‬أغلب الأفلام هناك،‮ ‬كما أنه‮ ‬يمثل عودة السينما الأمريكية إلي منصات التتويج بعد أن‮ ‬غابت بفضل تميز السينما البريطانية
في‮ ‬الفترة الأخيرة وتغلبها في‮ ‬العديد من المناسبات عليها،‮ ‬وآخرها ما حدق في‮ ‬جوائز الأوسكار الماضية والتي‮ ‬سيطرت فيها السينما الأمريكية علي أهم أربع جوائز‮.‬
كما ثار جدل كبير أيضا حول جائزة أفضل ممثلة والتي‮ ‬كانت من نصيب كريستين دانست بالرغم من أنها بالفعل كانت تستحق الجائزة بفضل أدائها الرائع في‮ ‬الفيلم الدنماركي،‮ ‬ولكن الجدل ثار حول حصول هذا الفيلم علي جائزة أي‮ ‬كانت في‮ ‬ظل قيام مخرج الفيلم الدانماركي‮ ‬لارس فون ترير بالتصريح خلال أحد المؤتمرات الصحفية بأنه معجب بالزعيم النازي‮ ‬هتلر كما أنه‮ ‬يدعمه في‮ ‬الأحداث التي‮ ‬قام بها ضد اليهود من حرق وتعذيب،‮ ‬وهي‮ ‬التصريحات التي‮ ‬اعتبرت من قبل المنظمات اليهودية وإدارة مهرجان كان بأنها معادية للسامية،‮ ‬ولم‮ ‬يقتصر الأمر إلي ذلك فقد قامت إدارة المهرجان بمنعه هذا المخرج من المشاركة في‮ ‬المهرجان مرة أخري،‮ ‬وهو القرار الذي‮ ‬أكد علي قلة فرص هذا الفيلم في‮ ‬الحصول علي أي‮ ‬جائزة من المهرجان،‮ ‬ولكن جاءت المفاجأة بحصوله علي جائزة أفضل ممثلة‮.‬
ولم تقتصر جوائز المهرجان علي التواجد
الأمريكي‮ ‬القوي‮ ‬وإنما شهدت تواجداً‮ ‬فرنسياً‮ ‬أيضا حيث حصل الممثل الفرنسي‮ ‬جان دوجاردان علي جائزة أفضل ممثل عن فيلم‮ "‬ذا أرتيست‮" ‬وهو الممثل الذي‮ ‬يبلغ‮ ‬من العمر‮ ‬38‮ ‬عاماً‮. ‬وهو الفيلم الذي‮ ‬يتناول مرحلة احتضار السينما الصامتة وبدء عصر السينما الناطقة‮. ‬
وعلي مستوي جميع الجوائز المعلن عنها لم تكن هناك مفاجآت أخري حيث فاز الفيلم التركي‮ "‬ذات مرة في‮ ‬في‮ ‬الأناضول‮" ‬بجائزة بجائزة لجنة التحكيم الكبري والتي‮ ‬يرأسها المخرج الأمريكي‮ ‬الشهير روبيرت دي‮ ‬نيرو،‮ ‬وهو الفيلم الذي‮ ‬أشاد بعد العديد من النقاد طوال أيام المهرجان،‮ ‬هذا بالإضافة إلي حصول الفيلم الإسرائيلي‮ "‬هيرات شيلايم‮" ‬علي جائزة أفضل سيناريو‮.‬
وعلي الجانب الآخر جذبت الاحتفالية التي‮ ‬أقامها المهرجان احتفالاً‮ ‬بثورة مصر الأخيرة أنظار العالم كله خاصة بعد كلمة الوفد المصري‮ ‬التي‮ ‬ألقاها خلال الاحتفالية أحمد حلمي‮ ‬والمخرجة مريم أبو عوف والمخرج‮ ‬يسري‮ ‬نصر الله،‮ ‬وأطرف ما في‮ ‬تلك الكلمة أن ألقيت بثلاث لغات هي‮ ‬العربية والإنجليزية والفرنسية،‮ ‬وذلك عندما أصر أحمد حلمي‮ ‬علي الحديث في‮ ‬اللغة العربية،‮ ‬مبررا ذلك بقوله إنه‮ ‬يعتز بتلك اللغة هذا بالإضافة إلي أنه لا‮ ‬يستطيع التحدث بالإنجليزية أو الفرنسية،‮ ‬والطريف في‮ ‬الأمر أيضا أن‮ ‬يسري‮ ‬نصر الله قام بترجمة كلمة حلمي‮ ‬إلي الفرنسية،‮ ‬وقد تضمنت هذه الاحتفالية إقامة عرض للفيلم المصري‮ "‬18‮ ‬يوم‮" ‬والذي‮ ‬يتحدث عن الثورة المصرية والذي‮ ‬شارك في‮ ‬إخراجه عشرة مخرجين علي رأسهم شريف عرفة ويسري‮ ‬نصر الله ومريم أبو عوف‮. ‬وقال نصر الله خلال كلمته إن الثورة عبرت عن رغبة الشعب المصري‮ ‬في‮ ‬الحرية والكرامة‮".‬