رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصياد: وضعنا المالى لا يسمح بتقديم رسالة متميزة

مسرح

الأحد, 05 مايو 2013 10:08
الصياد: وضعنا المالى لا يسمح بتقديم رسالة متميزةإبراهيم الصياد
كتب - أمجد مصباح:

مشاكل كل قطاع الأخبار وتحديداً قناة النيل للأخبار أصبحت مزمنة، وهي مشاكل فنية ومهنية، وشكاوي للعاملين لا تنتهي رغم وجود استديوهات علي أعلي مستوي، ولكن الخدمة الإخبارية تبدو متواضعة.

طرحنا هذه المشاكل علي إبراهيم الصياد، رئيس القطاع، فقال: وضعنا المالي لا يسمح بتقديم رسالة إخبارية متميزة، واعترف بوجود مشاكل فنية في قناة الأخبار، خاصة بعض المعدات التي تحتاج لصيانة دورية، ولكن الأزمة المالية تمنع ذلك، بالإضافة إلي عدم سداد القطاع لاشتراكات الوكالات الإخبارية ما

يحول دون وصول خدماتها إلينا، ونحاول جدولة بعض الديون، واعترف أيضاً بقلة عدد المراسلين تحت تأثير قلة الإمكانيات المالية، وأكد أن هناك 8 رسائل إخبارية تتكلف شهرياً 10 آلاف دولار، والجميع يعلم أن الاتحاد يعاني من مشاكل مالية وديون متراكمة.
ورداً علي شكوي أشرف عبدالعاطي المذيع بقناة النيل للأخبار حول عدم وجود حرية إعلامية.. أكد أن المذيع لديه حق في ضعف المحتوي
في بعض الأحيان، وعليه أن يتقدم بأفكار جديدة للتطوير.. وقال الصياد: يخطئ من يتصور أن القطاع لم يحدث فيه تطوير، وأكد أن المهنية تحكمنا والدليل أنه من الممكن أن يكون الخبر الخاص بالرئيس مرسي ثالث أو رابع خبر، وهذا لم يكن يحدث في عهد الرئيس السابق.. وقال: إن معظم مواردنا مخصصة لصرف مستحقات العاملين وأحياناً نعجز مالياً عن إصلاح ولو «لمبة» داخل الاستوديو، وأكد أن الإعلام يحتاج لإمكانيات مادية هائلة، وللأسف وضعنا المالي حالياً لا يسمح بتقديم رسالة إخبارية متميزة رغم وجود 6 وحدات علي أعلي مستوي، ولكن صيانتها تحتاج لأموال غير موجودة حالياً.