رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عصفور ونمنم يناقشا رواية "أساطير رجل"

مسرح

الأربعاء, 01 مايو 2013 14:30
عصفور ونمنم يناقشا رواية أساطير رجلجانب من الندوة
كتبت- نعمة عز الدين:

نظمت الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة د.أحمد مجاهد ندوة لمناقشة رواية "أساطير رجل", تأليف صبحى موسى وهي صادرة عن الهيئة فى سلسلة كتابات جديدة، وشارك في الندوة الناقد د.جابرعصفور، الكاتب حلمى النمنم, وأدارها الناقد شعبان يوسف.

وأشار حلمى النمنم إلى أن الرواية مغامرة بمعنى الكلمة لأن المؤلف انتقل بها من الشعر إلى كتابة الرواية وعالمها بما نسميه الرواية التاريخية, فالبداية والنهاية فيها محددة سلفا وهذا مجال لإثبات قدرة الروائى وموهبته، كما دخل عالم الإسلام السياسى وتحدث عن تنظيم القاعدة وإنشاءها وكيف تكون، وركز على شخصية أسامة بن لادن وأيمن الظواهرى، وذكر مجموعة العناصر الإرهابية وربطهم بفترة من التاريخ القديم، وقدم المؤلف  تفسير كرؤية لأحداث 11 سبتمبر ونجدها هنا من صناعة الصين وصناعة موسكو لأنهم يريدون تدمير الولايات المتحدة الأميركية.
وأضاف النمنم أن هناك بعض التواريخ تحتاج للضبط متمنياً أن يحدث ذلك فى الطبعة الثانية، وتحدث صبحى عن حرب أفغانستان وانتقالهم من السودان إلى السعودية ويقدم المؤلف هنا معنى مهم جدًا هو أن هذه المجموعة بن لادن والظواهرى مأزومين نفسيا وهربوا  إلى أفغانستان وفكرة أنهم مجاهدون فالرواية تنفى هذا تماما وتقول إنهم مأزومين نفسيا.
وقال حلمي النمنم: كنت أتمنى إظهار الشكل الدولى فيها والتدخل الدولى فى حرب أفغانستان وأن يكون عليه التركيز أكبر، فالصورة التى قدمها لدور الشيخ عمر عبد الرحمن صورة جميلة، لأن هذا الرجل لعب به، كما تشير الرواية للتنظيم العالمى للإخوان المسلمين ودوره،

ويفاجئنا الروائى بتصور فى لحظة اختراق الطائرات للبرج أن البرجين كانوا ملغمين من الأسفل بديناميت خاص ومع اختراق الطائرات أصبح التفجير من فوق ومن أسفل البرج.
وأضاف د.جابر عصفور: عادة يصنفها النقاد رواية سيرة يتحدث فيها المؤلف عن البطل منذ نشأته، وهذه الطبيعة النوعية للرواية رواية سيرة ورواية تاريخية دائما هناك النظر للعصر المملوكى مقارنة بالرواية، وترصد شخصية مؤثرة فى العالم وتبدأ قبل أن يولد بن لادن وتبدأ بأبيه السيد محمد عوض بن لادن الذى ولد فى حضرموت باليمن وتتعرض لهذا الرجل بملامح تستخدم كإشارة لشخصية بن لادن, والرواية من هذا المنظور تتحدث عن شخصية واحدة مركزية، وترك الشخصيات تتحدث وتعيش حياتها بشكل مستقل تماما عن أى إطلالات خارجية، فقررت أن هذا العالم هو عالم كافر ولا بد أن نعيد له إسلامه، وهى تأويلات السنة الحنابلة التى ذهبوا إليها بعد القرن 16 ونرى ابن تيمية وهو أهم منظر تعتمد عليه التيارات الإرهابية.
واستكمل عصفور حديثه قائلاً: عندما ترتكب جرائم فظيعة يتأذى منها الإسلام نفسه لا ينتاب أى شخصية منهم أى شعور بالذنب لإساءتهم للإسلام وهم يريدوا أن يعيدوا للتاريخ وحشيته باسم هذا الإسلام البرئ منهم، والميزة أن الروائى لم يتدخل فى الرواية بأى رأى
أو تعليق وموسى ترك الشخصيات تتحرك حركة كاملة، إلى أن يصل للولد وترك له ثروة ضخمة جدا، ويشير المؤلف إلى الصراع الدولى إشارة غير مباشرة من خلال عبد الله عزام وهو أكثر شخصية تركت تأثيرا على بن لادن وقد نقل للابن البطل أنه كان صديقا حميما لأبيه وإنهما كانا يحلمان ببلدة تطبق فيها الشريعة الإسلامية، وتتحدث الرواية عن تنظيم الجماعة الإسلامية متمثلا فى عمر عبد الرحمن، وتنظيم الجهاد متمثلا فى أيمن الظواهرى وتبين الصدام أو الخلاف بين الحزب الأم وهو الإخوان المسلمين والأحزاب الفرعية التى نشأت عنه واختلفت معه، وتمضى الأحداث إلى النهاية وهى الحادث المأساوى الذى كان له تأثيره الشديد فى حياة بن لادن وهو تفجير برج التجارة العالمى، لكن للرواية تفسير آخر أن بن لادن ليس هو المنظم للأحداث.
وقال جابر عصفور: ما يلفت النظر أيضا فى الرواية فكرة بناءها فهو يعتمد على اللقطات المتقطعة على حسب منطق وحدة الموضوع وليس تسلسل الأحداث، فبناءها غير تقليدى فى رواية سيرة مليئة بالشخصيات الحقيقية سواء كانت مذكورة بأسماءها الحقيقية أو غيرها وشخصيات مخترعة وفيما يتصل بالزمن يبدأ من نقطة لينتهى بالأحداث وإنما كالبندول ولكن أخر مشهد فى الرواية هو مشهد بن لادن، ويأتى المؤلف بأفعال للشخصيات غير موجودة فى الواقع ولا يمكن أن تحدث مثل عبدالله عزام الذى حوله المؤلف إلى شخصية أسطورية وانتهى بشكل أسطورى، وهذا يمكن أن نسميه أسطرة الشخصيات أو الأحداث للفت انتباه القارئ، ومن هنا جاء عنوان الرواية  أساطير رجل الثلاثاء.
قال د.زين عبدالهادى الرواية تستعرض تاريخ الإسلام السياسى، والفكرة فى ظل ما صدر من روايات عن الإسلام السياسى شاملة ويرى أن البانورامية لدى المؤلف فى هذه الرواية تجب كل ما قبلها، وفي نهاية الندوة وجه صبحى موسى الشكر لهيئة الكتاب ود.أحمد مجاهد والمشاركين فى الندوة.