رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يظهر خلاله عدد كبير من نجوم السينما

شراكة ثلاثية لإنتاج فيلم "A to B"

مسرح

السبت, 18 مايو 2013 14:25
شراكة ثلاثية لإنتاج فيلم A to B
كتب- محمد فهمى:

أعلن السينمائي الإماراتي علي مصطفى، الذي اشتهر بإخراجه فيلم دار الحي الحائز العديد من الجوائز في كثير من مهرجانات الأفلام عام 2009، عن مشروعه الروائي الجديد A to B، وهو فيلم ذو قصة مشوقة ومليئة بالمغامرات تدور في إطار كوميدي مضحك.

وتبدأ مرحلة إنتاج A to B في نهاية شهر أكتوبر، حيث من المخطط أن يستمر تصويره على مدار ستة أسابيع عبر دول عربية من بينها أبوظبي في الإمارات العربية المتحدة، عمان، الأردن ولبنان، كما سيتضمن الفيلم مشاهد يظهر فيها عدد كبير من كبار نجوم السينما في الوطن العربي.
يستهدف الفيلم الجماهير العربية والعالمية، حيث تدور قصته حول ثلاثة شباب من العرب يعيشون في أبوظبي ويقررون القيام برحلة برية ينطلقون فيها من أبوظبي متجهين إلى بيروت من أجل إحياء ذكرى صديقهم المقرب،

ويخطط الشباب للسفر مسافة 2500 كيلومتر على مدار ثلاثة أيام، ولكن تواجههم العديد من العراقيل التى تضفي على مغامرتهم لحظات من المرح أثناء مواجهتهم العديد من التحديات في رحلتهم عبر المنطقة العربية.
وقال علي مصطفى: "كنت أبحث عن مشروع جديد مناسب بعد فيلم دار الحي، ووجدت أنA to B سيجذب الجمهور العربي والعالمي في الوقت نفسه، فأنا أشعر بالحماسة الشديدة للتعاون مع محمد حفظي، الذي كتب سيناريو الفيلم، وبول بابوجيان، كما تُعد مشاركة المنتج محمد التركي إضافة رائعة لقيمة الفيلم الجديد، فما يجعل هذا الفيلم تجربة رائعة هو الدخول في شراكة إنتاجية تجمع بين ثلاثة من صناع السينما.
وعلق حفظي على قصة الفيلم الجديد
قائلاً: "رغم أن قصة الفيلم تجذب الجمهور العالمي، فإنها ترتبط بالمشاهد العربي وأشعر بالفخر للتعاون مع هذا الفريق الذي يضم مجموعة متنوعة من مواهب السينما العربية".
وأضاف بول بابوجيان: "عندما قام علي مصطفى بطرح مشروع الفيلم علي، شعرت بعلاقة قوية تربطني به على الفور، فالقصة مشوقة ومليئة بالمغامرات والمواقف الكوميدية التي تحمل في طياتها الكثير من المعاني وأشعر بحماسة شديدة لأن أشارك بكل ما أملكه من خبرة في مجال الإنتاج من أجل هذا الفيلم بالتعاون مع خبرة محمد وقدراته الإبداعية كما تعد مشاركة محمد التركي لنا بمثابة البطاقة الرابحة في المشروع".
واستكمل محمد التركي الحديث قائلا: "لقد استمتعت كثيراً بفيلم دار الحي، أول أفلام علي مصطفى، وانبهرت كثيراً بنص سيناريو هذا الفيلم الذي شجعني على الانضمام لفريق العمل. بصفتي عربيا، أشعر بحماسة كبيرة للمشاركة في عمل سينمائي يساهم فيه عدد من ألمع نجوم صناعة السينما العربية الصاعدين. إننا نشكل فريقاً رائعاً وأعتقد أن الفيلم A to B سيجذب الكثير من الجماهير في مختلف أنحاء العالم".