300 فنان فى حفلات "عايدة" بالأوبرا

فن

الثلاثاء, 21 مايو 2013 15:26
300  فنان فى حفلات عايدة بالأوبراجانب من العرض
كتب- محمد فهمى:

تواصل دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتورة إيناس عبد الدايم رسالتها التنويرية حيث تقدم فرقة أوبرا القاهرة لمدة أربعة أيام تقديم "أوبرا عايدة" فى الثامنة من مساء الجمعة والأحد والاثنين والثلاثاء 24 و26 و27 و28 مايو على المسرح الكبير.

ويشارك في العرض فرقة باليه أوبرا القاهرة تحت إشراف أرمينيا كامل وأوركسترا أوبرا القاهرة بقيادة المايسترو ناير ناجى وكورال أكابيلا وأوبرا القاهرة بقيادة الدو مانياتو.
وقام بتصميم الديكورات والإضاءة محمود حجاج وياسر شعلان، والعرض من إخراج الدكتور عبدالمنعم كامل وإخراج تنفيذى د.عبدالله سعد.
ويؤدى الأدوار الرئيسية نخبة من النجوم الأجانب ونجوم فرقة أوبرا القاهرة من بينهم السوبرانو إيمان مصطفي فى دور عايدة بالتبادل مع الإيطالية غيلينا براموفا، التينور الإيطالى

أنطونيو دي بالما بالتبادل مع الإسبانى جوستافو كازانوفا فى دور راداميس، الباريتون مصطفي محمد بالتبادل مع عماد عادل فى دور أموناصرو، الميتزوسوبرانو جولي فيظي بالتبادل مع هالة الشابوري فى دور أمنيرس، الباص باريتون عبدالوهاب السيد فى دور الملك، الباص باريتون رضا الوكيل في دور رامفيس، السوبرانو داليا فاروق بالتبادل مع جيهان فايد في دور كبير الكهنة، التينور تامر توفيق بالتبادل مع ابراهيم ناجي في دور الرسول.
وتعد أوبرا عايدة نموذجاً متفرداً وحالة فنية شديدة الخصوصية ونموذجا لتفاعل الفنانين الأجانب مع التاريخ والحضارة الفرعونية حيث كتب نصها الغنائي الليبرتو الإيطالى
جيسلا نزوني ووضع موسيقاها جوزيبى فيردى ونسج قصتها عالم الآثار الفرنسى أوجست ماريت تخليداً لانتصار المصريين على الأحباش وتجسيداً للصراع بين الواجب والعاطفة حيث يقع قائد الجيش المصرى "راداميس" فى غرام الأميره الحبشيه "عايدة" بعد أسرها ومحاولة الفرار من  فرعون مصر الذى اكتشف خطتهما وحكم على القائد راداميس بدفنه حياً لاتهامة بالخيانة العظمى لتنتهى الأوبرا باستسلامه فى قبره الذى سبقته إليه عايدة.
الجدير بالذكر أن أوبرا عايدة كتبت خصيصا لتقدم ضمن الاحتفالات بانتهاء حفر قناة السويس عام 1869 ولكن عدم الانتهاء من وضع موسيقاها حال دون ذلك وظهرت لأول مرة فى 24 ديسمبر عام 1871 على مسرح دار الأوبرا القديمة وتتميز بالديكورات الفخمة التى تعكس عظمة تاريخ مصر وتراثها الحضارى وبالأعداد الضخمة للعارضين والمجموعات كما نال أحد مقاطعها الموسيقية الذى يصور لحظة الانتصار شهرة واسعة ولاقت نجاحاً كبيراً عند عرضها فى مختلف دول العالم.