رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مهرجان التذوق المسرحي الابتسامة وحدها لا تكفي

مسرح

السبت, 11 ديسمبر 2010 16:53
الإسكندرية : صفوت دسوقي


حالة من التوهج سيطرت علي أجواء حفل ختام مهرجان التذوق المسرحي بالإسكندرية، تعانق جيل من المبدعين مع جيل من الشباب الباحث خلف الأبواب عن فرصة من خلالها يستطيع العبور والتواصل مع الناس. تقوم الفكرة في الدورة الثالثة علي إتاحة فرصة للخيال وكيف للفنان الحقيقي أن يتغلب علي الظروف الإنتاجية الصعبة وكيف ينفذ أفكاره بإمكانيات بسيطة.

»مسرح بلا إنتاج« هو الشعار الذي انطلق تحته المهرجان، والمقصود هو تقديم مسرح بسيط وناضج بإمكانيات محدودة للهروب من أزمة الإنتاج التي باتت فخاً للمبدعين الحقيقيين، وقد كشفت الدورة الثالثة من عمر هذا المهرجان عن جهد الدكتور أحمد مجاهد، رئيس هيئة قصور الثقافة، من أجل إتاحة فرصة للشباب، صحيح أن الابتسامة لا تفارق ملامحه لكنها ابتسامة شخص أنجز عملاً متميزاً ومن حقه أن يتباهي ويتفاخر بهذا الإنجاز، بدون مبالغة يقدم رئيس هيئة قصور الثقافة صورة حية للمسئول المهموم بما عليه من واجبات وتؤكد قفزاته المستمرة أن الابتسامة وحدها لا تكفي وإنما الإخلاص والعمل دون حسابات.

اختتمت فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان التذوق المسرحي بعنوان »مسرح بلا إنتاج« وذلك تحت رعاية وبحضور اللواء عادل لبيب، محافظ الإسكندرية، علي مسرحي قصر التذوق والجيزويت بالإسكندرية وذلك يوم

الخميس الماضي، في قصر التذوق برئاسة جمال ياقوت، رئيس المهرجان وأحمد راسم مدير المهرجان.

كرم المهرجان هذا العام الفنانين توفيق عبدالحميد والمخرج خالد جلال إلي جانب تكريم ثلاث شخصيات أثرت في المسرح السكندري وهم الدكتور أبوالحسن سلام والمخرج ناجي أحمد ناجي والمخرج عادل شاهين بمنحهم درع الهيئة العامة لقصور الثقافة وشهادة تقدير.

وتقدم للمشاركة بالمهرجان هذا العام عروض تنطبق عليها الشروط، وقد اختارت لجنة المشاهدة تسعة عروض لدخول المهرجان وهي »شفيقة ومتولي« تأليف أسامة الهواري وإخراج شريف محمود و»القطة العميا« تأليف سامح عثمان وإخراج أحمد عزت و»رادا« تأليف ألفريد نويز وإخراج أحمد سمير »الغرقي« تأليف محمود أبودومة وإخراج عمرو المحمدي و»الأيام السبعة« تأليف علي عبدالنبي زيدي وإخراج إسلام عوض و»الغرفة« تأليف مشعل الموسي وإخراج محمد زغلول و»باب الفرج« تأليف عبدالفتاح رواس »قلعة جي« إخراج أحمد بسيوني و»ألو مين معايا« تأليف وإخراج حسام عبدالعزيز و»فنجان قهوة علي مائدة الأموات« تأليف عبدالحميد الزيدي وإخراج محمد الحداد.

كما تتنافس العروض المشاركة علي 9 جوائز وهي جائزة حسن

عبده لأفضل عرض وجائزة مؤمن عبده في التأليف وجائزة سيد الدمرداش في الإخراج وجائزة ياسر يس في التمثيل رجال وجائزة سامية جمال في التمثيل نساء وجائزة مصطفي شوقي في السينوغرافيا، حيث تقدم الهيئة درعاً للفائز الأول وشهادة تقدير للفائز الثاني في المجالات المحددة السابقة وينتج العرضان الفائزان ضمن عروض نوادي المسرح بدون لجنة متابعة.

اختارت إدارة المهرجان 14 عرضاً أخري لتنظيم ورش عملية لهذه العروض علي أن تقدم في مارس 2011 وهي: »أحلام مؤجلة« تأليف ناصر العزبي وإخراج مصطفي الفقي، »الآلهة غضبي« تأليف بهيج إسماعيل وإخراج محمود فيشر، »زيارة السيدة العجوز« تأليف فريدرش دورنمات وإخراج محمد عبدالمولي و»الرقص مع الخنازير« تأليف وإخراج ماجد عبدالرازق و»الموت عيشاً« تأليف وإخراج عمرو أبوالسعود و»إظلام« تأليف كريم الهضيبي وإخراج محمد شعبان و»أنا وإحنا وكلنا« تأليف شريف صلاح الدين وإخراج الأمير زكريا رياض و»النعام« تأليف متولي حامد وإخراج عادل عباس و»غرفة بلا نوافذ« تأليف يوسف عزالدين وإخراج أيمن عبدالله و»اسم تايه« تأليف وإخراج يوسف عبدالرحمن و»عروس النيل« تأليف وإخراج مجدي لطفي، »في المستشفي« تأليف طارق مصطفي، إخراج أحمد موني، »باس وورد« إخراج أحمد عبدالكريم وتأليف جماعي، »كام بكام« تأليف بهجت نسيم وإخراج ألبرت ألفي.

وقد تكونت لجنة تحكيم المهرجان من الفنانين الدكتور سامي عبدالحليم والدكتور علاء قوقة والفنان حازم شبل والمخرج سامح بسيوني ويشرف علي المهرجان عزة عبدالحفيظ، رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس الهيئة، وجلال عبداللطيف، مدير عام الإدارة العامة للقصور المتخصصة وعصام السيد مدير عام الإدارة العامة للمسرح.